مفهوم الشريعة لغة واصطلاحا

مفهوم الشريعة لغة واصطلاحا

ما مفهوم الشريعة لغة واصطلاحًا؟

تعريف الشريعة لغة

إنَّ لفظ الشريعة مُشتق من الفعل الثلاثي شَرَعَ، وهي تُطلق على العديد من المعاني، فقد تعني منحدر الماء، أو مورد الشاربين، وقد يُراد بها النَّهج أو الطريق المستقيم، والمعتمد في اللغة العربيَّة أنَّها مورد ماء يقصده النَّاس للشرب[١][٢].


تعريف الشريعة اصطلاحًا

الشريعة في اصطلاح الفقهاء تعني: الأمور التي شرَّعها الله سبحانه وتعالى للعباد من عقيدة وعبادة وأخلاق ومعاملات وأمور تنظم حياة المؤمن، وتجعله سعيدًا في حياته الدنيا وفي الآخرة، ولها تعريف آخر وهو: مجموعة من القواعد والقوانين التي تُبين الطريقة التي يجب على النَّاس اتباعها في عبادتهم لله عزوجل والمذكورة في نصوص مكتوبة أو مسموعة، فبذلك يعبد الإنسان ربَّه بناءً على تعاليم إلهيَّة، أي كما يريد الله سبحانه وتعالى[٣].


خصائص الشريعة الإسلامية

إنَّ الشريعة الإسلاميَّة تميَّزت بعدد من الخصائص جعلت مَن يتَّبعها متمسكَّا بها وحريصًا عليها، ومن هذه الخصائص ما يلي[٤]:

  • أنَّها شريعة إلهيَّة ربَّانيَّة، أي أنَّها نزلت من عند الله عزوجل وليست من وضع النَّاس، بينما الأنظمة والفلسفات التي يحتكم إليها النَّاس اليوم فهي من نتاج البشر، ولأنَّ الشريعة الإسلاميَّة من عند الله سبحانه كان لها ارتباط وثيق بالإيمان بالله تعالى، فالمؤمن متمسِّك بأحكام الإسلام يهمُّه اتباعها وعدم مخالفتها.
  • أنَّ الشريعة الإسلاميَّة معصومة، أي لا تتغير ولا يمكن تحريفها أو تبديلها، لأنَّها من عند الله عز وجل، فتكفَّل سبحانه بحفظها من التحريف والتبديل إلى يوم القيامة، فيقول سبحانه وتعالى:{إِنّا نَحنُ نَزَّلنَا الذِّكرَ وَإِنّا لَهُ لَحافِظونَ}[٥].
  • أنَّها تخاطب كُلًا من القلب والعقل معًا، إذ أنَّ الله سبحانه جعلها بأسلوب يُثير مشاعر وإحاسيس المؤمنين، فتشعرهم تارَّة بالترغيب وتارَّة بالترهيب، فهي ليست جافة تخاطب الفكر فقط بل تؤثِّر على العواطف الإنسانيَّة، فتجعل العبد ملتزمًا مُحبًا لما أمرت به.
  • أنَّ الشريعة الإسلاميَّة عالميَّة، فتخاطب النَّاس كل النَّاس، وليست تخاطب فئة معيَّنة فقط، فهي تصلح للبشر مهما مرَّ الزمان واختلف المكان، فمبتغاها إخلاص العباد في طاعتهم لله تعالى، وكذلك إعمار الأرض كما أراد الله سبحانه.
  • أنَّها شريعة شاملة، أي تشمل كل ما يحتاجه النَّاس، فحياة الإنسان لها جوانب متعددة وحتى يكون الإنسان سعيدًا في حياته لا بُدَّ من تنظيم هذه الجوانب بتشريع ربَّاني حتى يكون العبد قريبًا من ربِّه في جميع شؤؤن حياته.
  • أنَّ الشريعة الإسلاميَّة بُنيَت على اليسر ورفع الحرج، فأحكامها سهلة مُيسَّرة للناس جميعًا، وتراعي حاجات النَّاس، فلا تكلِّف النَّاس فوق طاقتهم وبذلك تضمن لهم السعادة، فلا يوجد في شرع الله أمرًا يُرهق النََاس ويعجزون عنه، وإذا كان كذلك خفَّف الله عنهم وفتح لهم باب الرُّخص، فيقول عليه الصلاة والسلام:( إنَّ هذا الدين يُسر)[٦].


مقاصد الشريعة الإسلامية

الشريعة الإسلاميَّة لها مقاصد تسعى لتحققها في حياة النَّاس، وهذه المقاصد يُطلق عليها العلماء اسم الضروريَّات الخمس، وفيما يلي ذكر لهذه المقاصد[٧]:

  • حفظ الدين، إنَّ الدين ضرورة مهمَّة في حياة الَّناس، فهو يُلبي نزعة الإنسان في عبادته لله سبحانه، وكذلك يَمُد العبد بضمير حي ووجدان يجعلانه قوي لفعل الخير والفضيلة، بالتالي تكون حياة العبد سعيدة وفيها طمأنينة.
  • حفظ النَّفس، من مقاصد الإسلام صيانة النَّفس من الانقطاع، من خلال تشريع الزواج لاستمرار التناسل والتكاثر، وكذلك حفظها من المشقة، ومن ما يمنع من استمرارها في الحياة عن طريق المأكل والمشرب، وإلزام الحاكم بتوفير الأمن للنَّاس، وكذلك حفظ كرامة الإنسان، وفتح الله عز وجل لباب الرُّخص حتى لا يلحق النَّاس أذى فهذا كله من وسائل حفظ النَّفس.
  • حفظ العقل، إنَّ العقل في شريعة الله له أهميَّة كبيرة جدًا، فهو مناط التكليف، وبالعقل جعل الله النَّاس مكرَّمين وفضَّلهم على باقي خلقه، وجعلهم خلفائه على أرضه، وكلّّفهم بحمل الأمانة، فلذلك يهتم الإسلام بالعقل وجعله حيويًا وسليم.
  • حفظ النَّسل، والمقصود بحفظ النَّسل أي حفظ النوع البشري على أرض الله عن طريق التناسل، لأنَّ الإسلام يهتم ببقاء البشريَّة على الأرض واستمراريَّة سير الإنسان، إلى أن يأذن الله فناء الدنيا جميعها.
  • حفظ المال، لأنّ الإسلام دائمًا يهتم بجوانب الإنسان كلها، كان من الطبيعي أن يهتم كذلك بملكيَّة الإنسان للمال، وأحاط هذه الملكيَّة بتنظيمات وتدابير حتى لا يطغى الإنسان فيسرف ويُبذِّر.


ما فوائد دراستكِ للشريعة الإسلامية؟

فيما يلي توضيح لأهميَّة حاجتكِ لدراسة الشريعة الإسلاميَّة[٨][٩]:

  • إنَّ قيامكِ بالعبادات التي أمر الله بها يجعل روحكِ تسمو مع خالقها، فالعبادة بكل مجالاتها هي تذلل لله سبحانه وتعالى، فالعبادات واسعة فكل ما تقومين به تبتغين به وجه الله والتقرُّب منه يكون لكِ به الثواب الكبير والأجر العظيم.
  • بمعرفتكِ أنّ العقيدة لها ارتباط قوي ومتين مع الشريعة هذا يدفعكِ للقيام بكل ما أمرت به الشريعة الإسلاميَّة، وبذلك تكون نجاتك وطريق فوزك بالجنان عن طريق تلبية قلبك لكل ما أمر الله به، فلا بًدَّ لك أن تُقرِّي بشهادة لا إله الا الله، ومن بعدها انقيادكِ لما أحبه الله لكِ وارتضاه.
  • بطلبكِ للعلم الشرعي تكونين بمنزلة المجاهدين في سبيل الله، لقوله عليه الصلاة والسلام:(من جاء مسجدي هذا لم يأته إلا لخير يتعلمه أو يعلمه فهو بمنزلة المجاهد في سبيل الله)[١٠].
  • لتعلمكِ العلم الشرعي، يرفع الله قدركِ كما يرفع العلماء درجات، فيقول سبحانه وتعالى:{يَرْفَعِ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ}[١١].


إليكِ أفضل المصادر لدراسة الشريعة الإسلامية

فيما يلي ذكر لأهم كتب يمكنكِ اعتمادها في دراسة الشريعة الإسلاميَّة[١٢]:

  • لدراسة تخصص العقيدة تحتاجين للكتب الآتية: ثلاثة الأصول، والعقيدة الواسطيَّة، والتدمريَّة، والعقيدة الطحاويَّة.
  • لدراسة تخصص علم الحديث: فتح الباري شرح صحيح البخاري، سبل السلام شرح بلوغ المرام، نيل الاوطار شرح منتقى الأخبار.
  • لدراسة علم الفقه: الروض المربع شرح زاد المستنقع، الأصول من علم الأصول، آداب المشي إلى الصلاة.
  • لدراسة علم الفرائض: متن الرحبية، متن البرهانية.
  • لدراسة التفسير: تفسير القرآن العظيم، أضواء البيان، تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان.


المراجع

  1. اسحاق السعدي، "تعريف الشريعة لغة واصطلاحًا"، المكتبة الشاملة الحديثة، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
  2. فارس العزاوي (14/9/2014)، "مفهوم الشريعة"، الألوكة الشرعية، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
  3. اسحاق السعدي، "تعريف الشريعة اصطلاحًا"، المكتبة الشاملة الحديثة، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
  4. الشبكة الإسلامية (26/09/2011)، "خصائص الشريعة الإسلامية"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
  5. سورة الحجر، آية:9
  6. رواه الشوكاني، في الفتح الرباني، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:3207، ثابت.
  7. عبدالرحمن اللويحق (23/11/2015)، "مقاصد الشريعة الإسلامية"، الألوكة الشرعية، اطّلع عليه بتاريخ 12/3/2021. بتصرّف.
  8. هندشريفي (25/2/2014)، "أهمية موضوعات الشريعة وحاجة الطالبات إليها"، الألوكة الشرعية، اطّلع عليه بتاريخ 13/3/2021. بتصرّف.
  9. عبدالعزيز الدغيثر، "فضل دراسة العلوم الشرعية وتدريسها"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 13/3/2021. بتصرّف.
  10. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم:6184، صحيح.
  11. سورة المجادلة، آية:11
  12. "كتب مهمة لطالب العلم الشرعي "، طريق الإسلام، 12/5/2016، اطّلع عليه بتاريخ 13/3/2021. بتصرّف.