ظهور طفح جلدي مفاجئ

ظهور طفح جلدي مفاجئ

الطفح الجلدي

يُطلق مسمى الطفح الجلدي على مجموعة من البقع التي تتسبب بتغير لون الجلد وملمسه أو تغير شكله، وذلك بسبب إصابة الجلد بالالتهاب أو التهيج، إذ يظهر بعدة أشكال مختلفة تبعًا لسبب الإصابة المؤدية له، وهو يحدث غالبًا في المناطق الحساسة من الجسم، ويزيد درجة حرارة المنطقة التي تظهر بها، ويكون الطفح الجلدي إما على شكل حبوب تظهر على مناطق مختلفة من الجسم، وإما على شكل انتفاخات جلدية، وإما على شكل بقع حمراء، تُسبب جميعها الحكة الشديدة، ويمكن اتخاذ سبل الوقاية والعلاج لهذا المرض لأنه لا يُسبب أي أمراض خطيرة على جسم الإنسان، ولكن توجد بعض الحالات التي يكون فيها الطفح خطيرًا جدًا مثل: مرض الذئبة الحمراء ومرض الالتهاب السحائي، وسنتحدث في هذا المقال عن أهم الأسباب التي تؤدي لظهور الطفح الجلدي على جسم الإنسان، وبعض أنواع الطفح الجلدي.


أسباب ظهور الطفح الجلدي المفاجئ

يوجد العديد من الأشخاص الذين يُصابون بالحساسية أو الربو، وهم أيضًا أكثر عرضةً للإصابة بخطر ظهور الطفح الجلدي، بالإضافة إلى ذلك فإن الأشخاص الذين يخرجون لفترات طويلة إلى الطبيعة مُعرضون للإصابة بالطفح الجلدي، وذلك لأنهم يتعرضون لأنواع مختلفة من النباتات التي تُهيِّج الجلد مثل: نبات القراص أو بعض أنواع الحشرات اللاسعة، ومن أسباب ظهور الطفح الجلدي ما يأتي:[١]

  • يوجد بعض الاشخاص يعانون من ردة فعل للحساسية من الحيوانات، أو عند تناول بعض أنواع معينة من الدواء، أو تناول مكونات محددة من الطعام.
  • يُمكن أن يُصاب الشخص بعدوى جرثومية تُسبب له ظهور الطفح الجلدي، مثل القوباء.
  • إذا كان الجلد حساسًا قد يتهيج عند إصابته بإحدى اللسعات الناتجة عن بعض أنواع الحشرات مثل البعوض والعناكب والبق والقراد.
  • قد تظهر عدوى طفيفة على الجلد تُسمى الجرب، وله عدة أنواع ومسببات، ويكون مصاحبًا للحكة والاحمرار، ويزيد من درجة حرارة الجسم.
  • قد يُصاب الكثير من الأطفال بالطفح الجلدي نتيجة استخدام الحفاظات، وذلك لأنها تحتفظ بالرطوبة لفترات طويلة، ولا ننسى أن أجسام الأطفال تكون حساسةً ورقيقةً.
  • تُسبب الإصابة بمرض الجدري حدوث طفح جلدي مصحوب بحمّى وألم بالجسم.
  • الإصابة بمرض الذئبة الحمامية، وتُعرف بأنها إحدى الأمراض المناعية المصحوبة بعدد من الأعراض تؤثر على عدة أعضاء.
  • الإصابة بالحزام الناري أو الإكزيما أو الصدفية.


بعض أنواع الطفح الجلدي

  • طفح شجرة الميلاد (النخالة الوردية): وهو طفح جلدي رقيق، يُشبه الحرشفة ويُسبب الحكة الشديدة، يظهر على البطن أو الصدر أو الظهر، ويظهر على شكل بقع صغيرة وقد يمتد إلى العنق إلى أن يُشكل شكل شجرة الميلاد، وتبقى لمدة 14 أسبوعًا، وغالبًا لا تحتاج لعلاج.
  • الطفح الدوائي: يظهر عند تناول بعض أنواع الدواء، مثل المضادات الحيوية، أو الأدوية المُدرة للبول، إذ يبدأ على شكل بقع حمراء صغيرة، ثم تبدأ بالانتشار والتداخل إلى أن يصبح حجمها أكبر، ويمتد من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ولكن إذا كان الجسم ضعيف المناعة يُمكن أن يؤدي هذا الطفح إلى تحسس الجهاز التنفسي، فيلزم وقتها مراجعة الطبيب المختص.
  • طفح الحر: أو ما يسمى بالدخانية، ويحدث بسبب التعرض لأشعة الشمس أو ارتداء بعض الملابس أو الرطوبة الشديدة في الطقس، إذ يظهر على شكل عناقيد حمراء صغيرة لاسعة، تكون شفافةً ممتلئةً بسائل يُشبه الماء، ويُعالَج عن طريق ارتداء ملابس فضفاضة أو عدم التعرض للحرارة والرطوبة العالية، ويُفضل الاستحمام بالماء البارد.
  • المذح: وهو أحد انواع تهيج الجلد، يظهر على المناطق المطوية في الجسم بسبب احتكاك أجزاء الجسم ببعضها، ويُمكن أن يؤدي لتشقق الجلد أو حدوث نزيف في الدم، ويُعالَج عن طريق المحافظة على هذه المناطق جافةً ونظيفةً، ويُمكن استخدام البودرة لتقليل الاحتكاك.
  • العد الوردي: وهو أحد أنواع الطفح الذي يُصاب به كبار السن، ويظهر على الوجه مسببًا له الاحمرار، ويكون عل شكل بثور صغيرة حمراء مليئة بالقيح، وله عدة أسباب مثل: الإفراط بتناول بعض الأدوية التي تسبب تدفق شديد للأوعية الدموية، أو تناول بعض أنواع الطعام أو استهلاك الكحول والتعرض لأشعة الشمس الحارة أو التعب الشديد، ومع الأسف لا يوجد علاج لهذا النوع من الطفح إلى الآن لكن توجد بعض العلاجات التي تُخفف أعراضه.


المراجع

  1. "Rash", healthline, Retrieved 11-5-2020. Edited.