التخلص من الزكام في يوم واحد

الزكام

يعاني المريض عند إصابته بالزكام من سيلان الأنف، والسعال المستمرّ، وألم في الحلق ويحدث الزكام بسبب الإصابة بالفيروسات؛ إذ يوجد أكثر من 200 نوع من الفيروسات التي تسبب الزكام، إلا أنّ الفيروس الأنفي هو أشهرها إذ إن 50% من حالات الزكام تحدث بسببه، وتبدأ أعراضه بعد حدوث عدوى من شخص آخر مصاب بالزّكام، عن طريق ملامسة الأسطح الملوثة بالجراثيم، أو التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين بالزّكام، أو عن طريق الرذاذ الذي يخرج من العطاس أو السّعال، وتحفّز الإصابة بالعدوى الفيروسية دفاعات الجسم لإرسال خلايا الدم البيضاء لمهاجمة العدوى؛ مما يستهلك طاقة الجسم ويجعل المريض يشعر بالتعب، كما يلتهب الأنف محدثًا إفراز المخاط[١].


العلاجات المنزلية للزكام

تُوجد بعض الإجراءات المنزلية التي تُساهم في علاج الزكام سريعًا، ومن أهم الإجراءات التي يجب على الشخص المصاب بالزكام اتباعها أخذ قسط كافٍ من الراحة مما يُساعد على الشعور بالتحسُّن أسرع، ومن العلاجات المنزلية التي تُساعد المُصاب على التعافي أسرع ما يأتي[٢][٣]:

  • الإكثار من تناول السوائل: يؤدي الجفاف إلى زيادة أعراض الزكام، لذا يجب أن يحافظ المصاب على رطوبة جسمه وذلك بالإكثار من شرب السوائل مثل شُرب الماء الدافئ مع الليمون والعسل، أو تناول مرق الدجاج أو مرق اللحم، والامتناع عن تناول الكحول، والمشروبات الغازية والقهوة التي تساهم في زيادة الجفاف في الجسم مما يزيد أعراض الزكام.
  • الراحة والنوم: يحتاج الجسم في فترة الإصابة بالزُّكام إلى الراحة، لأن الجسم يحتاج طاقةً أكبر لممارسة نشاطاته اليومية، لذا من الأفضل بقاء المصاب في المنزل وأخذ قسط كافٍ من النوم الذي يُساعد على تحسين أداء جهاز المناعة ويُساعد المصاب على استعادة صحته.
  • تناول العسل والمشروبات الساخنة: يُساعد العسل على تخفيف أعراض الزكام، ويهدئ السُّعال، ويمكن تناوله بإضافة ملعقة منه إلى المشروبات الدافئة التي تُخفف أيضًا من ألم الحلق والتعب، ومن أفضل المشروبات الساخنة التي يفضل تناولها الماء الدافئ مع العسل، أو ماء الليمون مع العسل، كما يجب الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الغرغرة بالماء والملح: يُمكن الغرغرة بالماء والملح، بإذابة ربع ملعقة صغيرة من الملح في نصف كوب من الماء الدافئ والغرغرة بالمحلول، فيُساعد على سحب السوائل الزائدة من الأنسجة الملتهبة في الحلق ويُوفر الراحة للشخص المصاب بالزكام، ويمكن استخدام القطرات المالحة المتوفرة في الصيدليات لاستخدامها للأطفال للتخفيف من الاحتقان.
  • استنشاق البخار: يُمكن لعملية استنشاق البخار أن تساهم في التخفيف من أعراض الزكام، ويمكن عمل ذلك بتسخين الماء حتى يصل إلى درجة الغليان واستنشاق المصاب للبخار، مع التنفس بعمق وإغلاق العينين، ويجب الحذر من استخدام البُخار للأطفال حتى لا يتسبب بحدوث الحرق لهم.
  • شراب البيلسان الأسود: يُعد شراب البيلسان الأسود من العلاجات التقليدية القديمة للتخلُّص من الزكام، وقد أظهرت إحدى الدراسات أنه يساهم في تقليل مدة الإصابة بالزكام ويخفف من أعراضه.


