أفضل كتاب في النحو

أفضل كتاب في النحو

علم النحو

يُعرّف علم النحو على أنه العلم المختص بالبحث في تكوين الجمل، وقد عرفه ابن جني بأنه انتحاء كلام العرب بالإعراب والتصرف وبإضافة التركيب والنسب، كما أنه الأصوات التي يعبر عنها البشر عن طلبهم أو أغراضهم، ويرتبط النحو مع المجتمع بطريقة وثيقة إذ لا يمكن أن يتكون أي مجتمع دون وجود لغة للتواصل، والنحو من الأمور المهمة في اللغة والدراسات اللغوية، فهو مقياس أساسي للتفريق بين معاني الكلمات المتداخلة في شتى أنواع التراكيب اللغوية[١]، وأمّا بالنسبة لنشأة علم النحو، فإنّ الشخص الذي أنشأ علم النحو لم يعرف إلى الآن تحديدًا، إذ توجد العديد من الروايات في هذا الأمر، منها أنّ اعرابيًّا زار المدينة المنوّرة في وقت خلافة عمر بن الخطاب، وطلب أن يقرئه أحد شيئًا من آيات القرآن الكريم، فأقرأه أحد الرجال قوله تعالى: {إِأَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ}[سورة التوبة: 3]، ولكنّه أقرأه إياها بجرّ كلمة رسوله، وفي حال قراءة الآية بوضع الكسرة على اللام، تصبح كلمة رسوله، معطوفة على كلمة المشركين، مما يعني إشراكه في براءة الله منهم، وهو معنى خاطئ، ومنذ تلك اللحظة أُمر أبو أسود الدؤلي من قبل عمر بن الخطاب، بوضع علم النحو، كما أمر عمر بن الخطاب ألا يعلم القرآن إلا شخص له علم باللغة[٢].


أفضل كتاب في النحو

يتوفر في اللغة العربية عدد كبير من الكتب الخاصة بالنحو، ومن أفضلها ما يلي:

  • كتاب النحو الوافي: يعد كتاب النحو الوافي من الكتب التي تجمع كامل قواعد النحو والصرف في كتاب واحد، وهو من المراجع العلمية المختصة للأساتذة وللأشخاص المختصين بالنحو، كما أنه مناسب للطلاب أيضًا، ويتميز هذا الكاتب ببساطة الكلمات ووضوحها وبتنوع طرقه التربوية بالتأليف، مما يجعله مناسبًا لكافة الفئات، وقد كتب على يدي عباس حسن[٣].
  • كتاب ألفية ابن مالك: يُعدّ من أشهر كتب النحو على مدى التاريخ، فقد استطاع ابن مالك أن يؤلف شعرًا وينظمه ويجمع فيه كل النحو العربي وقواعده، وقد حصل هذا الكتاب على رعاية واهتمام كبيرين من كافة الأشخاص المختصين في النحو والصرف، وقد حصد الكتاب عدد كبير من الشروحات المختلفة[٤].
  • كتاب النحو الشافي: ويُعدّ هذا الكتاب من الكتب المبسطة التي يسهل فهم قواعد النحو العربية منها، وهو من الكتب الشاملة لكافة مواضيع النحو، ويتميز بكلماته المفهومة وبعدد كبير من الاستدلالات من القرآن الكريم أو من الأحاديث الشريفة أو من أبيات الشعر العربي، ألّف هذا الكتاب أيمن أيمن عبد الغني، وراجع الكتاب عدد من أساتذه النحو منهم إبراهيم الإكداوي، رمضان عبد التواب، ورشدي طعيمة[٥].
  • كتاب المقتضب في النحو: أُلِف هذا الكتاب من قبل المبرد ويعد الموسوعة الثانية الخاصة بالنحو بعد كتاب سيباويه، وذلك لأنه من أحد أهم الكتب التي تتحدث عن النحو العربي، إلا أنه لم يلق شهرةً كبيرةً مثل كتاب سيباويه، ويتميز بسهولة فهمه ووضوحه وبأسلوبه المشوق[٦].
  • كتاب الكتاب: يعد كتاب الكتاب من أهم كتب اللغة العربية التي تتحدث عن النحو والصرف، وقد حصد شهرةً كبيرةً جدًا إلى أن أُطلق عليه اسم قرآن النحو، ويتميز الكتاب بعدم وجود أي مقدمة أو خاتمة على الرغم من أهمية محتواه، وقد ألفه سيباويه[٧].
  • كتاب المنصف في شرح كتاب التصريف: يُعدّ كتاب المنصف في شرح كتاب التصريف من أهم المراجع الخاصة في علم النحو، إذ يتميز الكتاب بالاختصار والوضوح والإيجاز، ولا يحتوي على حشو أو كلام زائد، وهو ليس من الكتب المعقدة، إذ يستطيع القارئ العادي فهم ما يرد به، فهو من الكتب المنظمة التي تبتعد عن التخلط، وقد كُتب هذا الكتاب من قِبل أبو الفتح المشهير بابن جنى، ومن قِبل أبو عثمان المازني[٨].


