افضل كريم مرطب قبل المكياج

افضل كريم مرطب قبل المكياج

ترطيب البشرة

إنّ خطوة ترطيب البشرة واحدة من أهم الخطوات لأيّ روتين عناية بالبشرة، خاصةً قبل المكياج، للحصول على إطلالة مشرقة وخالية من العيوب، فالأمر يتعلّق بالطبقة الخارجية من الجلد التي إذا اعتُنِي بها بشكل صحيح فإنّها تحمي البشرة من التهيّج والالتهابات، كما تساعد في الحفاظ على طبقات البشرة العميقة رطبة، وهذا ينطبق على البشرة الدهنية أيضًا، فقد يخشى أصحاب البشرة الدهنية أو البشرة المعرّضة لحب الشباب من أن يؤدي الترطيب إلى تفاقم مشاكل البشرة لديهم، لذلك يستخدمون منتجات ومنظفات قوية لتجفيف بشراتهم، لكنّ هذا يؤدي إلى نتائج عكسية؛ إذ إنّ الإفراط في غسل الوجه يؤدي إلى إنتاج المزيد من الزيت، وبدلًا من ذلك يُنصح بتنظيف الوجه باستخدام الروتين المناسب وترطيبه جيدًا للحفاظ على بشرة صحية[١].


أفضل كريم مرطب

ترطيب البشرة قبل المكياج أمر مهم في الحفاظ على صحة البشرة وشبابها، وحمايتها من التجاعيد وحب الشباب، وقد يعتقد الجميع أنّ المرطبات كلّها متشابهة، غير أنّها في الواقع متعددة ومختلفة، فتُصنَّع في شكل كريم أو غسول أو زيت، كما تُصنَع باستخدام مكونات مختلفة تهدف كلّ منها إلى معالجة مشكلة معينة؛ لذا فإنّ اختيار تركيبة المرطّب بالمكونات المناسبة للبشرة أفضل طريقة لزيادة فوائد ترطيب الوجه والبشرة، وتُعدّ المرطبات ذات المكونات الطبيعية الأنسب لأنواع البشرة كلّها، خاصة التي تحتوي على العسل النقي والأعشاب البحرية التي تدخل إلى البشرة لاستبدال الزيوت الطبيعية وتجديد الرطوبة المفقودة؛ للحصول على بشرة منعشة بشكل ملحوظ. وفي ما يأتي عدد من أهم خصائص المرطبات التي يُنصح بها[٢]:

  • المرطبات الخالية من الكحول.
  • المرطبات الخالية من الروائح العطرية.
  • المرطبات التي توفّر رطوبة مكثّفة تستمر طويلًا، وتحافظ على الماء في الجلد وتمنع فقدان الرطوبة.


الترطيب قبل المكياج

يوفّر الترطيب قبل المكياج إطلالة مشرقة للوجه، ويكمل الهدف من المكياج وهو التجميل والتزيّن، وفي ما يأتي الخطوات المثالية لاستخدامه وفقًا لنوع البشرة ومستحضرات التجميل المستخدمة إلى جانبه[٣]:

اختيار المرطب

  • اختيار المرطب المناسب لنوع البشرة، إذ توجد مرطّبات خالية من الزيت، ومرطبات ثقيلة، ومرطبات متوسطة، إذ تُعدّ المرطبات الخالية من الزيوت أو الخفيفة هي الأفضل للأشخاص ذوي البشرة الدهنية أو المختلطة أو الطبيعية، وغالبًا ما تُستخدَم المرطبات الثقيلة للبشرة الجافة، كما تضيف المرطبات الثقيلة تأثيرًا ندّيًا إلى المكياج، فينبغي تجنب استخدام كريم الأساس الندي فوقه، وقد لا تحتاج الفتاة إلى استخدام المرطّب نفسه على الوجه بالكامل، فيُستخدَم مرطب ثقيل فقط على البقع الجافة في الوجه، ومرطّب أخفّ نوعًا ما على باقي الوجه.
  • التحقق من كريم الأساس المستخدم، فقد يحتوي كريم الأساس الخاص بالبشرة الجافة على مرطب، فعند استخدام هذا النوع من كريم الأساس يُفضّل استخدام مرطب أخفّ من المعتاد.
  • في حال معاناة صعوبة في استخدام المكياج بعد الترطيب يُستخدَم البرايمار الذي يرطّب البشرة، ويساعد في توفير قاعدة تساعد المكياج في الثبات لمدة أطول.
  • استخدام برايمر خاص بمنطقة حول العينين لتجنب تشقق المكياج حولها، إذ يميل الجلد الرقيق في هذه المنطقة إلى الجفاف بسهولة.
  • التأكد من استخدام واقي الشمس يوميًا بعامل الحماية من أشعة الشمس لا يقل عن 15.