العلاجات الدوائية للزكام

يُمكن لبعض العلاجات الدوائية المُساهمة في التخلُّص من الزكام أسرع والتخلُّص من أعراضه في حال كانت شديدةً وغير محتملة ومن هذه العلاجات ما يأتي[٣]:

  • فيتامين ج: يقلل فيتامين ج فترة الإصابة بالزُّكام بنسبة 8% للبالغين، و14% للأطفال.
  • الزنك: يُساعد الزنك أيضًا على التخلُّص من الزكام أسرع، ويخفف من أعراضها بنسبة 33%.
  • البروبيوتيك: إن تناول مشروبات البروبيوتك يحد ويُخفِّف من فترة الإصابة بالزكام والأعراض المصاحبة له، ويمكن تعريف البروبيوتيك بأنه مكون يحتوي على البكتيريا الطبيعية المُفيدة التي تُساعد الجسم في عمله.
  • مُسكنات الألم: الأيبوبروفين والأسيتامينوفين التي تعمل كمضادات للاحتقان ومُسكنات للألم والتي يمكن تناولها دون وصفة طبيعة بجرعات محددة تُساعد في تخفيف أعراض الزكام، أيضًا يمكن تناول مُثبطات السعال ومضادات الهيستامين التي يمكنها التخفيف من العطس والسيلان المصاحب للزُّكام.
  • الأقراص المرطبة للحلق: إذ تحتوي على الأعشاب التي تُساهم في التخفيف من احتقان الحلق.
  • بخاخات الأنف: تُقلص هذه البخاخات الأوعية الدموية في الأنف مما يُساعد على فتح مجرى الهواء فيها، ويجب الحذر من استخدام البخاخات لأكثر من ثلاثة أيام.
  • المُقشِّعات: تُساعد على التخلُّص من المخاط مما يُخفف من الأعراض.


كيف تقين نفسكِ وعائلتكِ من الزكام؟

سيدتي تُوجد العديد من الاحتياطات التي يمكنكِ القيام بها أنتِ وعائلتكِ للوقاية من انتشار الفيروس المسبب للزكام ومنها ما يأتي[٤]:

  • غسل اليدين: يُنصح بغسل اليدين بالماء والصابون وفي حال عدم توفر الماء والصابون في أماكن العمل والمدرسة، يمكن استخدام مُطهّرات الكحول، كما يجب تعليم الأطفال وحثهم على ضرورة غسل اليدين بالماء والصابون.
  • تعقيم الأدوات: يجب تنظيف الحمام والمطبخ باستخدام مواد معقّمة وكذلك تنظيف ألعاب الأطفال دوريًّا، لا سيما عند إصابة بعض أفراد العائلة بالزّكام.
  • عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين: يجب أن يستخدم كل فرد في العائلة كوبه الخاص أو استخدام الأكواب الورقية التي تستخدم لمرة واحدة، أو كتابة اسم الأفراد على الأكواب الخاصة بهم.
  • استخدام المناديل الورقية: يجب استخدام المناديل الورقية عند العطاس أو السّعال، والتخلص منها بطريقة صحيحة، وغسل اليدين بعدها مباشرة، كما يجب تعليم الأطفال السعال أو العطاس في منحنى الكوع عند عدم توافر المناديل الورقّة لتغطية الفم دون استخدام اليد.
  • اختيار دور الحضانة المناسبة للعناية بالأطفال: يجب على الآباء اختيار أماكن مناسبة للأطفال تُراعي النظافة والتعقيم ويوجد لديها سياسات واضحة بعدم ذهاب الأطفال المرضى إليها عند الإصابة بالعدوى، وبقائهم في المنزل.
  • الابتعاد عن الأشخاص المصابين بالزكام: يجب عدم الاقتراب من الأشخاص المصابين وتعليم الأطفال ذلك.
  • الممارسات الصحيّة: يُنصح بتناول الطعام الجيد، وممارسة الرياضة، والنوم الكافي، وتجنب التوتر.


المراجع

  1. "Understanding the Common Cold -- the Basics", webmd, Retrieved 19-7-2019. Edited.
  2. " 10 Ways to Feel Better Now", symptoms webmd,8-2018، Retrieved 1-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Rebecca Joy Stanborough (1-4-2019), "From A to Zinc: How to Get Rid of a Cold Fast"، healthline, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  4. "Common cold", mayoclinic. Edited.