أسباب الحكة داخل المهبل

أسباب الحكة داخل المهبل

الحكة داخل المهبل

تُعدّ الحكة المهبلية من الأعراض التي قد تعاني منها النساء، ولكنها ليست مصدرًا للقلق، إذ قد تحدث نتيجة الوصول إلى سن اليأس، أو تهيج الجلد، أو الإصابة بأنواع مختلفة من العدوى، أو الأمراض المنقولة جنسيًّا، أو الأمراض الجلدية، أو نتيجة الإصابة بسرطان المهبل أو التوتر في بعض الحالات النادرة، وقد يصاحب الحكة الشعور بالألم وعدم الراحة، وينصح بمراجعة الطبيب المختص لتحديد المشكلة عند تفاقم الأعراض من أجل وصف العلاجات وتقديم الإرشادات المناسبة لحل المشكلة[١].


أسباب الحكة داخل المهبل

تُوجد مجموعة من الأسباب التي تؤدي للإصابة بحكة المهبل، وفيما يأتي بيان مفصل لهذه الأسباب[١][٢]:

  • انقطاع الطمث: ويُعرَف عادةً باسم سن اليأس وذلك بسبب انقطاع الدورة الشهرية تمامًا، وتحدث الحكة في هذه الحالة نتيجة تغييرات في الهرمون الأنثوي المعروف بالإستروجين، إذ إنّ قلة نسبته قد تسبب ضمورًا في المهبل وضعفًا في الغشاء المخاطي، والذي يؤدي للجفاف، وبالتالي يمكن أن يؤدي ذلك لحدوث الحكة المهبلية.
  • عدوى المهبل الفطريّة: وتُعرَف أيضًا بعدوى الخميرة المهبلية وهي فطريات تتواجد داخل المهبل طبيعيًّا، وقد يؤدي وجود نوع من هذه الفطريات التي تسمى بالمبيضات لحدوث العدوى، وعامّةً فإنّ هذا النوع من العدوى صُنّف على أنّه غير معدي، رغم أن المسبب الرئيسي لها من الفطريات.
  • عدوى المهبل البكتيري: يحتوي المهبل على أنواع مختلفة من البكتيريا الطبيعية، بعضها مفيد وبعضها ضار، ولكن قد يؤدي عدم توازن عدد البكتيريا الطبيعي وزيادة نمو البكتيريا الضارة داخل المهبل للإصابة بالعدوى البكتيرية المهبلية، والإصابة بالحكة المهبلية، ووجود رائحة كريهة للمهبل، ونزول إفرازات مهبلية غير طبيعية، ومن الجدير بالذكر أنّها ليست من الأمراض المنقولة جنسيًّا.
  • الأمراض المنقولة جنسيًّا: تحدث هذه الأمراض عادةً عند ممارسة الجنس غير المحمي، ومن هذه الأمراض ما يأتي:
  • داء المشعرات: وهو من الأسباب التي تكون ناتجةً غالبًا عن الأمراض الجنسية المعدية، وقد تحدث نتيجة الإصابة بكائن طفيلي مهبلي وغالبًا ما تنتقل من شخص لآخر، وذلك عن طريق استخدام المراحيض، والمناشف والملابس الرطبة الخاصّة بالشخص المصاب.
  • الأمراض الجلدية: من الطبيعي تعرض الجلد لعدة مشكلات صحية، كالصدفية والأكزيما التي يمكن أن تصل إلى المهبل وتسبب الحكة والشعور بعدم الراحة وهي من أكثر الأمراض شيوعًا ونتشارًا.
  • استخدام بعض المهيجات: غالبًا ما تستخدم بعض المواد الكيميائية على منطقة المهبل والتي تنتج عنها الحكة المهبلية وتتضمن:
    • الكريمات.
    • الغسولات المعطرة.
    • الصابون.
    • ورق التواليت المعطر.
    • المراهم.
  • سرطان الفرج: ويُعدّ من الحالات نادرة الحدوث ولكنها قد تؤدي لحدوث الحكة المهبلية، وتجدر الإشارة إلى أنَّ المهبل من الأعضاء التناسلية للمرأة وهو الجزء الخارجي منها، ويتضمّن الشفاه الخارجية والداخلية للمهبل، والبظر، وفتحة المهبل، وهذا النوع من السرطان يتطور في المهبل كما أنه يمكن عدم ظهور أيّ أعراض دائمة عند الإصابة به، ورغم ذلك قد تظهر الحكة، والألم في منطقة الفرج، والنزيف غير الطبيعي، ومن الممكن الشفاء من سرطان الفرج إذا شُخّص في وقت مبكر لذلك يجب على النساء عمل الفحوصات السنوية وعدم إهمالها.
  • الإجهاد: غالبًا ما يتعرض الشخص في بعض الأوقات للتوتر والضغط والإجهاد الجسمي الذي ينتج عن عدة أسباب، وفي بعض الحالات النادرة قد يؤدي ذلك للاضطراب وضعف جهاز المناعة مما قد يسبب الإصابة بالعدوى والحكة.


