اسباب الدوخة اثناء الدورة الشهرية

اسباب الدوخة اثناء الدورة الشهرية

الدورة الشهرية

تعرف الدورة الشهرية بأنه نزول الدم الذي يحدث من المهبل بالإضافة إلى الإفرازات والمواد الأخرى من بطانة الرحم مرةً واحدةً شهريًا منذ البلوغ وحتى انقطاع الدورة الشهرية، ويحدث البلوغ لدى غالبية الإناث في سن الثانية عشر عامًا، وبمتوسط ثمانية أعوام وحتى خمسة عشر عامًا، وتستمر الدورة الشهرية حتى عمر 45-55 عامًا في الغالب، وفي هذا المقال نذكر علامات وأعراض الدورة الشهرية وأسباب الدوخة أثناء الدورة الشهرية وأفضل الطرق لعلاج ألم الدورة الشهرية[١].


أسباب الدوخة خلال الدورة الشهرية

من الممكن أن تصاحب موعد الدورة الشهرية أعراض غير مريحة للمرأة من تشنجات وتعب وفي بعض الأحيان الشعور بالدوخة. تتفاوت الدوخة في درجتها من سيدة لأخرى، ذلك نتيجة التغيرات التي تحدث في جسم المرأة كل شهر فمن الطبيعي الشعور بالدوخة الخفيفة خلال الدورة الشهرية ولكن قد يكون ذلك علامة على وجود حالة مرضية. تتضمن الأسباب المحتملة للشعور ب الدوخة أثناء الدورة الشهرية ما يلي[٢]:

  • الإضطرابات الهرمونية في الجسم: يعد البروستاجلاندين من الهرمونات التي تساعد في تنظيم العديد من العمليات الجسدية، بما في ذلك الدورة الشهرية. ومع ذلك من الممكن إنتاج البروستاجلاندين الزائد خلال الدورة الشهرية، ويمكن أن يسبب البروستاجلاندين الزائد تقلصات وتشنجات أكثر من المعتاد، لأنها قد تقلص العضلات الموجودة في الرحم. يومكن لبعض البروستاجلاندين أيضًا تقييد الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم، مما قد يسبب الصداع والشعور بالدوخة.
  • تشنجات: التشنجات هي الشعور بتقلص في الرحم، والذي يحدث خلال فترة الدورة الشهرية للمساعدة في التخلص من بطانة الرحم. يمكن أن تتراوح هذه التشنجات بين خفيفة إلى شديدة، وهي جزء طبيعي من الدورة الشهرية، لكن التشنجات الحادة قد تكون علامةً على وجود حالة كامنة مثل التهاب بطانة الرحم. قد يسبب الألم الناجم عن التشنجات وخاصة ًالشديدة الشعور بالدوخة أثناء الدورة الشهرية.
  • الجفاف: يمكن أن يؤثر هرمون البروستاجلاندين على مستويات الترطيب في الجسم، كما أن تقلباته خلال الدورة الشهرية قد تجعل النساء أكثر عرضةً للجفاف مما يؤدي إلى الشعور بالدوخة.
  • فقر الدم: الذي يسبّب ضعف الدم، إذ تفقد المرأة كميات كبيرة من الدم خلال فترة الحيض فتقل قدرة خلايا الدم على حمل الأكسجين، الأمر الذي يسبب لها الدوخة والغثيان.
  • نقص سكر الدم: يمكن أن تؤثر الهرمونات على مستويات السكر في الدم. في حين يتم رفع نسبة السكر في الدم قبل وأثناء الدورة الشهرية، يمكن أن تتسبب الهرمونات المتقلبة في نقص السكر في الدم لبعض النساء. وذلك لأن هرمون الاستروجين يمكن أن يجعل الجسم أكثر حساسيةً للأنسولين، مما يخفض نسبة السكر في الدم وبالتالي يمكن الشعور بالدوخة.


