نشاط الغدة الدرقية وزيادة الوزن

نشاط الغدة الدرقية وزيادة الوزن

الغدة الدرقية

هي إحدى الغدد الصماء الموجودة بالجسم، وتأتي على شكل فراشة تقع في الجزء السفلي من الرقبة، وتتمثل وظيفتها في إنتاج هرمونات تنظم وظائف الجسم الحيوية، وتُفرز هذه الهرمونات في الدم، ثم تنقل إلى أنسجة الجسم المختلفة، كما تساعد هرمونات الغدة الدرقية الجسم على استخدام الطاقة، والتنفس، والحفاظ على درجة حرارة الجسم، وتنظيم مستويات الكوليسترول، وتنظيم معدل ضربات القلب، والمحافظة على وزن الجسم، وقوة العضلات، وتنظيم دورات الحيض، والمحافظة على الجهاز العصبي المركزي والمحيطي، وغير ذلك الكثير، وتستخدم الغدة الدرقية اليود من الأطعمة التي يتناولها الشخص لصنع هرمونين رئيسيين هما: ثلاثي يود الثيرونين، وهرمون الغدة الدرقية الثيروكسين T4[١][٢]


نشاط الغدة الدرقية وزيادة الوزن

يساعد هرمون الغدة الدرقية على تنظيم عمليات الأيض الخاصة بالجسم، وتُعبّر عمليات الأيض عن مقدار الطاقة التي يستخدمها الجسم، والسرعة التي يستخدم فيها هذه الطاقة؛ مما يعني أن هذا الهرمون يؤثر على معدل الأيض الأساسي الذي يبين مقدار الطاقة التي يستخدمها الجسم للحفاظ على استمرار عمليات الجسم أثناء الراحة، وفي معظم الحالات يرتبط هرمون الغدة الدرقية الزائد بمعدل أيضي كبير؛ مما يعني أن الجسم يحرق المزيد من الطاقة أثناء الراحة، لذا يعد فقدان الوزن العرض الشائع لفرط نشاط الغدة الدرقية، وعدم إنتاج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية يرتبط عادةً بمعدل الأيض الأساسي المنخفض، لذا يمكن أن تسبب قلة نشاط الغدة الدرقية أو ما يُعرف بقصور الغدة الدرقية زيادة في الوزن، إذ إن الجسم لا يحرق ما يكفي من الطاقة؛ مما قد يؤدي إلى فائض من السعرات الحرارية، إلا أن مستويات هرمون الغدة الدرقية ليست العامل الوحيد والمؤثر بفقدان الوزن أو زيادته؛ إذ لا تتأثر عملية الأيض بهرمون الغدة الدرقية فقط، بل توجد عوامل أخرى أيضًا، مثل[٣]:

  • الهرمونات الأخرى.
  • كميات الطعام التي يتناولها الشخص.
  • النشاط البدني.


أسباب نشاط الغدة الدرقية وزيادة الوزن

قد يعاني بعض الأشخاص المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية من زيادة في الوزن بدلًا من فقدانه، ويُعد العلامة والعرض الأكثر شيوعًا، وتشمل أسباب حدوث ذلك ما يأتي[٣]:

  • زيادة الشهية:عادةً ما يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية زيادة الشهية، فإذا كان الشخص يتناول الكثير من السعرات الحرارية يمكن زيادة وزنه حتى لو كان الجسم يحرق المزيد من الطاقة، لذا يفضل تناول الأطعمة الصحية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والعمل على خطة تغذية مع الطبيب؛ إذ إن كل هذه الخطوات يمكن أن تساعد في مكافحة زيادة الوزن الناتج عن زيادة الشهية.
  • علاج فرط نشاط الغدة الدرقية: هي حالة غير طبيعية للجسم، قد يعيد علاجها الجسم إلى وضعه الطبيعي؛ ولهذا السبب عند فقدان الوزن بسبب فرط نشاط الغدة الدرقية يمكن إعادة اكتسابه كله أو بعضه بعد بدء العلاج، لأن الجسم يبدأ في صنع هرمون الغدة الدرقية أقل مما كان عليه من قبل.
  • التهاب الغدة الدرقية: التهاب الغدة الدرقية هو التهاب يمكن أن يسبب مستويات عالية جدًا أو منخفضة جدًا من هرمون الغدة الدرقية، ويعد داء هاشيموتو أكثر أنواع التهاب الغدة الدرقية شيوعًا، كما أنه السبب الأكثر شيوعًا لحالة قصور الغدة الدرقية، ففي بعض الحالات النادرة يمكن أن تستمر الاستجابة المناعية لمرض جريفز -وهو المرض الأكثر شيوعًا لحالة فرط نشاط الغدة الدرقية- لفترة طويلة بما يكفي لمهاجمة الغدة الدرقية مما يؤدي إلى التهابها، وبالتالي يمكن أن يسبب مرض هاشيموتو الذي قد يسبب زيادة الوزن بالإضافة للأعراض التالية:


أعراض نشاط الغدة الدرقية

يحدث فَرْط نشاط الغدة الدرقية عندما تنتج الغدة الدرقية كمية كبيرة من هرمون الثيروكسين، وقد يسبب فَرْط النشاط زيادة سرعة الأيض، وينتج عنه فقدان الوزن المفاجئ وغير المقصود وسرعة وعدم انتظام ضربات القلب، بالإضافة لأعراض أخرى، مثل[٤]:

  • العصبية أو القلق.
  • تقلبات المزاج.
  • التعب أو الضعف.
  • الحساسية تجاه الحرارة.
  • تضخم الغدة الدرقية؛ إذ قد يظهر تورم في قاعدة الرقبة.
  • الرعاش؛ فعادة ما توجد رجفة خفيفة في اليدين والأصابع.
  • مشاكل النوم.
  • التغييرات في حركة الأمعاء، وخاصةً زيادة حركة الأمعاء.
  • الجلد الرقيق.
  • التغيرات في الدورة الشهرية.


علاج نشاط الغدة الدرقية

تُعالج بعض الأدوية أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية مثل مشاكل ضربات القلب، بينما تستهدف أدوية أخرى إنتاج هرمون الغدة الدرقية نفسه، وتستطيع حاصرات مستقبلات بيتا تخفيف الأعراض إلى أن تبدأ العلاجات الأخرى في العمل، ووفقًا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى، فإن معظم الناس سيشعرون بالتحسن في غضون ساعات قليلة، وتتمثل العلاجات بما يأتي[٥]:

  • الأدوية المضادة للغدة الدرقية: توقف هذ الأدوية الغدة الدرقية من إنتاج الكثير من هرمون الغدة الدرقية ثلاثي يود الثيرونين، وبعد بدء العلاج قد تحتاج مستويات الهرمونات إلى عدة أسابيع أو أشهر للرجوع إلى المعدل الطبيعي، وفي المتوسط يتراوح إجمالي وقت العلاج من سنة إلى سنتين، وقد يستغرق الأمر وقتًا أطول، ويمكن أن تنتج آثار ضارة عن هذه الأدوية تشمل:
    • ردود الفعل التحسسية
    • انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، وزيادة فرصة العدوى.
    • فشل الكبد في حالات نادرة.
  • اليود المشع: تلتقط الخلايا النشطة في الغدة الدرقية اليود المشع وتدمرها، وهذا التدمير موضعي لا توجد له آثار جانبية واسعة النطاق، إذ إن جرعة النشاط الإشعاعي الموجودة في اليود المشع منخفضة للغاية وليست ضارة، ويصنف العلاج بالإشعاع بأنّه غير مناسب للنساء الحوامل أو المرضعات، ويجب على النساء تجنب الحمل لمدة ستة أشهر على الأقل بعد العلاج، أما الرجال فيجب عدم محاولة الإنجاب لمدة أربعة أشهر على الأقل.
  • الجراحة: إذا كان المريض غير قادر على تَحمُّل العقاقير المضادة للغدة الدرقية ولا يريد تناولها، أو لا يستطيع الخضوع لعلاج اليود المُشِع؛ فقد يصبح مرشَّحًا للخضوع لجراحة الغدة الدرقية، ورغم أن هذا الإجراء لا يُعَدُّ خيارًا إلا للقليل من الحالات؛ فمن خلال الجراحة يمكن إزالة جزء من الغدة الدرقية، إلا أن هذا العلاج يستخدم في حالات خاصة كالحمل والسرطان؛ لأن العلاجات الأخرى قد تؤثر على هذه الحالات.

و قد يجد المرضى أنه من المفيد تجنب المواد الغذائية وغيرها من المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من اليود، مثل الأعشاب البحرية وبعض أدوية السعال والفيتامينات المتعددة.


المراجع

  1. "Hyperthyroidism (Overactive)", thyroid, Retrieved 2019-12-15. Edited.
  2. "Thyroid Gland: Overview", endocrineweb,2019-3-26، Retrieved 2019-12-15. Edited.
  3. ^ أ ب Erica Hersh (2018-4-18), "Can Hyperthyroidism Cause Weight Gain?"، healthline, Retrieved 2019-12-15. Edited.
  4. Michael Dansinger (2019-11-1), "Hyperthyroidism (Overactive Thyroid)"، webmd, Retrieved 2019-12-15. Edited.
  5. Adam Felman (2017-12-20), "What's to know about hyperthyroidism"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-15. Edited.
414 مشاهدة