طرق البحث عن وظيفة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٢ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠٢٠
طرق البحث عن وظيفة

البحث عن وظيفة

العمل هو الوسيلة التي يُمكن للإنسان من خلالها أن يرقى بمستواه الاجتماعي والمادي، ويصل إلى الاكتفاء الذاتي في كلّ أمور حياته دون أن يحتاج مساعدة من أي شخص؛ مما يجعل البحث عن وظيفة من أكثر الأشياء التي تشغل تفكير الشباب بعد التّخرج من الجامعات، أو حتّى أولئك الذين لم يحصلوا على الشهادات الجامعية، ويريدون العمل بشهادة الثانوية العامّة.

ويعد بِدء الشخص بالبحث عن وظيفة أو ما يثبت تحمله لمسؤولية نفسه، وأنّه يريدُ الخروج عن إعالة والديه له، أو أخوته الأكبر سنًا منه، ليتحوّل إلى شخص مُنتجٍ يُعيل نفسه، ويُساهم في إعالة أسرته أيضًا.


قبل البدء في البحث عن وظيفة

يجب أن يكون البحث عن وظيفة ضمن استراتيجيات وخطوات مدروسة، وألا يكون عشوائيًا حتى يُثمر في النهاية ويقدِّم النتائج المطلوبة، وتُذكَر هُنا الخطوات اللازمة قبل بدء البحث[١]:

  • تنمية الشبكة الإجتماعية: الكثير من فرص العمل تُمنح دون النشر عنها؛ لذا سيعاني الباحث عن العمل كثيرًا أثناء بحثه إذا لم يملك أدنى فكرة عمّا يُسمى بالشبكة الإجتماعية وأهميتها، وعادةً ما يُوظف الأشخاص الذين يُمدحون ويُوصى بهم من قبل الموظفين في الشركة، كما يلجأ عادةً فريق الموارد البشرية لهذه الطريقة ببساطة لأنّها سهلة، وتعفي الفريق من إضاعة وقت طويل في مقابلة أشخاص وعقد اجتماعات للتوظيف، لذا يُنصح بمحاولة الاختلاط بالناس وتوسّيع دائرة العلاقات.
  • البحث بإستعمال محركات البحث: تبحث الشركات في العادة عن المؤهلين لفرصة العمل باستعمال محركات البحث، ومواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بالمُرشحين للعمل، فقد تحتوي على نقاط سوداء تؤثر على صورة المؤهل للعمل أمام الشركة، فمن الضروري أخذ الحيطة والحذر واستباق مثل هذه الأفعال قبل بدء أي شخص بالبحث عن العمل[١].
  • كتابة السيرة الذاتية: هذه الخطوة هي الأهم قبل المباشرة بالبحث عن وظيفة، فالسيرة الذاتية هي المستند الذي يحتوي على الخبرات والشهادات التي يمتلكها الشخص، بالإضافة إلى كل المعلومات الشخصية ومعلومات السكن، و يُقدَّم هذا المستند لأصحاب العمل لدراسته وتمحيصه، وبناءً عليه يُقرر إذا كان المتقدم للوظيفة يستحق الحصول على مثل هذا الموقع الوظيفي، أم أنهم سيبحثون عن شخص بمواصفات أخرى.

ومفتاح الحصول على عمل هو السيرة الذاتية، فشكلها قد يجذب نظر القارئ لها، ولكن يجب التأكد من عدم احتوائها على الكثير من الألوان والأشكال التي قد تؤدي إلى شرود القارئ، لا سيما أن شاشات الحاسوب قد تُفَاقِم هذه المشكلة، ويجب أن تكون السيرة الذاتية بسيطة قدر المستطاع، وعادةً يكون المحتوى هو المفتاح؛ فيجب على السيرة الذاتية أن تحتوي على الخبرات المطلوبة من قبل فريق الموارد البشرية الناشر لفرصة العمل، فبعض الشركات تستخدم فلاترًا لتمرير السير الذاتية التي تحتوي على الخبرات المطلوبة فقط[١].

