علاج افرازات المهبل الكريهه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
علاج افرازات المهبل الكريهه

بواسطة: إيمان الحياري

إفرازات المهبل الكريهة

من الطبيعي جدًّا لجسم الأنثى أن يطرح إفرازات مهبليّة؛ إذ يعتبر ذلك أمرًا صحيًّا للغاية، إلا أنّ الإفرازات تبدأ بالتّغير وفقًا لمراحل الدورة الشهرية التي تمر بها المرأة، فيطرأ الاختلاف على اللون أو الرائحة أو الكميّة أحيانًا، فمن الطبيعي أن تكون كمية الإفرازات المهبليّة زائدةً عن الحدّ الطبيعي خلال فترة الإباضة أو عند التعرض لمواقف الإثارة الجنسية، أمّا فترة الحمل فتزداد أيضًا وتختلف الرائحة تمامًا عن أي وقتٍ مضى، ولكن لا يستدعي الأمر أي تخوّف إزاء ذلك في حال عدم وجود أي حكة أو حرقان، ومن الملاحظ أنّ مشكلة الرائحة الكريهة للإفرازات شائعة الانتشار؛ لذلك لا بدّ من التوصل إلى أفضل علاج لإفرازات المهبل الكريهة للتخلص منها تمامًا.

أسباب إفرازات المهبل الكريهة

  • الإصابة بعدوى الأمراض الجنسيّة.
  • التّعرض لعدوى الخميرة.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية وتحديدًا المنطقة الحساسة.
  • اختلال الهرمونات وتغيرها.
  • تكاثر البكتيريا في المنطقة الحساسة، وخاصة نوع الكانديدا المهبلية.
  • انتقال دودة تراكوموناس بواسطة الاتصال الجنسي.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • سرطان المنطقة التناسلية.
  • تقدم السن، حيث تتعرض عضلات المهبل للضمور نتيجة تراجع مستويات هرمون الأستروجين.
  • الحمل، حيث يسهم الحمل في زيادة الإفرازات ذات اللون الأصفر المائل للبني.
  • النفاس، إذ يلي فترة نزول الدم بعض الإفرازات الصفراء؛ ثم تتغير ليصبح لونها شفافًا.
  • أعراض جانبية للعقاقير الطبية، ومن أهمِّها تلك التي تحتوي في تركيبتها على الهرمونات.
  • المضادات الحيوية، يسهم في الحدّ من كمية البكتيريا الموجودة في المنطقة التناسلية؛ إلا أنّ الفطريات تزداد تلقائيًّا.
  • استخدام حبوب منع الحمل.
  • إصابة الرحم بالقرحة.
  • عدم ملائمة نوع اللولب المستخدم كوسيلة لمنع الحمل.

طرق الوقاية من إفرازات المهبل الكريهة

  • ضرورة الاهتمام بنظافة المهبل باستمرار، من خلال استخدام غسول طبي مع ماء دافئ، ويمنع تمامًا استخدام الماء الساخن والصابون.
  • إزالة الشعر من المنطقة الحساسة بواسطة الحلاقة أو القص، وعدم استخدام الطرق الأخرى لاعتبارها ضارة بالمهبل.
  • الامتناع عن الاستعانة بالمستحضرات الصناعية لتنظيف المهبل.
  • الحفاظ على المنطقة الحساسة جافةً، مع الاهتمام بتجفيفها من الأمام إلى الخلف تفاديًا لانتقال أي عدوى إلى المهبل.
  • ارتداء الملابس الداخلية الواسعة المصنوعة من القطن.
  • الإكثار من شرب الماء.

علاج إفرازات المهبل الكريهة

  • لحاء البلوط، تضاف 4 ملاعق من لحاء البلوط إلى لتر من الماء المغلي ويترك لمدة تصل إلى 15 دقيقةً؛ ويستخدم كغسول للمهبل؛ مع مراعاة الاستخدام الخارجي فقط.
  • البابونج، ينقع ينقع مقدار ملعقة كبيرة من أزهار البابونج في اللتر الواحد من الماء الساخن، ومن الأفضل ألا يكون مغليًّا، ويترك منقوعًا لمدة 5 دقائق.
  • الجوز، ينقع مقدار قبضة من أوراق الجوز في ماء مغلي، ويستخدم كغسول خارجي للمهبل.
  • خل التفاح، يستخدم لغايات التخلص من الرّائحة الكريهة والتخلص من العوامل المسبّبة لذلك كالبكتيريا والسموم، وذلك بواسطة حمام من الماء الدّافئ الممزوج به خل التفاح، ويُقعد به لمدة ثلث ساعة.
  • صودا الخبز، يعتبر رائعًا في إحداث التوازن على مستويات الحموضة في الجسم؛ وبالتّالي تتلاشى رائحة المهبل تمامًا، وتستخدم بوضع مقدار نصف كوب من صودا الخبز إلى الماء المراد الاستحمام به، ثمّ الجلوس بالماء لمدة ثلث ساعة، مع عدم نسيان التّجفيف التام.
  • زيت شجرة الشاي، يمتاز زيت الشاي بأنه من المواد الغنية بالمضادات الحيوية ذات المفعول القوي؛ حيث يضاف إلى الماء ثلاث نقاط منه.
  • الحلبة، تعمل الحلبة على موازنة كميات الهرمونات المفرزة في الجسم، كما تحفّز الطمث عند المرأة أيضًا.
  • الكركم، يمتاز بوجود مواد مضادة للالتهابات والفيروسات المسببة للرَّوائح المهبلية، ويكون ذلك بنقع أوراقه بماء مغلي؛ ثم يترك حتى يبرد تمامًا ثم يصفى لتشطف به المنطقة الحساسة.