الاعتناء بشجرة الليمون

الاعتناء بشجرة الليمون

شجرة الليمون

تُعد شجرة الليمون من أشهر الأشجار الحمضية التي تتمتع برائحة نفاثة وزكية، وأزهار شجرة الليمون لونها أبيض وذات رائحة عطرية أيضًا، بينما تتمتع أوراقها باللون الأخضر اللامع، وتحتوي ثمار الليمون على العديد من الفيتامينات المهمة والضرورية، لعل أشهرها فيتامين C وفيتامين B1 وفيتامين B2، وفيتامين B5 وفيتامين B6، كما أنّها تحتوى على بعض المعادن الهامة كالكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والحديد والبوتاسيوم وغيرها الكثير من المركبات الكيميائية والفيتامينات والمعادن الهامة لصحة الإنسان.[١][٢]


الاعتناء بشجرة الليمون

لنحصل على محصول وافر وكبير يجب علينا زيادة الاعتناء بهذه الشجرة بقدر كبير، وفيما يأتي بعض الخطوات الضرورية لذلك[٣][٤]:

  • سقي أشجار الليمون بانتظام طوال فترة النمو، وذلك للمحافظة على حيوية الشجرة وزيادة القدرة الإنتاجية لها، كذلك يجب المحافظة على رطوبة الأشجار المزروعة حديثًا، مع مراعاة عدم زيادة نسبة الرطوبة، إذ يُفضل الإبقاء على جفاف سطح التربة من حين إلى آخر مع رطوبة عمقها، أما في فصل الشتاء فمن الأفضل تخفيف السقاية، فمرةً كلّ إسبوع كافية؛ حتى تبقى جذور الشجرة بعيدةً عن احتمالية تعرضها للأمراض.
  • تسميد أشجار الليمون بالأسمدة الصناعية المناسبة، مع مراعاة نسبة السماد التي تحتاجه الشجرة وهو ما يكون عادةً مشروحًا في لائحة الاستخدام الخاصة بالشركة المصنّعة، كما يفضل تقسيم حصص السماد السنوية على ثلاث مراحل، تكون المرحلة الأولى في شهر مارس بعد زوال أخطار الصقيع وقبل إنتاج الزهر، والثانية في شهر مايو، والثالثة في شهر يونيو وحزيران، كما لا يُنصح بتسميد أشجار الليمون في فترات حدوث الصقيع.
  • الاهتمام بمحيط الشجرة، وذلك بإزالة النباتات الضارة التي تتسبب باستنزاف العناصر الغذائية من التربة، كما يجب المحافظة على محيط ساق الشجرة من الأغصان والثمار المتساقطة منها وذلك للحد من تكوّن الآفات التي من الممكن أن تُسبب الأمراض للشجر.
  • وضع طبقة من السماد العضوي حول ساق الشجرة، مع مراعاة إبقائه بعيدًا بعض السنتي مترات عن جذعها، كما يمكن وضع بعضًا من أوراق الأشجار بالإضافة للسماد العضوي مما يحافظ على رطوبة التربة، كما أنّ أوراق الشجر تزيد من خصوبة التربة عند تحللها.
  • تقليم أشجار الليمون، وذلك بالتخلص من الأغصان الميّتة أو الأغصان المتشابكة ، ولكن يجب الحرص على التقليم أثناء فصل الربيع وبعد زوال فترات الصقيع، كما يُفضّل التقليم بالمقصات الحادة ومراعاة عمر الشجرة؛ لأنّ الأشجار التي تقل أعمارها عن أربعة سنوات لا تتطلب إزالة الكثير من الأغصان.
  • قِطاف الثمار الناضجة بانتظام؛ لأنّ الحمولة الزائدة للثمار قد تتسبب بتلف الأغصان الحاملة، علمًا أن بقاء الثمار الناضجة على أغصانها يمكن أن يمتد لأسابيع بعد النضوج، بالإضافة لذلك يُفضل قطاف جميع الثمار في فترات الصقيع.
  • المحافظة على أشجار الليمون في فترات الصقيع وحمايتها؛ إذ إنّ درجات الحرارة المتدنية تسبب أضرارًا جسيمةً للشجر، لذلك من الأفضل تغطية جذع الشجرة وتسليط الضوء على الأفرع ليلًا وإزالتها في فترات النهار، ويمكن استخدام بعض الأقمشة والبطانيات في هذا الغرض.
  • مكافحة الآفات التي من الممكن أن تصيب أشجار الليمون، مثل، العفن الذي يمكن أن يصيب الثمار وهي لا تزال على أغصانها، والحشرات المتنوعة والتي عادةً ما تنتشر على الأوراق، والمنّ، وغيرها من الآفات، لذا يجب المداومة على تفقّدها في كلّ حين.