علاج الألم والدوخة خلال الدورة الشهرية

توجد العديد من الخيارات لإدارة الدورة الشهرية ، من تغييرات نمط الحياة البسيطة إلى الأدوية الهرمونية والنظر في محاولة تغيير نمط الحياة أولاً. وتتضمن الطرق المتبعة في علاج آلام الدورة الدورة الشهرية ولتخلص من الدوخة[٣]:

  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن: إن النظام الغذائي المتوازن جزء أساسي لتحقيق الصحة الجيدة والمحافظة عليها. ويعد أمرًا أساسيًا وقد يكون مفيدًا في تقليل الألم أثناء الدورة الشهرية، إذ يوصى باتباع نظام غذائي نباتي قليل الدسم أثناء الدورة الشهرية من خلال زيادة كمية الألبان إلى 3-4 حصص يوميًا.
  • ممارسة التمارين الرياضة : تعد ممارسة الرياضة جنبا إلى جنب مع الحفاظ على نظام غذائي صحي بانتظام هو توصية لصحة جيدة أثناء الدورة الشهرية للتقليل من الدوخة. ومن التمرينات الرياضية التي تمارس أثناء الدورة الشهرية التمرينات الهوائية التي تطلق الأندورفين الذي يساعد على إيقاف مراكز الألم في الدماغ. وقد تكون اليوغا مفيدةً أيضًا في توفير الراحة.
  • زيادة حرارة الجسم: سواءً أكان ذلك من خلال زجاجة ماء مطاطية كبيرة، أو حمام دافئ، أو وسادة تدفئة منزلية، فإن تسخين أسفل البطن يمكن أن يساعد في تخفيف تشنجات الحيض. وليس من الواضح تمامًا كيف تساعد الحرارة في تقلصات الدورة الشهرية ويشك بعض الباحثين في أن الأمر يتعلق بتحسين تدفق الدم إلى الرحم. ولكن مهما كانت الآلية ، فالحرارة هي خيار بسيط للمساعدة في إدارة تشنجات الدورة الشهرية.


علامات وأعراض الدورة الشهرية

تسبق الدورة الشهرية علامات وأعراض تدل على قرب موعدها ومن هذه الأعراض[٤]:

  • آلام أسفل الظهر: قد تؤدي تقلصات الرحم والبطن الناتجة عن إطلاق البروستاغلاندين إلى حدوث تقلصات في العضلات أسفل الظهر.
  • تشنجات البطن: يمكن أن تبدأ تشنجات البطن في الأيام التي تسبق الدورة الشهرية وتستمر لعدة أيام أو لفترة أطول بعد أن تبدأ ويمكن أن تتراوح التشنجات في شدتها من الأوجاع البسيطة والخفيفة إلى الألم الشديد الذي يمنع من القيام بالأنشطة المعتادة.
  • ظهور حب الشباب: تظهر الحبوب على الذقن والفك ولكن يمكن أن تظهر في أي مكان على الوجه أو الظهر أو أي مناطق أخرى من الجسم. وتحدث هذه الاختلالات بسبب التغيرات الهرمونية الطبيعية المرتبطة بالدورة الشهرية.
  • الانتفاخ: التغييرات في مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون يمكن أن تتسبب في احتباس الماء والملح في الجسم أكثر من المعتاد الأمر الذي يؤدي إلى حدوث الانتفاخ.
  • ألم في الثدي وتورمه: إذ تبدأ مستويات الإستروجين في الارتفاع، وهذا ما يحفز الغدد الثديية مما يؤدي إلى تضخمها، وتسبب هذه التغييرات في الشعور بألم وتورم في الثدي مباشرةً قبل الدورة الشهرية أو خلالها.
  • الصداع: قد يزيد هرمون الاستروجين من مستويات السيروتونين وعدد مستقبلات السيروتونين في المخ في نقاط معينة خلال الدورة الشهرية. قد يتسبب التفاعل بين الإستروجين والسيروتونين في حدوث الصداع.
  • تقلبات المزاج والشعور بالاكتئاب.
  • التعب والدوخة والشعور بالغثيان.


المراجع

  1. Charles Patrick Davis, "Menstruation (Menstrual Cycle, Period)"، medicinenet, Retrieved 2019-11-12.
  2. Erica Hersh (2019-8-9), "Why Do I Feel Light-Headed During My Period?"، healthline, Retrieved 2019-11-5.
  3. Andrea Chisholm (2019-10-16), "Treatment Options for Painful Periods"، verywellhealth, Retrieved 2019-11-12.
  4. Deborah Weatherspoon (2019-3-25), "10 Signs Your Period Is About to Start"، healthline, Retrieved 2019-11-12.