أعراض للسرطان تتجاهلها المرأة وتظن أنها عرضية

أعراض للسرطان تتجاهلها المرأة وتظن أنها عرضية

ما هي أنواع السرطان التي قد تصيب المرأة؟

عزيزتي المرأة توجد العديد من الأعراض أو العلامات التي تظهر على جسدك أو قد تشعرين بها ولكنكِ تتجاهلينها ظنًا منكِ بأنها عرضية وسوف تختفي في القريب العاجل ولكن في هذا المقال سوف نخبرك بأنه توجد أعراض يجب ألا تتجاهليها، وفي حال شعرتِ بشيء خاطئ فيجب عليكِ أن تراجعي الطبيب، والآن سوف نحدثكِ عن أنواع السرطانات التي قد تصيب المرأة عمومًا فالسرطان لدى المرأة غير متخصص في أماكن معينة لكنه قد يُصيبها في أماكن محددة بنسبة أكثر من الرجل، ومن هذه الأنواع[١]:

  • سرطان الثدي: يحدث سرطان الثدي بنسبة 30% من حالات السرطان لدى النساء، ولا توجد طريقة معينة لمنع حدوثه ولكن توجد العديد من العوامل الخطيرة يمكنكِ تجنبها والتحكم بها وتقليلها بنفسك.
  • سرطان الرئة والشعب الهوائية: تصاب النساء بهذا النوع من السرطان بنسبة 12%، وتساهم العديد من العوامل في زيادة فرص الإصابة بسرطان الرئة، منها التعرض للتدخين السلبي والتلوث البيئي، كما أن سرطان الثدي يُعد أكثر انتشارًا بين النساء من سرطان الرئة.
  • سرطان القولون والشرج: تصاب النساء بهذا النوع من السرطانات بنسبة 8%، ويمكن أن يحدث هذا النوع لدى البالغين اليافعين والمراهقين كذلك، ولذلك ينصح بإجراء فحوصات دورية لكِ عزيزتي المرأة وذلك لأن الكشف المبكر قد ينقذ حياتكِ خاصةً عند الإصابة بهذا النوع، وأشارت العديد من الدراسات إلى أن زيادة نسبة الكالسيوم خلال النظام الغذائي أو أخذه كمكملات غذائية قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون، وتقليل اللحوم الحمراء واللحوم المعالجة أو المصنعة يقلل من فرصة الإصابة به كذلك.
  • سرطان الرحم: يصاب بهذا النوع حوالي 7% من النساء حول العالم، ويعرف سرطان الرحم بسرطان بطانة الرحم وهو يصيب تجويف الرحم وهو واحد من أكثر أنواع السرطان التي تؤثر على الأجهزة الأنثوية التناسلية، كما أن التغير الهرموني الحاصل في جسدك والذي يعود غالبًا إلى هرمون الإستروجين يلعب دورًا كبيرًا في زيادة خطر الإصابة بسرطان الرحم، وتوجد أمور أخرى قد تزيد من خطورة التعرض له مثل أخذ الإستروجين بعد انقطاع الطمث، وحبوب تنظيم الحمل، وعدم الحمل مطلقًا، والوزن الزائد وغيرها من الأسباب.
  • سرطان الغدة الدرقية: يصاب بهذا النوع حوالي 5% من النساء، ولكن يصعب تقليله أو تقليل خطورة الإصابة به وذلك لأن الكثير من العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة به يكون من الصعب التحكم بها.


علامات لا ينبغي تجاهلها

عزيزتي المرأة جسدك في تغير دائم ولكن بعض التغيرات التي تظنين أنها طبيعية قد تكون مؤشرًا على إصابتك بالسرطان، ولذلك يجب عليكِ دائمًا أن تنتبهي جيدًا، وفي حال لاحظتِ شيئًا مختلفًا يجب عليكِ مراجعة الطبيب على الفور، ومن هذه التغيرات ما يأتي[٢][٣]:


تغيرات في الثدي

معظم الكتل التي تظهر في الثدي غير خبيثة أي إنها لا تدل على الإصابة بالسرطان ولكن يجب عليكِ مراجعة الطبيب لكي يتم التشخيص الصحيح، ومن هذه التغيرات التي تحدث:

  • تجعد الجلد.
  • تغير اتجاه الحلمات نحو الداخل بدلًا من الخارج.
  • خروج إفرازات من الحلمات.
  • احمرار أو ظهور ندب على الحلمات أو جلد الثدي.


