عدد ساعات العمل

عدد ساعات العمل

العمل

العمل من الحاجات الملحة والأساسية في حياة الإنسان؛ ليكون قادرًا على حماية نفسه ومن يعيلهم من سؤال الآخرين، ويضمن لهم حياة كريمة، والعمل على اختلاف أنواعه سواء كان عملًا مكتبيًّا أو ميدانيًّا فإنه يحتاج إلى كثير من الجهد والتركيز، الأمر الذي يستدعي الحصول على الراحة خلال يوم العمل، وكذلك راحة أسبوعية في نهاية أسبوع العمل، بالإضافة إلى عدد أيام مخصص للإجازات يحق للموظف أخذها متى شاء دون أن يُقتطع أي مبلغ من راتبه، وهذا ما تُقره فعلًا كل وزارات العمل حول العالم، على الرغم من الاختلاف في التشريعات والقوانين[١].


ساعات العمل

مقارنةً بالقرن التاسع عشر انخفض متوسط ​​ساعات العمل السنوية في البلدان المتقدمة من 3000 ساعة مسجلة في عام 1870 إلى ما بين 1500 و2000 ساعة بحلول عام 1990، إذ يعمل العاملون حاليًّا بدوام كامل ما بين 20 - 30 ساعة أسبوعيًّا، وتعد ساعات العمل الأسبوعي في أميريكا والدول الأوروبية قليلة مقارنة بساعات العمل في الدول العربية، إذ يصل عدد ساعات العمل في الدول العربية إلى ما يقارب 46 ساعة في الأسبوع، بالمقابل فإن عدد ساعات العمل في أميركا وبعض الدول الأوروبية لا يتجاوز 37 ساعة، على الرغم من أن الأجور في أميركا ودول الاتحاد الأوروبي أعلى بكثير من تلك التي تُعطى في الدول العربية[٢].


عدد ساعات العمل عبر التاريخ

إن عدد ساعات العمل في فترة عصور ما قبل التاريخ لمجتمعات الصيادين البدائية والتي كانت بالمتوسط 4.86 ساعة في اليوم أقل بكثير من عدد ساعات العمل المسجلة في العصور الحديثة للمجتمعات الزراعية والجدول التالي يوضح عدد ساعات العمل السنوية عبر الزمن لبعض فئات العمال[٢]:

عدد ساعات العمل الفترة
1620 ساعة القرن الثالث عشر
1440 ساعة القرن الرابع عشر
2309 ساعة العصور الوسطى
1980ساعة (1600-1400)م
(3588-3105) ساعة 1840م
(3650-3150) ساعة 1850م
1949 ساعة 1987م
1856 ساعة 1988م

عدد ساعات العمل في بعض المدن

فيما يأتي جدول يبين عدد ساعات العمل لبعض مدن العالم[٢]:

عدد ساعات العمل المدينة
3314 ساعة مومباي
2323 ساعة دبي
2249 ساعة الدوحة
2045 ساعة نيويورك
2012 ساعة الرياض
2002 ساعة لندن
1998 ساعة لوس أنجلوس
1888 ساعة كييّف
1951 ساعة سيدني
1888 ساعة القاهرة
1865 ساعة ستوكهولم
1851 ساعة مدريد
1793 ساعة برلين
1788 ساعة ليون
1662 ساعة باريس


بعض البنود فيما يخص ساعات العمل

تختلف بنود العمل من بلد لآخر وفيما يأتي البعض منها[٢][٣][٤]:

  • يعمل الموظف بدوام كامل بمتوسط 36.2 ساعة في الأسبوع بموجب قانون العمل في الاتحاد الأوروبي، وتقتصر ساعات العمل على 48 ساعةً أسبوعيًّا بما في ذلك العمل الإضافي إلا إذا سمح القانون الوطني بالاتفاق مع الموظف للعمل لأكثر من ذلك.
  • يعمل الموظف في المملكة المتحدة بدوام كامل بمتوسط 1538 ساعة سنويًّا ما يعادل 36.6 ساعة في الأسبوع ومن الجدير بالذكر وجود قوانين في معظم دول العالم تحدد الحد الأقصى لساعات العمل بالأسبوع باستثناء الولايات المتحدة فهي الدولة الصناعية الوحيدة في العالم التي ليس لديها إجازة سنوية إلزامية بموجب القانون.
  • يعمل الموظف في دولة ألمانيا بدوام كامل بمتوسط 1363 ساعة سنويًّا مايعادل 34.3 ساعة في الأسبوع.
  • يعمل الأوروبيون ساعات أقل بنسبة تصل إلى 19% سنويًّا مقارنة بأولئك الذين يعملون في الولايات المتحدة بواقع 1768 ساعة سنويًّا، وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة الأمريكية تسمح للشركات بتوفير 258 ساعة عمل إضافي لموظفيها أو ساعة إضافية كل يوم عمل.
  • يبلغ عدد ساعات العمل الطبيعية 8 ساعات، دون احتساب ساعة الاستراحة والطعام.
  • يحتاج العامل العادي إلى العمل لمدة 11 ساعة في الأسبوع لإنتاج ما يصل إلى 40 ساعة.
  • ساعات العمل المحددة قد لا تنطبق في تقسيمها على أصحاب المناصب الإدارية والذي يتطلب عملهم التنقل ين الفروع والأقسام والسفر من حين لآخر.
  • ساعات العمل الإضافي هي خيار ثانوي تلجأ إليه بعض الدوائر والشركات في حال وجدت ضرورة لتسليم الأعمال في وقت محدد، ولكن القانون لا يُلزم الموظف بهذا أبدًا، ويجب على ربّ العمل التراضي مع الموظف ليقبل بهذا مقابل راتب إضافي.
  • تشغيل الأطفال الأحداث قبل سن الثامنة عشرة ممنوع في قوانين العمل، وأمّا في حال اضطرار الأطفال في هذا السن للعمل يجب مراعاة جعْل عدد ساعات العمل أقل، إذ لا يجوز أن تتعدى الست ساعات بما في ذلك ساعة استراحة بعد مرور أربع ساعات على مباشرة الطفل العمل.
  • تضع الدول الأوروبية حقوقًا قانونية في إجازة مدفوعة الأجر مدتها 20 يومًا على الأقل كل عام قابلة للزيادة إلى 25 يومًا ولغاية 30 يومًا.
  • تطلب أستراليا ونيوزيلندا من أرباب العمل منح ما لا يقل عن 20 يومًا عطلة في السنة، وتفوض كندا واليابان ما لا يقل عن 10 أيام مدفوعة الأجر.
  • يعد العمل الإضافي ضار بصحة العمال وغير مثمر في الإنتاج.
  • تكون أيام العمل في معظم أنحاء العالم من الإثنين إلى الجمعة والعطلة يومي السبت والأحد، وقد تختلف من بلد إلى آخر فعلى سبيل المثال يكون أسبوع العمل من الأحد إلى الخميس في أغلب الدول الإسلامية.


الراحة من العمل

على الإنسان أن لا يرهق جسده في العمل لأي سبب من الأسباب، لأن للجسد حق على صاحبه، كما أن لكل جسد قدرة تحمل واستيعاب لا يمكنه تجاهلها، ولهذا يجب استغلال عطلة نهاية الاسبوع لقضاء الوقت مع العائلة، والقيام برحلات ترفيهية؛ لتجديد النشاط والحيوية والعودة إلى العمل بروح مفعمة بالتفاؤل والعطاء، ومع كل ما سبق، تبقى مشكلة لدى البعض، تتلخص في حمل العمل وأعبائه إلى البيت لإنجازها في عطلته التي أقرها قانون العمل له[٥].


المراجع

  1. "The Effects And Importance Of Work", ukessays, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Standard working hours (2019)", clockify, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  3. "Overtime", inc, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  4. "Differences in Average Working Hours Around the World", topuniversities, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  5. "Importance of taking vacation", allinahealth, Retrieved 28-10-2019. Edited.