ظهور خطوط حمراء على الجلد

ظهور خطوط حمراء على الجلد

الخطوط الحمراء على الجلد

عادةً ما تظهر الخطوط الحمراء على مناطق البطن، والثّدي، والوركين، والأرداف، والفخذين، وتظهر هذه الخطوط نتيجة توسّع الجلد، أو انقباضه بسرعة كبيرة، كما تظهر بشكل خاص عند النّساء الحوامل، لا سيما خلال الأشهر الثّلاثة الأخيرة، أو خلال فترة البلوغ نتيجة النّموّ السّريع في الجسم، أو نتيجة لزيادة الوزن أو فقدانه بشكل سريع، وتكون هذه الخطوط غير مؤلمة أو ضارّة، ولكن يشعر النّاس بالقلق نتيجة مظهرها والطّريقة الّتي تبدو بها على البشرة، كما أنّ علاج هذه الخطوط يُساعد على التّخفيف من مظهرها، ولكن لا يُزيلها تمامًا، وتجدُر الإشارة إلى أنّ الخطوط الحمراء التي تظهر على الجلد غالبًا ما تكون من أنواع علامات تمدّد الجلد؛ إذ إنّ علامات التمدّد لا تظهر جميعها بنفس الشكل[١][٢].


أسباب ظهور خطوط حمراء على الجلد

توجد العديد من الأسباب الّتي تُساهم في ظهور الخطوط الحمراء على الجلد، ويُذكر منها ما يأتي[١]:

  • الزّيادة المفاجئة في الوزن: فالأشخاص الّذين يعانون من السُّمنة المفرطة، والوزن الزّائد عادةً ما تكون لديهم خطوط تمدّد حمراء على أجزاء مختلفة من جسمهم، نتيجة تمدّد الجلد أكثر ممّا يستطيع تحمّله؛ مما ينتج عنها تمزّق في طبقات الجلد، وظهور هذه الخطوط، ويحدُث هذا التّمزّق في طبقة الأدمة، والطّبقة الوسطى؛ فيكون الجلد غير قادر على التّوسّع بسرعة كافية لاستيعاب هذه الزّيادة في الوزن، وعادةً ما تكون هذه الخطوط أكثر كثافة وانتشارًا عند الأشخاص الّذين يكتسبون وزنًا كبيرًا خلال فترة قصيرة، مقارنةً بالأشخاص الّذين يزداد وزنهم تدريجيًّا.
  • فقدان الوزن: يؤدّي فقدان الوزن المفاجئ أيضًا إلى ظهور خطوط التّمدّد الحمراء؛ فنقصان الوزن كثيرًا خلال فترة قصيرة يجعل الجلد غير قادر على الانكماش والتّقلّص بنفس سرعة فقدان وزن الجسم، تاركًا وراءه جلدًا زائدًا، وبسبب عدم وجود مساحة سطحيّة كافية لاستيعاب هذا الجلد الزّائد ينتج ضغط على مناطق أخرى من الجلد.
  • كمال الأجسام: هي تمارين لزيادة كتلة العضلات؛ فالأشخاص الذين يمارسون هذه التّمارين بانتظام غالبًا ما يتعرّضون لتحوّل جسدي سريع، مع زيادة في حجم العضلات، ومع نموّ العضلات يُصبح الجلد فوقها مضغوطًا فيتمزّق، وتظهر خطوط التّمدد الحمراء فوق أماكن نموّ العضلات.
  • الإفراط في استخدام الكريمات الموضعيّة الّتي تحتوي على الكورتيزون: فمن أحد الآثار الجانبيّة لاستخدام الكورتيزون الموضعي على الجلد حدوث ترقق الجلد، وضموره، وكلّما زادت قوة الكوروتيزون المستخدم زاد تلف الجلد وترقّقه، ويزيد من فرصة ظهور الخطوط الحمراء؛ فاستخدام الكريمات الموضعيّة لفترة طويلة دون انقطاع يزيد من فرصة حدوث الخطوط، وكذلك تناول جرعات عالية من الكورتيزون الفموي لعدّة أشهر يزيد من فرصة ظهور هذه الخطوط.
  • الحمل: يُعدّ ظهور الخطوط الحمراء خلال الحمل أمرًا شائعًا؛ وذلك بسبب الزّيادة في الوزن خلال أشهر الحمل، فيزداد حجم البطن بسرعة، كما يُمكن أن يُعاني باقي الجسم من زيادة كبيرة في الوزن؛ فانسحاب الجلد باتّجاهات مختلفة يؤدّي إلى ظهور هذه الخطوط على هذه الأجزاء من الجسم، وعادةً ما تظهر هذه الخطوط خلال الثّلث الأخير من الحمل.
  • التّغيّرات الهرمونيّة: يمرّ جسم الإنسان بتغيّرات هرمونيّة سريعة في وقت البلوغ، وفي مرحلة الحمل ينتج عنها زيادة في هرمون الكورتيزون الذي يجعل البشرة أقلّ مرونة، ويزيد من نسبة الماء فيها، كما تضعف الرّوابط بين ألياف الكولاجين في الجلد؛ فعند تمدّد الجلد نتيجة النّمو تتكسّر هذه الألياف، وتظهر الخطوط الحمراء.
  • العوامل الوراثيّة: فالأشخاص الّذين لديهم تاريخ عائليّ بوجود علامات التّمدد والخطوط الحمراء يحتمل أن يعانوا أيضًا من نفس المشكلة.
  • حالات طبيّة: ويُذكر منها ما يأتي:
    • فرط نشاط قشر الكظر: أو ما تُسمّى بمتلازمة كوشينغ، وينتج عنها زيادة في إنتاج هرمون الكورتيزول في الجسم، وهذا الهرمون يُسبب انخفاض مرونة الجلد، وإضعاف ألياف الكولاجين؛ مما يُسهّل تمزّق الجلد، وظهور الخطوط.
    • متلازمة إهلرز-دانلوس: وهو مرض ينتج عنه التمدّد غير الطبيعي للجلد؛ مما يجعله عرضة للكدمات.
    • متلازمة مارفان: يعاني المرضى المصابون بهذه المتلازمة من ظهور خطوط تمدّد على أكتافهم، وأطرافهم، وأردافهم، نتيجة قلّة إنتاج الكولاجين، وضعف الأنسجة.