الترطيب

  • غسل اليدين لتجنب نقل أيّ جراثيم أو بكتيريا للوجه، ثمّ غسل الوجه بالماء أو غسول الوجه المخصص لنوع البشرة.
  • وضع كمية صغيرة من المرطّب باستخدام الأصابع وتطبيقها على البشرة باتجاه الخارج، وتكرير ذلك حتى يغطّي المرطب كامل الوجه دون وضع أيّ كمية زائدة.
  • يحتاج المرطّب إلى بعض الوقت حتى تمتصه البشرة، إذ يُنتظَر من خمس إلى ثلاثين دقيقة قبل وضع الماكياج.
  • وضع طبقة من البرايمر ثم الاستمرار في وضع المكياج.


أفضل أوقات للترطيب

لا شيء يتفوق على مظهر البشرة النضرة والصحية، لذا فإنّ معرفة كيفية الترطيب، ومتى يصبح الترطيب أمرًا لا يقلّ أهمية عن المرطّب نفسه، وفي ما يأتي الدليل المثالي لتعلّم أفضل الأوقات لدمج المرطب في روتين العناية بالبشرة للحصول على بشرة رائعة المظهر[٤]:

  • بعد غسل الوجه مباشرةً: أفضل وقت لاستخدام المرطب هو عندما تبدو البشرة رطبة، إذ يساعد ذلك في حبس الرطوبة داخل الجلد؛ لذلك يُنصح باستخدام المرطب مباشرة بعد الغسل وقبل أن تجف البشرة بعد التنظيف.
  • في الصباح: يجب أن يبدو الترطيب الخطوة الأخيرة في روتين العناية بالبشرة قبل وضع المكياج، لذا يُنصَح باستخدام كريم للوجه أو غسول قبل كريم الأساس أو الماكياج، ويُستخدَم المرطب الذي يضمّّ واقٍ من أشعة الشمس مع عامل حماية من أشعة الشمس (SPF) يبلغ 15 أو أعلى، كما يُنصح بالحدّ من التعرّض المباشر لأشعة الشمس، والوقوف في الظل خارج المنزل، وتجديد وضع واقٍ من أشعة الشمس على الوجه كلّ ساعتين خلال الوجود في الخارج، أو مباشرةً بعد السباحة أو التعرّق.
  • قبل النوم: يُستفاد من النوم لترطيب البشرة باستخدام مرطب فائق الترطيب، ويُفضّل استخدام أقنعة ليلية -مثل قناع مكافحة الشيخوخة-، الذي يُعَدّ قناعًا واقيًا لتهدئة البشرة، كما يُستخدَم بعد تنظيف الوجه والرقبة، ويُترَك طوال الليل حتى يجرى امتصاصه تمامًا، وفي الصباح يُكمَل الروتين اليومي للعناية بالبشرة.
  • قبل رحلات الطيران وبعدها: تحتوي مقصورة الطائرة على هواء جاف جدًا قد يؤدي بدوره إلى جفاف البشرة، فالجلوس لساعات على متن الطائرة قد يؤذي البشرة، لذا يجب تنظيف البشرة بسرعة قبل الإقلاع بالماء المنظف الذي لا يحتاج إلى أيّ شطف، ثم استخدام مرطب فعّال، وبمجرد الهبوط يجب تكرار العملية نفسها.
  • بعد الاستحمام مباشرةً: أهم الأوقات لاستخدام المرطب على كامل الجسم هي بعد الخروج من الاستحمام، إذ تبدو البشرة نظيفة ورطبة، كما يجب إيلاء اهتمام خاص للمناطق التي تميل إلى أن تبدو جافة؛ مثل: الكاحلان، والمرفقان، والركبتان، ويُنصَح باستخدام مستحضر ترطيب كثيف على اليدين والقدمين بعد الاستحمام ليلًا، وتغطيتهما بالقفازات القطنية والجوارب المريحة للمساعدة في حبس الرطوبة أثناء ساعات النوم القليلة.
  • عند تخطّي خطوة المكياج: يمنح المكياج تغطية جميلة للوجه قد لا يوفرّها الترطيب، لكن في حال الرغبة بعدم وضع المكياج يُستبدَل به مرطب ينعّم البشرة ويمنحها إشراقًا وبريقًا مناسبًا.
  • قبل المكياج: كما هو متعارفٌ عليه، فإنّ استخدام المرطب يُعَدّ الخطوة الأخيرة في الروتين اليومي للعناية بالبشرة وقبل وضع المكياج، فهو يوفّر الترطيب المثالي للحصول على إطلالة مشرقة للمكياج، ويُسهّل دمج مستحضرات التجميل على البشرة.