عند مراجعة طبيب مختص تُشخَّص الأعراض السابقة حسب السبب الذي أدى لها، بعد ذلك يُجري الطبيب فحصًا فيزيائيًا والعديد من الفحوصات الأخرى حسب الحاجة.


تورم وانتفاخ

إن حدوث الانتفاخ لدى المرأة شيء طبيعي، وعند حدوثه يجب عليها أن تنتظر لمدة أسبوعين، وفي حال عدم ذهاب هذه الأعراض مع الوقت، أو في حال كانت مرافقةً لأعراض أخرى مثل نقصان الوزن أو النزيف يجب الذهاب إلى الطبيب، إن الانتفاخ الدائم قد يكون علامةً على الإصابة بالسرطان، ومن أنواع السرطانات التي قد يدل عليها سرطان الثدي، أو القولون، أو الجهاز الهضمي، أو المبايض، أو البنكرياس، أو الرحم، وبالاعتماد على الأعراض الأخرى تُجرى الفحوصات اللازمة لكي يُحدَّد نوع السرطان.


تغيرات في الجلد

تغير شكل الشامة الموجودة على الجلد أو حجمها أو لونها أو أي بقعة على الجلد أو في حال نمو بقع جديدة كل تلك الأعراض قد تكون دليلًا على الإصابة بسرطان الجلد، ولذلك عند ملاحظة أي عرض من الأعراض السابقة ينصح بمراجعة الطبيب لكي يُجري الفحوصات اللازمة.


نزيف أثناء الدورة الشهرية

في حال انتهت مدة الدورة الشهرية وما زالت المرأة تعاني من نزيف فينصح في هذه الحالة مراجعة الطبيب، فقد يكون هذا النزيف عرضًا لسرطان بطانة الرحم.


تغيرات في العقد اللمفاوية

تكون العقد اللمفاوية صغيرة الحجم وتشبه في شكلها شكل الفاصولياء وهي غدة تحيط بالجسم، ومعظم التغيرات التي تحدث لها تكون بسبب أمراض معروفة وشائعة، ولكن قد يتسبب بعض أنواع السرطان مثل اللوكيميا والليمفوما بتورمها أو جعلها طريةً ولينةً، وفي حال شعرت المرأة بوجود كتلة أو تورم أو انتفاخ في أي مكان في جسدها فيجب أن تراجع الطبيب في أسرع وقت ممكن.


دم في البول أو في البراز

إن وجود الدم في البراز قد يكون أمرًا عاديًا وغير مقلق وقد يكون وجوده بسبب إصابة المرأة بالبواسير، ومن الممكن أن تكون كذلك علامةً دالةً على الإصابة بسرطان القولون، ووجود الدم في البول قد يكون خرج بالخطأ من الدورة الشهرية، وفي ذات الوقت قد يكون علامةً على الإصابة بسرطان المثانة أو الكلية، ولذلك ينصح بمراجعة الطبيب لكي يشخص الحالة تشخيصًا صحيحًا.


خسارة الوزن غير المبررة

خسارة الوزن المفاجئ قد تكون دليلًا على الإصابة بالسرطان، وذلك عندما تخسر المرأة الوزن دون القيام بأي جهد لذلك، ولذلك تجب مراجعة الطبيب في هذه الحالة، إن الخلايا السرطانية تستهلك قدرًا كبيرًا من طاقة الجسد وبسبب ذلك تخسر المرأة الكثير من الوزن، وقد يكون سبب فقدان الوزن زيادة نشاط الغدة الدرقية كذلك.