علاج الخطوط الحمراء على الجلد

توجد العديد من العلاجات الّتي تُخفّف من مظهر الخطوط الحمراء على الجلد، ويُذكر منها ما يأتي[٣]:

  • فيتامين أ: فيُعدّ الرّيتينويد من مشتقات فيتامين أ التي تجعل البشرة تبدو أكثر شبابًا، ويوجد العديد من كريمات التّجميل الموضعيّة التي تحتوي على فيتامين أ؛ فاستخدام مشتقات فيتامين أ الموضعيّة، أو تناولها عن طريق الفم يُساعد على تحسين صحّة البشرة والمظهر العام لها، كما يُمكن زيادة تناول الأطعمة الغنيّة بفيتامين أ؛ كالجزر، والبطاطا الحلوة؛ لزيادة مستوى فيتامين أ في الجسم، وتحسين المظهر العام للبشرة؛ إذ وُجد أنّ استخدام الرتينويدات يُساعد في تحسين خطوط التّمدّد الحمراء.
  • السُّكَّر: ففرك الجلد الذي يحتوي على الخطوط الحمراء بالسُّكَّر يُساعد على تقشيرها والتّقليل من مظهرها، ويمكن استخدامه كالتّالي:
    • يمزج كوب واحد من السكر مع ربع كوب من زيت اللّوز، أو زيت جوز الهند، ويضاف القليل من عصير اللّيمون.
    • يُفرك الخليط على أجزاء الجسم التي تظهر عليها الخطوط الحمراء لمدّة 8-10 دقائق.
    • تُكرّر العمليّة عدّة مرات أسبوعيًّا عند الاستحمام.
  • الألوفيرا: رغم أنّ الأبحاث والنّتائج السّريريّة لاستخدام الألوفيرا لعلاج الخطوط حمراء لا تزال قليلة؛ إلّا أنّ الألوفيرا من المواد اللطيفة على البشرة، والتي تعمل على تهدئتها؛ مما يجعلها من العلاجات المنزليّة المُستخدمة لعلاج الخطوط الحمراء، ويُستخدم يوميًّا على مناطق الجسم التي تحتوي على الخطوط الحمراء بعد الاستحمام.
  • حمض الهيالورونيك: فالكولاجين هو البروتين الموجود في البشرة، والذي يسمح لها بالحفاظ على شكلها وهيكلها لتظهر بصحّة جيّدة، فمع التّقدّم في العمر ينخفض مستوى الكولاجين في الوجه ومناطق الجسم، كما أن استخدام حمض الهيالورنيك يُحفّز إنتاج الكولاجين في الجسم، ويُمكن الحصول عليه عن طريق تناول الكبسولات الغنيّة بهذه التّركيبة والتي تُباع في الصّيدليّات.
  • زيت جوز الهند: نظرًا لأنّ علامات خطوط التّمدد تنتج بسبب وجود تلف في الجلد؛ فقد يُساعد زيت جوز الهند على التئام هذا التّلف بسرعة، فوضع زيت جوز الهند على خطوط الجسم الحمراء يوميًّا وبانتظام، يُساعد على التّخفيف من مظهرها، ومن لونها الاحمر، ويُعدّ استخدام زيت جوز الهند آمنا ما لم يعاني الشّخص حساسيّة منه.


المراجع

  1. ^ أ ب Dr. Maria R. Robinson, MD (26-12-2019), "What Causes Stretch Marks and How to Get Rid of Them"، emedihealth, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  2. "Stretch marks", mayoclinic,3-1-2019، Retrieved 31-12-2019. Edited.
  3. Kathryn Watson (18-9-2018), "Home Remedies for Stretch Marks: 5 Ingredients to Try"، healthline, Retrieved 31-12-2019. Edited.
909 مشاهدة