بحث حول نظافة البيئة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٢ ، ٨ مايو ٢٠١٩

البيئة

هي كل ما يحيط بالإنسان في الطبيعة من أشياء، والتي تُشكل منظومةً للحياة على سطح الكرة الأرضية، ومن أهم عناصر البيئة: الماء والهواء والتراب وباقي الكائنات الحية الموجودة على سطح الكرة الأرضية، وقد تعرَّضت الأرض في الفترات الأخيرة للكثير من المخاطر الناتجة عن تلوث البيئة، ولذلك يجب على الإنسان أن يحافظ على هذه البيئة نظيفةً وخاليةً من الملوثات وذلك للحصول على حياة صحية وآمنة[١].


أهمية الحفاظ على نظافة البيئة

الاهتمام بنظافة البيئة يعود بالنفع على الإنسان والحيوان والنبات والجماد، ولذلك يجب علينا الحفاظ على نظافتها، لحماية أنفسنا، وقد حثت جميع الأديان السماوية على ذلك لما له من أهمية كبيرة في هذا الكون، وللحفاظ على البيئة أهمية كبيرة يمكن تلخيصها من خلال النقاط الآتية[٢]:

  • الحفاظ على نظافة البيئة يحافظ على العناصر البيئية المختلفة فيها مما يُعد من مقومات استمرار الحياة على سطح الأرض، وكذلك الحفاظ على الغطاء النباتي الذي يغطي سطحها.
  • الحفاظ على جميع مصادر المياه خصوصًا المياه الجوفية الموجودة في باطن الأرض من العديد من مصادر التلوث المختلفة مثل مصادر التلوث الكيماوي.
  • إنتاج العديد من المحاصيل الغذائية النظيفة والصحية والخالية من الملوثات المختلفة، إذ إن هذه الملوثات قد تُسبب العديد من الأمراض الخطيرة للإنسان مثل السرطانات بمختلف أنواعها.
  • الحفاظ على الهواء نظيف من كافة الملوثات ونقيًا وخاليًا من عوادم السيارات، إذ يؤدي استنشاق مثل هذه الملوثات إلى تدمير رئتي الإنسان والتسبب بالعديد من أمراض الجهاز التنفسي.
  • يُعطي الاطفال فرصًا أكبر لاستمرار حياتهم وحصولهم على صحة جيدة وذلك من خلال حمايتهم من الأمراض والأوبئة التي تنتج عن التلوث.
  • الحفاظ على المساحات الخضراء والغطاء النباتي على سطح الأرض، وكذلك حمايتها من خطر التصحر والتجرد، نتيجة استخدام بعض الملوثات الكيماوية والمبيدات الزراعية التي ينتج عنها في معظم الأحيان الأمراض المسرطنة كما تضر بالأراضي الزراعية على المدى الطويل.


طرق الحفاظ على البيئة وحمايتها من التلوث

يجب على جميع أفراد المجتمع الحرص على الحفاظ على البيئة نظيفةً وخاليةً من كافة الملوثات، وذلك من خلال القيام بعدة أمور ومن أهمها ما يأتي[٢]:

  • تكوين بعض البرامج الخاصة بالتوعية البيئية، وذلك لزيادة الوعي المجتمعي بخصوص أهمية الحفاظ على البيئة والطرق اللازم اتباعها لتحقيق ذلك، بالإضافة إلى توضيح أهمية الحفاظ على الغطاء النباتي والبيئة عمومًا، ويمكن عرض هذه البرامج التوعوية في المدارس والجامعات وبعض وسائل التواصل الاجتماعي.
  • الحفاظ على الشوارع والأماكن العامة نظيفةً وعدم رمي النفايات فيها، والحرص على وضعها في الأماكن المخصصة لذلك، مع الحرص على عدم حرق هذه النفايات حتى لا يتسبب ذلك في حدوث تلوث للهواء.
  • التقليل أو الحد من الغازات السامة التي تنبعث من المصانع وعوادم السيارات، إذ تُسبب هذه الانبعاثات حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري.
  • الحرص على عدم المبالغة في استخدام بعض المبيدات الحشرية وكذلك الأسمدة الصناعية المختلفة في عمليات الزراعة.
  • للحد من تصاعد الغازات السامة من المصانع المختلفة لا بدّ من إجبار هذه المصانع على تركيب فلاتر خاصة على المداخن.
  • زراعة الأشجار والنباتات والأزهار بكثرة والتقليل من قطع الأشجار مما يساهم في التخلص من ثاني أكسيد الكربون وكذلك إمداد البيئة بالأكسجين، مما يُقلل من تلوث الهواء الجوي بالغازات الضارة والسموم المختلفة.
  • سنُّ الدولة للقوانين الرادعة والعقوبات المشددة على كل من يتعرض للبيئة بالأذى، ويتسبب لتلوثها، وكذلك التقليل من المخلفات الصلبة والغازية الناتجة عن المصانع.
  • الترشيد في استهلاك الطاقة وفي استخدام السيارات وبالتالي الحفاظ على البيئة من التلوث.
  • حماية المياه الخاصة بالشرب من مصادر التلوث المختلفة، فالماء هو أساس الحياة.
  • نشر التوعية بين الاطفال في المدارس والحضانات حول أهمية الحفاظ على البيئة، وللأسرة دور كبير في تنشئة أطفالهم منذ الصغر على ذلك.


أضرار تلوث البيئة على الإنسان

تُوجد الكثير من الأضرار التي تنتج عن التلوث البيئي، ومن أهم هذه الأضرار ما يأتي[٢]:

  • تعريض طبقة الأوزون للمزيد من المخاطر، إذ يتسبب تصاعد الغازات السامة من المصانع وعوادم السيارات في زيادة واتساع ثقب طبقة الأوزون مما يُعرِّض الكائنات الحية على سطح الأرض للعديد من الأضرار، نتيجةً لوصول الأشعة فوق البنفسجية إلى سطح الأرض، بالإضافة إلى تساقط الأمطار الحمضية التي تؤدي إلى موت الكائنات الحية.
  • تهديد صحة الإنسان وتعريضه للإصابة بالكثير من الأمراض الخطيرة مثل: السرطانات، كما يُؤثِّر التلوث على مناعة جسم الأطفال مما يسبب لهم العديد من المشكلات الصحية.


أهم ملوثات البيئة

تُوجد العديد من الأشياء التي تُسبب تلوث البيئة، ومن أهمها ما يأتي[٢]:

  • تسرب الوقود من السفن والغواصات إلى المياه، وهذا يعد من أشكال التلوث المائي.
  • إلقاء جثث الحيوانات الميتة وصب المياه العادمة في المسطحات المائية، وهذا يُعد من أشكال التلوث المائي.
  • صعود الغازات السامة والدخان من المصانع، وهذا من أشكال التلوث الهوائي.
  • انتشار مصادر التلوث الإشعاعي، وهذا من أشكال التلوث الهوائي.
  • بعض العوامل الطبيعية كالبراكين والزلازل والأعاصير، وهذا من أشكال تلوث التربة.


دور الدين الإسلامي في الحفاظ على نظافة البيئة

للدين الإسلامي دور كبير في حث المسلمين على الحفاظ على النظافة عمومًا، ونظافة البيئة خصوصًا، إذ أمرنا الله سبحانه وتعالى بالتطهر في الجسد والملابس وأمر بالتطيب والتطهر، كما أمر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بالحفاظ على نظافة المكان الذي نعيش فيه، وأمرنا كذلك بإماطة وإبعاد كل ما يتسبب بالأذى عن الطريق، إذ جعل هذا العمل صدقةً يحصل من خلاله المسلم على الأجر والثواب[٣].


المراجع

  1. "تعريف حماية البيئة"، /www.svu.edu.eg، اطّلع عليه بتاريخ 13-04-2019.
  2. ^ أ ب ت ث رندة عبد الحميد، "موضوع تعبير عن نظافة البيئة وحمايتها من التلوث بالعناصر "، www.thaqfya.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-04-2019.
  3. إيناس خليل، "موضوع تعبير عن نظافة البيئة وحمايتها من التلوث "، www.yallanzaker.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-04-2019.