سبب تسمية يوم عرفة بهذا الاسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٣٥ ، ٢١ مايو ٢٠٢٠
سبب تسمية يوم عرفة بهذا الاسم

تسمية يوم عرفة

هو يوم سمي نسبةً لجبل عرفة الذي يقع شرق مكة المكرمة، وقيل إنه سمي بذلك لأن الناس يتعارفون فيه على بعضهم البعض، وقيل لأن جبريل عليه السلام عندما كان يطوف بإبراهيم عليه السلام ويريه المشاهد يسأله أعرفت، فيجيب سيدنا إبراهيم عرفت، وقيل أن هذا هو المكان الذي التقى فيه سيدنا آدم وأمنا حواء بعد هبوطهما من الجنة[١]، كما أنه اليوم الذي يقف فيه الحجاج على جبل عرفة في التاسع من ذي الحجة وهو ركن من أركان الحج العظيم، ويكون الوقوف على الجبل في هذا اليوم من وقت زوال الشمس إلى طلوع الفجر في اليوم التالي الذي هو أول يوم لعيد الأضحى، يصلى في يوم عرفة الظهر والعصر جمع تقديم بإقامتين وأذان واحد، ويستحب الإكثار من الدعاء وترديد لبيك اللهم لبيك، وعند غروب شمس يوم عرفة ينفر الحجاج إلى مزدلفة يصلون فيها المغرب والعشاء جمع تأخير.


فضل يوم عرفة

من فضل الله تعالى على المسلمين أن جعل لهم مناسبات ومواسم تأتي فيها الخيرات لهم حاملةً معها الحسنات والمغفرة والأجر العظيم، الذي تُحط بفضله السيئات وتنزل الرحمات وتستجاب الدعوات، ويوم عرفة هو يوم عظيم من الأيام التي جعل الله فيها الخير والبركة للمسلمين، وفضائل هذا اليوم عديدة نذكر منها[٢]:

  • هو اليوم الذي اكتمل فيه الدين وأُتمت فيه النعمة، قال صلى الله عليه وسلم: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت كلم الإسلام دينًا) [المائدة: 3]، فجعله الله تعالى يوم عيد للمسلمين.
  • هو اليوم المشهود الذي تحدث عنه سبحانه وتعالى في سورة البروج والذي أقسم الله به لعظيم مكانته وأجره عند الله سبحانه، قال تعالى (وشاهد ومشهود) [البروج: 3]، والشاهد هو يوم الجمعة، والمشهود هو يوم عرفة.
  • أجر الصيام في يوم عرفة تكفير سنة ماضية وسنة قادمة، ويستحب الصوم في هذا اليوم لغير الحجاج، أما الحاج فلا صيام له لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصمه ونهى عن صيامه في عرفة.
  • هو اليوم الذي أخذ الله الميثاق فيه على ذرية سيدنا آدم عليه السلام، فعن أُبَيّ بن كعبٍ في قولهِ تعالى : { وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُم } الآية ، قال جمعهُم له يومئذٍ جميعا . ما هو كائِنٌ إلى يومِ القيامةِ فجعلهم أرواحا ثم صوّرهُم واستنطقهُم فتكلموا وأخذَ عليهم العهدَ والميثاقَ { وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِم أَلَسُْت بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُواْ يَوْمَ القِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ } . قال فإنّي أُشْهدُ عليكُم السمواتِ السبعِ والأرضينَ السبعَ وأُشْهدُ عليكُم أباكُم آدمَ { أَنْ تَقُولُواْ يَوْمَ القِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ } [الأعراف: 172-173] [ الروح | خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح].
  • هو يوم تغفر فيه الذنوب، وتعتق فيه الرقاب من عذاب النار.


الأسباب التي تحقق العتق والمغفرة للحجاج

  • أن يحفظ الحاج في يوم عرفة سمعه وبصره ولسانه عن كل ما حرم الله.
  • التزام التكبير والتهليل ما استطاع طوال يوم عرفة.
  • طلب المغفرة وإكثار الدعاء لما له من فضل في استجابة الدعاء، فيدعو الحاج لنفسه وأهله وجميع المسلمين مع الإلحاح بالدعاء.
  • ترك كل ما يسبب عدم استجابة الدعاء في يوم عرفة، مثل الكذب والغيبة والنميمة.
  • استقبال القبلة عند الدعاء، والعزم على التوبة معترفًا بالتقصير بقلب صادق متضرع إلى الله.


المراجع

  1. "سبب تسمية منى وعرفات"، islamweb، 12-8-2004، اطّلع عليه بتاريخ 20-5-2020. بتصرّف.
  2. "فضل يوم عرفة وحال السلف فيه"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 20-5-2020. بتصرّف.