حرقة المعدة المستمرة

يحدث عند تناول الكثير من الطعام أو عند الشعور بالتوتر أو الاثنين معًا أن تشعر المرأة بحرقة في المعدة، وفي حال حدث ذلك ينصح بتغيير الطعام لمدة أسبوع أو اثنين ومراقبة المعدة في حال تحسنت هذه الأعراض، وفي حال لم تتحسن فتجب مراجعة طبيب، فحرقة المعدة التي تزداد سوءًا مع مرور الوقت من الممكن أن تكون علامةً دالةً على الإصابة بسرطان المعدة، أو الحلق، أو المبايض، كما أن الحرقة المستمرة من الممكن أن تدمر تجويف البلعوم؛ مما قد يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الحلق.


تغيرات في الفم

إن تواجد البقع البيضاء داخل الفم أو على اللسان من الممكن أن تكون بسبب حالة مرضية تسمى الصداف أو اللطخة البيضاء، والتي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان الفم، وتزيد فرصة الإصابة به لدى الأشخاص المدخنين، ولذلك ينصح بمراجعة الطبيب في حال ملاحظة أي من هذه الأعراض.


آلام البطن والغثيان

إن آلام البطن المرتبطة مع الاكتئاب من الممكن أن تكون عرضًا من أعراض الإصابة بسرطان البنكرياس، وفي حال ظهرت هذه الأعراض لدى المرأة فيجب أن تراجع الطبيب على الفور ليشخصها.


متى تكون هذه الأعراض خطيرةً؟

كما ذكرنا سابقًا بأن الأعراض التي تحدثنا عنها تكون خطيرةً في حال استمرت وسببت آلامًا لكِ وغيرت من شكل جسدك، وفي حال ملاحظة أي من هذه الأعراض فتجب مراجعة الطبيب لكي يُجري التشخيص المناسب، وعادةً ما يكون من الصعب أن يُعرف سبب إصابة شخص بالسرطان ولماذا شخص آخر لم يصب به، ولكن الدراسات أشارت لوجود عوامل تزيد من احتمالية إصابتكِ بالسرطان، ومن هذه العوامل[٤]:

  • التعرض للمواد الكيميائية.
  • العمر.
  • تاريخ العائلة المرضي، فوجود تاريخ مرضي لنوع معين من السرطانات علامة على انتقال هذا السرطان بالوراثة.
  • الإصابة بإلتهاب مزمن.
  • الحمية الغذائية.
  • الهرمونات.
  • ضعف مناعة الجسم.
  • البدانة أو الوزن الزائد.
  • التعرض لأشعة ضارة.
  • أشعة الشمس.
  • التدخين.


أيضًا توجد العديد من الفحوصات التي يجب أن تُجريها أو أن يُجريها الطبيب لتأكيد ما إن كنتِ مصابةً بالسرطان أم لا، ومن هذه الفحوصات[٥]:

  • الفحص المنزلي للثدي: وهو أن تفحص المرأة الثدي بنفسها وبرفق لكي تتحسس في حال وجود كتل أو تغير دال على وجود كتلة خبيثة.
  • فحص الثدي باستخدام الماموجرام.
  • إجراء فحص جيني عن طريق أخذ عينة دم.
  • أخذ مسحة من عنق الرحم لتشخيص الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • إجراء صورة أشعة للصدر للتشخيص الإصابة بسرطان الرئة.
  • إجراء فحص لاكتشاف وجود دماء في البراز وذلك لتشخيص سرطان القولون.
  • إجراء فحص الحوض، وفحص الموجات فوق الصوتية وأخذ عينة، ثم إجراء فحص فيزيائي للتحقق من وجود ورم، وهذا لتشخيص الإصابة بسرطان الرحم.
  • أخذ عينة دم لتشخيص الإصابة بسرطان المبايض وإجراء فحص الموجات فوق الصوتية.
  • إجراء فحص الشامات وتشخيص التغيرات التي حدثت عليها وعلى الجلد وذلك بهدف تشخيص الإصابة بسرطان الجلد.


المراجع

  1. "The Top 5 Cancers Affecting Women"، everydayhealth, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  2. "15 Cancer Symptoms Women Shouldn't Ignore"، webmd, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  3. "Signs of Cancer in Women: Symptoms You Can't Ignore", medicinenet, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  4. "Risk Factors for Cancer", cancer, Retrieved 16-5-2020. Edited.
  5. "10 Cancer Screening Tests Women Need to Know About"، everydayhealth, Retrieved 16-5-2020. Edited.
223 مشاهدة