الفرق بين الشعر والنثر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٣ ، ١٩ أبريل ٢٠١٩

الأدب العربي

ينقسم الأدب العربي إلى نوعين مختلفين هما الشعر والنثر، وكل قسم له أنواعه وخصائصه الخاصة به، ويسمى من يقدم الشعر ناظمًا للشعر أو شاعر، بينما من يكتب النثر فيعرف بأنّه كاتب، فالكاتب في النثر هدفه إيصال وتوضيح فكرة معينة وليست مشاعر وأحاسيس للقارئ، وهو بالعادة يسيرعلى نهج التوضيح والتصريح لا الرمز والتلميح بأسلوب غيرمباشر، وإن كان يستخدم أساليب البلاغة من استعارة وتشبيه إلا أنّه يوظّفها لتفسير موضوع أو توضيح فكرة أو حتى إظهارعاطفة محددة سواءً الوصف أو الغزل أو الثناء أو الهجاء.[١]


الشعر

يُعدّ الشعر نوعًا من أنواع الفن الأدبي، وهو كلمات تتبع قافيةً تنتهي بها الجملة، ويتكون الشعر من عدد من الأبيات ومجموع هذه الأبيات يطلق عليه قصيدة، وتنتهي كلمات كل بيت بقافية تمنح الشعر موسيقى رائعة، إذ يرتكز الشعر على الاختصار وعلى الإيجاز، كما أنّ الشعر العربي يعتمد على الجرس الموسيقي للكلمات، وعلى أمرين ضروريين هما الوزن وقافية نهاية الكلام والأمر الثاني هو الكلام المنظوم والموزون، وتتضمن القصيدة الشعرية عددًا من الأبيات الشعرية.[١]


أنواع الشعر العمودي

الشعر العمودي يرتكز كليًّا على الوزن وعلى القافية وينقسم إلى نوعين:[١]

  • الشعر التقليدي: يرتكز هذا الشعر على المفردات البسيطة، ولا يتطلب الخيال، ولكنّ هذا الصنف من الشعر يرتكز على الوصف إذ إنّه يميل أكثرإلى الحقيقة والواقع، وهذا النوع يحفظ الماضي ويوضح إنجازات الأمم السابقة، ومن أبرز شعراء ورواد الشعر التقليدي الهزاني وغيره من الشعراء.
  • الشعر الحديث: ويرتكز هذا النوع من الشعر على أمرين هامين هما الخيال والفكرة، ويتطلب هذا النوع من الشعر التأمل والتدقيق والتفكير لزيادة الصور لتوضيح الفكرة، ومن أهم شعراء ورواد الشعر الحديث الأمير بدر بن عبد المحسن، وتجدر الإشارة إلى أن الشعر العمودي يحتاج إلى الوزن والقافية.


أنواع الشعر الحر

يوجد نوعان للشعر الحر هما:[١]

  • الشعر المنثور أو ما يعرف بقصيدة النثر: هذا الصنف من الشعر يرتكز على الفكرة وعلى العاطفة الشديدة، كما يرتكزعلى الخيال، ويعتمد الشعر المنثور على الجملة وعلى الصورة الأدبية التي تكون مرتكزةً على الإيقاع وتمنح مساحةً كبيرةً للخيال في القصيدة.
  • الشعر الموزون: يرتكز الشعر المنظوم على الإيقاع والجرس الموسيقي والوزن.


معلومات حول الشعر

يمتاز الشعر العربي بمجموعة من الخصائص أهمها:[٢]

  • يعبّر الشعر عن الكلام الموزون والمنظم الذي يتضمن معنًى مفهومًا، ويرتكز في تنظيمه أساسًا على القافية الواحدة والوزن.
  • يتضمن الشعر عددًا من الأبيات ومجموع هذه الأبيات الشعرية يشكل قصيدةً.
  • يبنى الشعر على توازن الحرف الآخير من الجملة في كل بيت شعري من أبيات القصيدة بحيث تكون تمت صياغتها كلها على قافية واحدة.
  • يرتكز الشعر في اللغة العربية على ثلاثة أمور هي: البحر والقافية والقصيدة.
  • توجد ثلاثة أنواع من الشعر، ألا وهي الشعر الحر، والشعر العمودي، والرباعيات الشعرية.
  • يجبر الشعر منظمه على ضرورة التقيد بالوزن في كافة الأبيات الشعرية، والتدرج بالقافية، إلى جانب التزامه بالتفعيلة.
  • يعتمد الشعر في صياغته على استعمال الصور الرمزية والتشبيهات والصور الفنية في الأبيات الشعرية.
  • يستعمل الشعر في الكثير من الأغراض والتي من أهمها الهجاء والمدح والرثاء والغزل.
  • يرتكز الشعر ارتكازًا رئيسيًّا على أسلوب الاختصار والإيجاز في أبياته.


