صفات صلاة النبي

النبي القدوة

لم يكن النبي محمد عليه الصلاة والسلام مجرد رجل قائد، وبالرغم من أنه بشر مثله كمثل الأنبياء والرسل، إلا أن به صفات تميزه وتميّز أفعاله؛ فقد كان عليه الصلاة والسلام قدوةً لأصحابه ولجميع من عاصره، كما أنه ترك فينا أثرًا نقتدي به في الأفعال والأخلاق المختلفة، ولعل من أجمل ما يقتدي المسلم به بنبيه هو في صلاته، وفي هذا المقال نذكر صفات صلاة النبي الكريم.


صفات صلاة النبي

تميّزت صلاة النبي عليه الصلاة والسلام ببعض الصفات، وكان أهمها أن صلاته كانت تخفيفًا مع إتمام حسب ما ذُكر، وذلك يعني أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يُتِّم الركوع والسجود، ولكنه يخفف ولا يطيل في تسبيحه أو ما بين السجدتين، وذلك من باب ألا يشقّ على المصلين؛ فمنهم الصغير ومنهم الكبير، ودليل ذلك ما جاء في الحديث الشريف: (مَن أَمَّ النَّاسَ، فليُخَفِّفْ بهمُ الصَّلاةَ، فإنَّ فيهمُ الكَبيرَ، والضَّعيفَ، وذا الحاجةِ) [تخريج مشكل الآثار: صحيح]، كما جاء عن قول أنس بن مالك: (ما صَلَّيتُ خَلفَ أحَدٍ بعدَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أوجَزَ صَلاةً، ولا أتَمَّ مِن رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ) [تخريج المسند: إسناده صحيح]، وكان عليه الصلاة والسلام يطمئن في ركوعه وسجوده ويعتدل ولا يسجد الثانية حتى يعتدل تمامًا ويطمئن من سجدته الأولى، أما السور التي كان يقرؤها فكان يعتمد أوساط السور وأقصرها في صلاة العصر وصلاة المغرب، وكان يطيل ببعضها في صلاة الفجر، وصلاة النبي عليه الصلاة والسلام هي الصلاة الصحيحة التي يحب الاقتداء بها لجميع المصلين والأئمة خاصةً[١].


طريقة صلاة النبي عليه الصلاة والسلام

كان النبي عليه الصلاة والسلام يصلي بصفة صلاته التي تتميز بالإتمام والتخفيف، وكان يذكر الله تعالى فيها كثيرًا وفي مواضع مختلفة، وكانت صلاته مثالًا وقدوةً لغيره، حتى إنه أمر الناس بالصلاة كصلاته، إذ قال: (صلُّوا كما رأيتموني أُصلِّي) [صحيح الجامع: صحيح]، ومن بعض الأفعال التي كان يقوم بها عليه الصلاة والسلام في صلاته ما يأتي[٢][٣]:

  • يتوضأ ويحسن الوضوء، ويتجه للقبلة مع نية الصلاة بالقلب.
  • يكون بصره في موضع سجوده، ولا ينظر ببصره نحو السماء ولا يمينًا ولا يسارًا، وهذا من أداب الخشوع.
  • يقرأ دعاء الاستفتاح بعد التكبير مباشرةً وقبل قراءة سورة الفاتحة، ودعاء الاستفتاح له صيغ كثيرة، أشهرها: سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدّك، ولا إله غيرك.
  • يذكر في ركوعه قول: سبحان ربي العظيم، وفي سجوده سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات أو أكثر.
  • يدعو ما بين السجدتين بقوله: رب اغفر لي.
  • يستغفر بعد السلام ثلاث مرات، ويدعو: رب أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.
  • يذكر الله بعد جلوس التسليم، بقوله سبحان الله ثلاثًا وثلاثين مرةً، والحمد لله ثلاثًا وثلاثين مرةً، والله أكبر ثلاثًا وثلاثين مرةً، ثم يقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير متممًا تعداد المائة.


المراجع

  1. "صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم"، binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-22. بتصرّف.
  2. "كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-22.
  3. "صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-22.
273 مشاهدة