مكونات الحمضيات

الحمضيات

تعرف الحمضيات بأنّها الثمار التي تنتجها الأشجار والشجيرات التي تنتمي إلى فصيلة السذابية، وتشمل الفواكه، بما في ذلك البرتقال والليمون والجريب فروت، وتتميز باحتوائها على نسبة عالية من حمض الستريك، وعادةً ما تكون بذورها محاطةً باللب السميك، كما أنّ معظم الحمضيات مقسَّمة من الداخل إلى شرائح.

في البداية كان يُعتقد أنّ الحمضيات قد نشأت في جزء صغير من جنوب شرق آسيا؛ وذلك في مناطق شمال شرق الهند وميانمار ويونان الصينية، ولكن تشير الدراسات الحديثة إلى أنها تعود في الأصل إلى أستراليا وكاليدونيا الجديدة وغينيا الجديدة، ويمكن تناول الحمضيات بعدة طرق، إذ يمكن أكلها نيئة أو من الممكن عصرها، كما أنّها تستخدم لصنع المخللات والمربى، ويمكن استخدام قشورها في إعداد بعض الحلويات؛ لنكهتها اللذيذة[١].


مكونات الحمضيات

بالإضافة إلى الطعم اللذيذ الذي تتميز به الحمضيات، فإنّها تعد مفيدةً لصحة الإنسان؛ فقد ثبت أنّها مصدر غني بالفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية، التي تعد ضروريةً للنمو الطبيعي والتطور، بالإضافة إلى خلوّها من الدهون والصوديوم، وباعتبارها من ضمن الأطعمة النباتية فهي لا تحتوي على الكوليسترول.

وفيما يلي أهم العناصر الغذائية التي تحتوي عليها الحمضيات[٢]:

  • الكربوهيدرات، وتعد المصدر الرئيس المنتج للطاقة، وتحتوي الحمضيات على الكربوهيدرات البسيطة (السكريات)، الفركتوز والجلوكوز والسكروز، كما أنّها تحتوي على حمض الستريك، الذي يزوِّد الجسم بكمية صغيرة من الطاقة، بالإضافة إلى احتوائها على العديد من السكريات غير النشوية، التي تُعرف باسم الألياف الغذائية، وهي عبارة عن كربوهيدرات معقدة مفيدة صحيًّا، ويشكّل البكتين ما بين 65 إلى 70 في المئة من الألياف الكُليَّة، وتحتوي أيضًا على اللجنين، الذي يميل إلى زيادة الشعور بالشبع، وتقليل معدل امتصاص الجلوكوز بعد تناول الكربوهيدرات المتاحة، مما يساعد على منع زيادة مستويات السكر في الدم.
  • فيتامين ج، ويعد من الفيتامينات الأساسية القابلة للذوبان في الماء، ويلعب دورًا مهمًّا في تكوين الكولاجين، الذي يُعد مكونًا أساسيًّا في الكثير من الأنسجة الضامة، وهو ضروري للأوتار والجلد والأوعية الدموية والعظام والتئام الجروح وإصلاح الأنسجة، ويساعد فيتامين ج في امتصاص الحديد، مما له أثر في علاج فقر الدم والإجهاد، كما أنه يخفف من شدة أعراض نزلات البرد، ويمنع تلف الخلايا الناتج عن الجذور الحرة باعتباره مضادًّا للأكسدة.
  • حمض الفوليك، وهو فيتامين قابل للذوبان في الماء، ضروري لإنتاج ونمو الخلايا الجديدة، فهو يساعد على إنتاج الحمض النووي، والحمض الرايبوزي، وخلايا الدم الحمراء، مما له دور أيضًا في منع فقر الدم.
  • البوتاسيوم، وهو من المعادن الأساسية، فهو يحافظ على توازن الماء والحمض في الجسم، كما أنّه يلعب دورًا في نقل النبضات العصبية إلى العضلات، وتقلص العضلات والحفاظ على مستويات ضغط الدم الطبيعية.
  • المواد الكيميائية النباتية، تتميز هذه المركبات بآثارها الفسيولوجية التي تساعد في الوقاية من الأمراض المزمنة المختلفة، بما في ذلك السرطان وأمراض القلب، ومن خصائصها التي تساعد على منع الإصابة بالسرطان، والخصائص المضادة للأكسدة وتأثيرها على تمايز الخلايا وزيادة نشاط الإنزيمات التي تزيل السموم المؤدية للإصابة بالسرطان.


فوائد الحمضيات

توجد العديد من الفوائد التي تستوجب تضمين الحمضيات في النظام الغذائي، ومنها[٣]:

  • المساهمة في تقوية جهاز المناعة.
  • المحافظة على نعومة البشرة ومرونتها.
  • المساهمة في تحسين صحة الجهاز الهضمي وتساعد على خسارة الوزن.
  • المساهمة في خفض مستويات الكوليسترول في الدم.
  • التقليل من خطر الإصابة بحصى الكلى، عن طريق رفع مستويات السترات في البول، إذ إنّ انخفاض مستوياتها يعدُّ سببًا لتكوُّن الحصى.
  • الوقاية من الإصابة بالسرطانات، إذ وجدت إحدى الدراسات أنّ تناول الجريب فروت يوميًّا يقلل من فرص الإصابة بسرطان الرئة، وتحمي ثمار الحمضيات من الإصابة عمومًا بسرطان المريء والمعدة والثدي والبنكرياس؛ لاحتوائها على المركبات النباتية.
  • المساهمة في تحسين صحة القلب، من خلال تقليل مستويات الكوليسترول الضار، وخفض معدل ضغط الدم.
  • تساعد مركبات الفلافينويدات في الحد من الأمراض التنكسية العصبية، بما في ذلك مرض ألزهايمر وشلل الرعاش، الناتجة عن انهيار الخلايا في الجهاز العصبي، كما وجدت العديد من الدراسات التي أجريت على كبار السن أنّ عصائر الحمضيات قد تحسن وظائف المخ.


المراجع

  1. Arshiya Syeda (2018-2-27), "21 Amazing Benefits Of Citrus Fruits For Skin, Hair, And Health"، stylecraze, Retrieved 2019-3-25. Edited.
  2. C. Economos , W.D. Clay, "Nutritional and health benefits of citrus fruits"، Food and Agriculture Organization, Retrieved 2019-3-25. Edited.
  3. Kerri-Ann Jennings, MS, RD, (2017-1-27), "7 Reasons to Eat More Citrus Fruits"، health line, Retrieved 2019-3-25. Edited.