النثر

هو الحديث العادي الذي يستعمله الأفراد في التعبير عما يفكرون به، ويرتكز النثر على الأساليب الإنشائية وعلى أسلوب السرد، وعلى الحوار والمناقشة والتحليل والتدقيق والبرهان، كما يرتكز على العقل والذهن أكثر من ارتكازه على العاطفة والمشاعر، إذ إنّ النثر موجه للعقل لذلك يعتني بالمعنى والطرق السليمة للتعبيرعنه، ويرغب الكاتب عن طريق نثره بإيصال فكرة معينة للقارئ وغالبًا ما يكون ذلك باستعمال التصريح وفي بعض الأحيان يعتمد الأسلوب غير المباشر ويستخدم التلميح أو يستعمل الرموز، كما أنّه يحتاج لاستعمال التشبيهات والاستعارات لإيصال فكرة ما.[١]

أنواع النثر

ينقسم النثر إلى نوعين:[١]

  • النثر الفني: وهذا النوع من النثر يحتاج من الكاتب أن يركز على اللغة مع ضرورة الاهتمام بإظهار بعض العناصر الفنية كالعاطفة وإعطاء مجال الخيال ويلزم بعدم التغاظي عنهما.
  • النثر العادي: وهذا النوع حديث عادي مستعمل بين الناس، ولا يتطلب إظهارالعاطفة والخيال وغيرها من العناصر الفنية.

معلومات حول النثر

يمتاز النثر بمجموعة من الخصائص أهمها:[٢]

  • النثر هو كتابة كلام فني بأسلوب السرد دون الالتزام بقافية معينة وموسيقى إيقاعية محددة.
  • الكثير من أصناف الفنون تتبع للنثر، والتي من أهمها الخطبة والنقد الأدبي والمقالة والقصة والمسرحيّة النثرية إضافةً إلى الروايات.
  • النثر يقسم إلى قسمين رئيسيين هما النثر العادي والنثر الفني.
  • النثر العادي هو اللغة التي يعتمدها الناس للنقاش والتفاهم والحوار والتواصل مع بعضهم.
  • النثر الفني يشترط أن يتضمن العناصر الفنية مثل العاطفة والخيال، كما أنّه يلزم الكاتب بالاهتمام باللغة لإظهار الخيال والعاطفة والمشاعر.
  • النثر يمتاز عن الشعر بأنّه يرتكز على أسلوب الصياغة، واستعمال الحوار، إضافةً إلى استخدام الكاتب الأساليب الإنشائية.


معنى الشعر والنثر في اللغة والاصطلاح

الشعر في اللغة العلم والشعور بالشيء، أما في الاصطلاح: الكلام المنظم الموزون ذو قافية معينة والذي يلتزم بقواعد محددة معروفة عند أهله، وأما النثر فمعناه في اللغة: التفريق والفصل، وفي الاصطلاح: الكلام المنثور -غير الموزون- فلا يلتزم بقافية معينة ولا يخضع لقواعد النظم.[٣]


الفرق بين الشعر والنثر

توجد مجموعة من الاختلافات بين الشعر والنثر أهمها:[١]

  • يعتقد البعض أنّ الاختلاف الوحيد بين الشعر والنثر هو الوزن والقافية، إلا أنّه ليس كذلك بالرغم من ارتكاز الشعرعليهم.
  • يعتمد النثر على أسلوب التحليل وتعدد الأصوات في الحوار، أما الشعر فيرتكز على الصور الأدبية وعلى المفاجأة في العديد من الأبيات.
  • يخاطب النثر العقل لذلك يعتني الكاتب بجعل المقصود واضحًا ومفهومًا من خلال استعمال مفردات وعبارات واضحة، خالية من التناقضات، إذ إنّ خاطبه موجه للعقل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "الفرق بين الشعر و النثر"، www.almrsal.com، اطّلع عليه بتاريخ 24_3_2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ريما الظفيري (10_8_2018)، "الفرق بين النثر والشعر"، www.rjeem.com، اطّلع عليه بتاريخ 24_3_2019. بتصرّف.
  3. "الفرق بين الشعر والنثر"، www.fatwa.islamweb.net، 27_8_2011، اطّلع عليه بتاريخ 24_3_2019. بتصرّف.