  • قبل الذهاب إلى المقابلة: بعد العمل على السيرة الذاتية ونشرها، سيبدأ الباحث بالحصول على بعض المكالمات التي تُخبِرُه أنه قد اختير للمقابلة من قِبَل فريق الموارد البشرية، في البداية سيظن نفسه ذاهبًا لمقابلة شخص أو شخصين، وعند وصوله سيتفاجأ بتواجده أمام فريق كامل يرحب به، وذلك لأن مقابلة العمل لا تُقيِّم العمل مع شخص معين، بل تُقيِّم طريقة تعامله مع الفريق بشكل عام، وأهم النقاط التي يجب مراعاتها هي أن المقابلات ليست لتقييم الشخص فقط، بل إنها فرصة للشخص أيضًا لتقييم الشركة، وسؤاله لنفسه إذا كان العمل مريحًا مع هؤلاء الأشخاص بالنسبة له أم لا[١].
  • التحلي بالصبر: غالبًا ما يأخذ التوظيف فترات طويلة، وقد يُطلَب المرشح للوظيفة لمقابلة أخرى وأحيانًا لمقابلات متعددة، عدا عن ذلك فعملية الاختيار من قِبَل الشركة تحتاج للكثير من التقييمات والاجتماعات، ففي النهاية هم يَحكُمون على شخص من خلال مقابلته لمدّة قد لا تزيد عن نصف ساعة، وقد يكون الأمر أصعب مما يتخيله الشخص[١].


أفضل الطرق للبحث عن العمل

استعمال الشبكة الاجتماعية

  • أول خطوة في البحث عن عمل هي إخبار جميع الأقارب والأصدقاء أنّ الشخص يبحث عن عمل، فلا أحد يستطيع المساعدة إن لم يعلم بذلك؛ إذ لا يعلم الشخص ما قد يكون في جُعبَة الآخرين[٢].
  • الخطوة الثانية هي محاولة التعرّف على شركات متنوعة، لا سيما إذا وُجدت مجموعة أشخاص ممن يعرفهم الباحث عن العمل يعملون في شركات يفكر مستقبلًا بالتقدم لها، فيمكن للشخص استثمار هذه الفرصة بالتعرف على المدير أو فريق الموارد البشرية[٢].
  • التعرّف على موظفين ذوي مناصب في شركات كبرى، فقد توفر هذه الطريقة فرص عمل دون الدخول في نظام التوظيف، إذ يتأهل فيها الشخص للمقابلة النهائية مباشرة، وهذه الطريقة تختصر الكثير من الوقت والجهد في البحث والتقديم والمقابلات والتحضير، فهي تعد من أكثر الطرق فاعلية وسرعة، وهذا هو السبب وراء أهمية الشبكة الاجتماعية للأفراد الباحثين عن فرص العمل[٢].

استهداف شركات معينة

يجب على الشخص أن يضع وقتًا ومجهودًا عاليين للبحث عن شركات توافق أحلامه وطموحاته على المدى البعيد، والتقديم لها عن طريق المواقع الإلكترونية أو البريد الإلكتروني، بغض النظر عن طبيعة احتياجها لموظفين في الوقت الحالي أم لا، وتعد فرصة الرد من قبل شركة لا تحتاج لموظفين في الوقت الحالي قليلة نسبيًا، لكن يكون التوظيف شبه مؤكد إذا ردت عليه الشركة؛ لقلة المنافسة في مثل هذه الفرص[٢].

كما يوجد العديد من الأسباب التي تدفع بعض الشركات للتواصل حتى لو لم يُنشر عن فرص عمل من قِبَلِهِم مسبقًا، وتحديدًا إن راسل الشخص الشركة وهي تُخطط للنشر عن فرصة عمل، كما أنّ بعض الشركات الكبيرة تُخطط للبحث عن موظفين بطرق غير تقليدية، وعندما يراسلهم الشخص دون نشرهم المسبق لفرصة عمل؛ سيجذب الشخص انتباه الشركة بكل تأكيد[٢].


البحث عن فرص عمل في الخارج

في هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن العمل في الخارج وإيجاد وظيفة في الدول ذات الاقتصاد القوي هي إحدى طرق البحث عن فرص عمل، بسبب الرواتب العالية التي تُقدَّم والحوافز المغرية التي تُعطى للموظف، والتَقَدُّم لهذه الشركات غالبًا ما يكون عن طريق شركات التوظيف المتخصصة بالتشغيل خارج البلاد، أو من خلال متابعة صفحات الإعلانات التي تُعنى بذلك على الإنترنت[٣].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Tara Clark, "10 Things Every Job Seeker Should Know Before Starting Their Search"، TopResume, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Biron Clark، "The 3 Best Ways to Find Jobs Online and Offline in 2019"، Career Sidekick، Retrieved 28-11-2019. Edited.
  3. Mariliza Karrera (13-3-2017), "Top 10 Benefits of Working Abroad"، CareerAddict, Retrieved 28-11-2019. Edited.