نصائح لبشرة صحية

هناك العديد من العوامل التي تدخل في صحة البشرة، ويجب الانتباه إلى كلٍ منها للحصول على بشرة صحية، وفي ما يأتي عدد من أهمها[٥]:

  • التدخين: أظهرت نتائج الأبحاث أنّ التدخين يساهم في ظهور التجاعيد، ويجعل البشرة تبدو أكبر سنًا، إذ يعمل التدخين للتقليل من مرونة الجلد أيضًا.
  • التوتر والإجهاد: يزيد التوتر من إنتاج الجسم للهرمونات التي تصنع البشرة الدهنية، ويُحدّ من الإجهاد عن الطريق التمارين الرياضية أو اليوغا أو جلسات المساج.
  • النظام الغذائي: ترتبط صحة البشرة بالنظام الغذائي ارتباطًا وثيقًا؛ لذلك يجب اتباع نظام غذائي مليء بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات التي ستجعل البشرة تبدو أفضل، كما تُعدّ المكسرات والأسماك بديلًا جيدًا للتخلص من الزيوت الضارة من الجسم، ويوصى بالابتعاد عن الصودا والحلوى.
  • شرب الماء: الماء يساعد في إزالة السموم من الجسم، ويمنع الماء الجفاف، مما يزيد من مرونة الجلد.
  • النوم: الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم كل ليلة ضروري لصحة البشرة، فأثناء النوم تستريح البشرة والجسم بالكامل ويصلح نفسه، لذلك يُنصح بالنوم ليلًا 6-8 ساعات، كما يجب الحفاظ على الملاءات والوسائد النظيفة لتجنب تراكم الزيوت والأوساخ التي تسبب تهيجًا للبشرة.
  • ممارسة الرياضة: عند ممارسة الرياضة تنشط الدورة الدموية في أنحاء الجسم كلها، وهذا يؤدي إلى زيادة كمية الأكسجين والمواد الغذائية التي تُنقَل إلى خلايا الجلد، فالتمرين يحسّن صحة القلب والرئتين والبشرة أيضًا.


المراجع

  1. Jenn Sinrich, Sarah Jacoby, "How to Moisturize Your Face the Right Way for Healthy, Glowing Skin"، self, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  2. Esha Saxena, "15 Of The Best Face Creams For Women"، stylecraze, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  3. "How to Moisturize Before Makeup", wikihow, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  4. "When Should You Moisturize? The 8 Best Times to Apply Face Moisturizer", lorealparisusa, Retrieved 13-1-2020. Edited.
  5. "10 TIPS THAT WILL KEEP YOUR SKIN HEALTHY", threadsbeautybar, Retrieved 12-1-2020. Edited.