زراعة شجرة الليمون

أشجار الليمون كأي نوع من أشجار الحمضيات، تحتاج لمناخ خاص ورعاية واهتمام، ولزراعة أشجار الليمون يجب اتباع ما يأتي[٥][٤][٣]:

  • اختيار المكان المناسب تحت أشعة الشمس.
  • يُفضل زراعتها بعيدًا عن الرياح، وفي فصل الربيع، بالرغم من ذلك يمكن زراعتها في أي وقت من العام.
  • اختيار مكان مناسب بعيدًا عن تجمعات مياه الأمطار، لذا يُفضّل زراعتها على سفح جانبي.
  • حفر حفرة في الأرض مع مراعاة العمق والاتساع المناسب، وذلك بأن تكون ثلاثة أضعاف التجمع الترابي المحيط بقاعدة الشتلة.
  • وضع طبقة تصريف للمياه مكونة من الحصى.
  • خلط تربة الحديقة مع تربة الزراعة ثم ملأ الحفرة بها والضغط عليها للأسفل، ثم صب الماء بعد ذلك وإعادة الضغط على التربة، مع مراعاة السقاية المنتظمة للشجرة.
  • زراعة أشجار الليمون بعيدًا عن الأسوار والمباني والأشجار الأخرى بمسافة لا تقل عن 12 قدمًا.


فوائد شجرة الليمون لجمال المرأة

بالإضافة للفوائد الغذائية لثمار الليمون فإن له العديد من الفوائد الخاصة بجمال المرأة، وفيما يأتي بعض تلك الفوائد والاستخدامات[٦]:

  • التخلص من الرؤوس السوداء: بفضل احتواء الليمون على حامض الستريك، فإنّه يساعد على التخلص من الرؤوس السوداء، إذ يمكن للمرأة أن تفرك الرؤوس السوداء الموجودة على الوجه بعد تنظيفه بشرحة من الليمون وتلاحظ النتائج.
  • تبييض الأسنان: يمكن استخدام الليمون لتبييض الأسنان؛ فيخلط عصير الليمون مع صودا الخبز ثم وضعه على الأسنان، بعد ذلك تُستخدم الفرشاة لفرك الأسنان وتنظيفها ومن ثم شطفها.
  • قابض للمسام: بفضل احتواء الليمون على حامض الستريك، فإنّه من الممكن وضعه على البشرة الدهنية بعد غسلها بالماء ليعمل كقابض للمسام.
  • تقشير الشفاه: يمكن للمرأة استخدام الليمون كمقشّر للشفاه، وذلك بخلطه مع السكر البنيّ، ثم وضعه على الشفاه للتخلص من خلايا الجلد الميتة، ولكن يُحظر استخدامه في حالات التشقق الشديد للشفاه.
  • تفتيح لون الشعر: تستطيع المرأة الحصول على لون فاتح وجذّاب لشعرها باستخدم عصير الليمون، وذلك بأن تضع بعض عصير الليمون على شعرها قبل أن تعرّضه لأشعة الشمس، كما يمكن وضع الليمون على أطراف الشعر للحصول على مظهر مميز للون الشعر.
  • تفتيح البشرة: بفضل احتواء عصير الليمون على حامض الستريك وفيتامين ج فهو مناسب لتفتيح لون البشرة عامةً مع الاستخدام المتكرر، كذلك فإنّ احتواءه على فيتامين ج يساعد البشرة على إنتاج الكولاجين وهو ما يُسهم في تخفيف البقع السوداء والداكنة في البشرة.
  • مرطب ومنقي للبشرة: لكون الليمون يمتلك خصائص مضادة للجراثيم، يمكن خلطه ببعض قطرات من ماء جوز الهند لينظف البشرة وإعطاءها نظارة، كما ويعمل ماء جوز الهند كمرطب للبشرة .
  • تفتيح الركب والأكواع: يستخدم الليمون كمادة طبيعية لتفتيح الأكواع والركب، وذلك بفضل احتوائه على فيتامين C، لذا يكفي لتفتيح تلك المناطق فركها بنصف حبة ليمون.


المراجع

  1. "How to Grow Your Own Lemon Tree From Seed", 1millionwomen, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  2. "Lemon Nutrition: Health Benefits And Complete Nutrition Facts About Lemons", food, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "How to Grow a Lemon Tree Outdoors", homeguides, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Lemon tree, magnificent fruit trees", nature-and-garden, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  5. "GROWING LEMONS & ORANGES", almanac, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  6. "10 Uses For Lemons For Your Hair, Skin, Nails, And More", womenshealthmag, Retrieved 27-0-209. Edited.