مواضيع علم النحو

يعمل علم النحو على دراسة تأليف الجملة، فهو يقدم كافة الضوابط والأساليب التي تساعد على ربط الجملة، ويذكر الأصول العامة للجمل، كما أنّه يتناول دراسة الظواهر التي تكتسبها الكلمات عند إضافتها في الجمل، وفي سياق الكلام، ويُعرّف وظيفة هذه الكلمات في الجمل، كما أن علم النحو يتحدث عن المعاني النحوية مثل الفاعلية، والمفعولية، والابتداء، ويذكر أيضًا الأحكام الخاصّة بالنحو مثل التأخير، والتقديم، والإعراب، والبناء، والحذف والذكر، بمعنى آخر فإنّ النحو هو علم يهتمّ بتكوين أنواع الجمل المختلفة، والتطرّق إلى طرق إعرابها، وتجدُر الإشارة إلى أنّ تعلّم النحو الصحيح يفضي في النهاية إلى نشوء شخص قادر على تعلّم تراث العربي وثقافتهم وفهم كلامهم، بالإضافة إلى قدرته على نطق الكلام الفعربي الفصيح بطريقة صحيحة[٩].


أهمية علم النحو

تُعدّ معرفة علم النحو من الأمور الضرورية لكل شخص عربي، وتتلّخص أهميته بما يأتي:

  • الإلمام باللغة: إذ يعرف علم النحو باسم علم الإعراب، وهو من أهم العلوم باللغة العربية، إذ يساعد على التعرف على صحة الجملة وضعف تراكيبها، كما يساعد على التعرف على الألفاظ وتراكيبها[١٠].
  • فهم علم الشرع: إذ يساعد علم النحو على فهم كافة الأحاديث النبوية والآيات القرآنية، ويرتبط كثيرًا مع علوم الشريعة، إذ يحتاج طالب الشريعة إلى التعمق في علم الفقه وعلم التفسير والتعرف على سيرة سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، بالإضافة للتعرّف على المعاملات الدنيوية والتعرف على سيرة الصحابة وفقه العبادات[١١].
  • لتعلم كافة العلوم: يتميز علم النحو عن كافة العلوم الآخرى، إذ لا يمكن الاستغناء عنه أو تبديله، ويعد الشخص الجاهل بعلم النحو فقير المعالم ذو جهل بالمعرفة وبفعم العلوم، ويعد الشخص الذي يتقن علم النحو من الأشخاص ذوي الشأن الكبير؛ وذلك لأنه طريق للدخول بالعلوم والفنون[١٢].


نشأة علم النحو

بعد انتشار الفتوحات الإسلامية أصبحت اللعة العربية هي اللغة الأولى للدولة الإسلامية، وقد ظهر الخطأ على ألسنة الشعوب الإسلامية وأصبحت سليقة العرب ضعيفة بسبب اختلاط العرب مع الشعوب الأخرى التي دخلت في الإسلام من مختلف البلدان المفتوحة، فأصبح لابد من السعي للحفاظ على لغة القرآن الكريم، وظهرت الحاجة لضبط الكلمات، وكان أبو أسود الدؤلي هو أول شخص اخترع طريقة مميزة لضبط الكلمات في النحو، وذلك من خلال اختراع الحركات، كالكسرة، والضمّة، والفتحة[١٠].


المراجع

  1. محمد ملياني، "علــم النّحو وأهــميته في صنــاعة المعــاجم"، ، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2019. بتصرّف.
  2. محمد حمدان الرقب (7-5-2015)، "تقرير عن نشأة علوم اللغة العربية"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2019. بتصرّف.
  3. عباس حسن، النحو الوافي (الطبعة الثالثة)، القاهرة: المعارف، صفحة 6،10. بتصرّف
  4. أبوعبدالله محمد جمال الدين بن عبدالله بن مالك الأندلسي بتحقيق سليمان العيوني، ألفية بن مالك في النحو والتصريف، الرياض: مكتبة دار المنهاج، صفحة 5. بتصرّف.
  5. أيمن عبدالغني (2010)، النحو الكافي (الطبعة الحادية عشرة)، القاهرة: التوفيقية للتراث، صفحة 7. بتصرّف.
  6. غادة عبدالمجيد، نوفل صالح (2016)، "قراءة في أسلوب المبرد من خلال كتابه المقتضب "، مجلة ديالى، العدد 70، صفحة 1،2. بتصرّف.
  7. سيبويه بتحقيق عبدالسلام هارون (1988)، الكتاب (الطبعة الثالثة )، القاهرة: مكتبة الخانجي، صفحة 24، جزء الأول. بتصرّف.
  8. "المنصف شرح كتاب التصريف (للمازني)"، abjjad، اطّلع عليه بتاريخ 20-10-2019. بتصرّف.
  9. عبد الهادي الفضلي (1980)، مختصر النحو (الطبعة الطبعة: السابعة)، جدة: دار الشروق ، صفحة 5-7. بتصرّف.
  10. ^ أ ب أ.د. راغب السرجاني (13-5-2010)، "ابتكار المسلمين علوم خاصة باللغة"، islamstory، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2019. بتصرّف.
  11. "مدى أهمية تعلم قواعد اللغة لطالب العلم الشرعي"، 24-5-2004، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2019. بتصرّف.
  12. أبو أنس أشرف بن يوسف بن حسن (9-5-2017)، "أهمية علم النحو بالنسبة لسائر علوم الشريعة"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2019. بتصرّف.
434 مشاهدة