تفكرين في تربية حيوان أليف بمنزلك؟

تفكرين في تربية حيوان أليف بمنزلك؟

هذه الحيوانات يمكن أن تربيها في منزلك

يُمكنكِ عزيزتي أن تُربي أنواعًا مختلفةً من الحيوانات في منزلكِ وذلك بعد التأكد من النوع المُصرّح لك بتربيته، إذ إن بعضها يعاقب عليه القانون، وتذكري أن الحيوانات برمّتها تحتاج إلى الحب والرعاية، وتقديم الاهتمام لها.


فيما يأتي تجدين بعض الأنواع التي من الممكن تربيتها في بيتكِ[١]:

  • ابن مقرض: حيوان صغير ونشط ويُعد واحدًا من الثديّات المرحة والذكية ويتراوح عمره ما بين ثماني إلى عشر سنوات، ويمكنكِ أن تبني منزلًا له داخل المنزل أو خارجه لا يقل طوله عن 70 سم وعرضه عن 60 سم، ويفضّل أن تطعميه اللحوم يوميًا.
  • الأرنب: يُعد واحدًا من الحيوانات الأليفة الرائعة لتربيتها في المنزل لكن تذكّري أنه يحتاج رعايةً خاصةً؛ إذ يتطلّب منكِ توفير مسكن فسيح له لكي يعطيه حرية القفز والحركة مع أقرانه من الأرانب عكس القفص الذي يعرّضه لمشاكل صحية، واحرصي على إطعامه العشب والخضراوات التي يفضّلها دومًا.
  • الهامستر: ما يميّز هذا الحيوان الصغير أنّه محبب لدى الأطفال الصغار كما توجد سلالات متعددة لهذا الحيوان، أكثرها شيوعًا الهامستر الذهبي، ومن الجدير ذكره أن عمر الهامستر يتراوح من سنتين إلى ثلاث سنوات، ويتغذى على الفواكه والخضراوات الطازجة، ولكي تضمني سلامته أسكنيه في المنزل داخل قفص صغير لا يقل طوله عن 60 سم وعرضه عن 30 سم، ويجب عليكِ أن تحرصي على عدم خلط الهامستر مع أنواع أخرى من السلالات لأنها تتشاجر فيما بينها.


فوائد تربية حيوان أليف في المنزل

توجد الكثير من الفوائد لتربية حيوان أليف عندكِ في المنزل فهو يمنحكِ اللهو والمرح باللعب معه وهو خير رفيق لكِ عند الضيق والشدة ولا تستغربي من أنّه يوجد قرابة 12 مليون من الأسر البريطانية تمتلك حيوانًا أليفًا يعيش في منازلها، وفيما يأتي نستعرض وإياكِ بعض الإيجابيات لتربية الحيوان الأليف في المنزل[٢]:

  • يحافظ الكلب الأليف على لياقتكِ البدنية ويجبركِ على المشي والتحرك، لأن الكلب لا يستغني عن الجري اليومي الذي يوازن صحته وسعادته وسلامته.
  • يخلصكِ الحيوان الأليف من الشعور بالوحدة والعزلة، إذ إنكِ ستسعدين برفقته أو بالجلوس أمامه واللعب معه.
  • إذا كنتِ من أمهات الأطفال المصابين بأمراض التوحّد أو صعوبات التعلّم فالحيوان الأليف خير رفيق له.


نصائح من حياتكِ قبل اقتناء حيوان في المنزل

إن تربية الحيوان الأليف تُعد مسؤوليةً كبيرةً توضع على عاتقكِ لذا إليكِ بعض النصائح قبل ذلك كله[٣]:

  • فكري مليًا في فكرة وجود حيوان أليف داخل المنزل وتحققي من توفر الوقت الكافِي له، ولا تنسي أن تختاري نوع الحيوان المناسب لتربيته، إذ إنّ السمك لا يحتاج لما يحتاجه القط أو الكلب من وقت للعناية به.
  • ادرسي حالتكِ المادية جيدًا لأن تربية الحيوان الأليف تزيد من مصروفاتك وأعبائك في توفير الطعام والرعاية والعلاج له.
  • إذا كنتِ تعيشين ضمن نمط حياة منشغل ما بين العمل والسفر؛ فتأنّي وفكري مرتين، إذ إنّ مرافقتكِ للحيوان أمر ضروري وقد يُسبب إهمالكِ له مشاكلَ سلوكيةً لا يُحمد عُقباها.
  • تأكدّي من مدى حساسيتكِ وأفراد عائلتكِ تجاه فراء الحيوانات.


هل حقًا يفيد امتلاك كلب في تحسّن الصحة العقلية؟

يتمتع الأشخاص الذين لديهم العديد من الصداقات والعلاقات الاجتماعية مع غيرهم بصحة عقلية أكثر من الذين يفضلّون العزلة، لذلك يساعد المشي مع الكلب خارج المنزل في تكوين علاقات مع أصحاب الكلاب عند ملاقاتهم، وتجدر الإشارة إلى أن الجلوس أو اللعب مع الكلب يمنح الشعور بالاسترخاء وتهدئة الأعصاب[٤].


المراجع

  1. "Cute-pets-other-than-cats-and-dogs-you-can-keep", msn, Retrieved 24-4-2020. Edited.
  2. "benefits-of-owning-a-pet", animalfriends, Retrieved 24-4-2020. Edited.
  3. "important-things-to-consider-before-getting-a-pet", petbacker, Retrieved 24-4-2020. Edited.
  4. "pets-and-mental-health", mentalhealth, Retrieved 24-4-2020. Edited.
328 مشاهدة