اضرار العادة سرية بعد الزواج

اضرار العادة سرية بعد الزواج

العادة السرية

العادة السرية أو الاستنماء هي طريقة يستخدمها الإنسان لإحداث استثارة جنسية بغية الوصول إلى النشوة الجنسية وحدوث القذف، وتتمثل بملامسة المناطق التناسلية لدى الإنسان بواسطة اليد، كما يمكن أن يستعين الإنسان ببعض الوسائل لإحداث ذلك، وتتعدد طرق العادة السرية من شخصٍ إلى آخر سواء بالفرك أو التدليك أو غيرها، ومن المتعارف عليه أن العادة السرية أمر محرم تحريمًا قطعيًا لما له من أضرار جسيمة على الإنسان، بالإضافة إلى بعض الطرق المحرمة كمشاهدة مواد إباحية أو استخدام الخيال الجنسي وغيرها مما حرمه الإسلام، ومن الجدير بالذكر فإن أضرار العادة السرية بعد الزواج أمر مجهول لدى البعض؛ لذلك لا بد من التطرق له في مقالنا هذا.


أضرار العادة السرية

  • تؤدي إلى الإصابة بمشاكل جنسية مزمنة، من أهمها العجز الجنسي، حيث يتسبب فرط ممارستها إلى حدوث سرعة في القذف وفقدان الشهوة الجنسية.
  • إرهاق الجهاز العصبي والعضلي إرهاقًا جسيمًا، بالإضافة إلى آلام شديدة في الظهر والركب.
  • تراجع جودة البصر وضعفه.
  • انعدام اللياقة البدنية.
  • احتمالية الاستمرار بها بعد الزواج.
  • الشعور بالندم.
  • القلق والتوتر من فقدان العذرية لدى الإناث.
  • فقدان القدرة على التركيز.


أضرار العادة السرية على النساء

تعاني المرأة من أضرار العادة السرية التي تعود عليها مع مرور الوقت، ومن بينها:

  • حدوث التهابات في الأعضاء التناسلية، كالرحم أو المهبل.
  • التهابات في المسالك البولية، وتسهم في النهاية إلى فشل كلوي.
  • الإصابة بإحدى أنواع العدوى سواءً أكانت بكتيريةً أو فطريةً أو غيرها، مما يؤدي إلى حدوث التهاب في قنوات فالوب وانسدادها تمامًا.
  • البرود الجنسي.
  • احتمالية فقدان العذرية.
  • إرهاق الجهاز العصبي.
  • ضعف عام في الجسم.


أضرار العادة السرية على الرجال

  • مشاكل جنسية، كسرعة القذف، وعدم قدرة القضيب على الانتصاب.
  • التبول اللا إرادي.
  • مشاكل في المسالك البولية.
  • احتمالية الإصابة بسرطان البروستات.

 أضرار العادة السرية بعد الزواج

من الممكن تعريف العادة السرية بعد الزواج بتصرف غير طبيعي يحدث إثر اضطراب سلوكي يزج بالإنسان إلى ممارستها سعيًا للإشباع الجنسي بطريقته التي اعتاد عليها قبل الزواج، تبدأ أضرار العادة السرية بالتجلي بعد الزواج، حيث يعاني الممارس لها من بعض المشاكل التي قد تودي بحياته إلى الدمار، ومنها:

  • العجز عن إقامة علاقة جنسية كاملة مع شريك الحياة.
  • تأخر حدوث الحمل.
  • عدم الوصول إلى إشباع الرغبة الجنسية المرجوة من العلاقة الزوجية، إثر تعود الإنسان على أسلوب محدد للوصول إلى النشوة الجنسية.
  • المعاناة من اضطرابات نفسية وعصبية عند الشروع بممارسة العلاقة الحميمة.
  • تهديد الترابط الأسري، واحتمالية تفككها بالطلاق.
  • الامتناع عن ممارسة العلاقة الجنسية مع الشريك.

نصائح للإقلاع عن العادة السرية

  • التقرب من الله سبحانه وتعالى بالطاعات والالتزام بأداء العبادات.
  • الانتظام على ممارسة التمارين الرياضية والنشاطات البدنية التي تتطلب تفريغ الطاقة.
  • ممارسة الهوايات في أوقات الفراغ.
  • الامتناع عن ممارستها لمدة 21 يومًا، حيث يصبح الأمر سهلًا في الإقلاع عنها.
  • التوقف عن ارتياد المؤثرات الحسية والمثيرات الجنسية.
  • اتباع نظام غذائي خالٍ من المواد المنشطة للجنس والمثيرة للشهوة.
  • الانخراط في العلاقات الاجتماعية والابتعاد عن الوحدة قدر الإمكان.
  • عدم الرقود في السرير إلا عند عدم مقاومة النعاس لمنع الشرود الذهني والتفكير بالجنس.
  • التحكم بالأفكار والخيال ومنعها من الانحراف نحو الخيال الجنسي.
  • التقرب من الزوجة أكثر، واكتشاف مواطن الإثارة الجنسية لديها للاكتفاء بها.


خرافات حول العادة السرية

يوجد العديد من الخرافات حول ممارسة العادة السرية ومنها ما يأتي[١]:


المراجع

  1. "Are there side effects to masturbation?", medicalnewstoday, Retrieved 22-4-2020. Edited.