أعراض الحكة داخل المهبل

توجد العديد من الأعراض والعلامات التي تصاحب عدوى المهبل، وتتضمّن هذه الأعراض ما يلي[٣]:

  • الحكّة المهبلية.
  • تورّم منطقة المهبل.
  • آلام في الحوض.
  • إفرازات ذات رائحة كريهة.
  • إفرازات باللون الأخضر، الأصفر، أو الرمادي.
  • إفرازات سميكة بقوام جبني.

فعند ظهور هذه العلامات يجب التوجه للطبيب وأخذ الاستشارة الطبية الخاصة بهذه الحالات.


علاج الحكة داخل المهبل

تُعَدّ الإصابة بالحكة المهبلية من المشكلات التي لا يجب إهمالها، ويجب الذهاب إلى الطبيب المعالج في حال شعور المصابة بأي مضاعفات أو ملاحظة أي تغييرات لأخذ الاستشارة الطبية، وإجراء بعض الفحوصات الطبية لمعرفة مصدر المشكلة وسببها، وقد تختفي الحكة المهبلية من تلقاء نفسها، وتجدر الإشارة إلى أنه من الضروري على الفتيات الصغيرات التبليغ عن أي أعراض أو تغيرات وذلك لعدم وجود الوعي الكافي لديهن حول كيفية الاهتمام بالمنطقة التناسلية، وقد تختلف طرق العلاج من الحكة المهبلية بحسب الأسباب المؤدية لها كما يأتي[٢][٤]:

  • الأمراض المنقولة جنسيًّا: تُعالج عن طريق أخذ المضادات الحيوية وبعض مضادّات الطفيليّات.
  • عدوى المهبل الفطريّة: وتستخدم بعض من المضادات الفطرية لعلاج هذه العدوى، وقد تَتَعدّد أشكال العلاجات منها الكريمات، والمراهم، والتحاميل كما بالإمكان أخذ العلاج المناسب عن طريق الفم، ويمكن أخذ هذه العلاجات دون وصفة طبية.
  • انقطاع الطمث: ويمكن علاج الحكة المرتبطة بهذه الحالة عن طريق استخدام ما يُعرَف باللولب أو بالحلقة التي توضع داخل المهبل، كما تستخدم بعض الكريمات التي تحتوي على نسبة عالية من هرمون الإستروجين ليمنع حدوث جفاف داخل المنطقة، وتوجد بعض الأقراص المناسبة للعلاج.
  • داء المشعرات: يُعَد المضاد الحيوي العلاج الوحيد له.

في حالات أخرى من التهيّج والحكّة في المهبل يمكن استخدام الأدوية الموضعيّة التي تحتوي على الستيرويد الذي يخفّف من الالتهاب وتهيج المنطقة، فعلى سبيل المثال قد تستخدم هذه الأدوية في علاج حالات الحزاز المُتصلّب، ولكنّ هذا سيتطلّب استخدام جرعات ذات تراكيز أعلى تحتاج إلى وصفات من قبل الطبيب المختصّ.


تشخيص الحكة داخل المهبل

من الجدير بالذكر أنه يجب على الفتيات اللواتي يُعانين من الحكة المهبلية ووجود أحد من أعراضها الذهاب للطبيب المعالج وأخذ الاستشارة، وسيسأل الطبيب عن مدى شدَّة الأعراض ومدة استمرارها، وقد يلجأ أحيانًا لفحص الحوض وعندها سيفحص الفرج بصريًا، وقد يستخدم منظارًا لرؤية المهبل وذلك للتأكد من سلامة الأعضاء التناسلية وعدم تشوهُها، ومن المحتمل أن يأخذ الطبيب عينةً من الجلد في منطقة الفرج أو عينةً من الإفرازات لتحليلها، ومن الفحوصات التي يحتاجها أخذ عينة من الدم والبول أيضًا[٥].


من حياتكِ لكِ

تُوجد بعض الطرق المنزلية للوقاية من الإصابة بالحكة المهبلية، وتجنب حدوثها وتتضمّن ما يأتي[١][٤]:

  • الحرص على استخدام غسول طبّي عند غسل المنطقة التناسلية، وذلك باستخدام الماء الدافئ، وينصح بعدم غسلها أكثر من مرة واحدة في اليوم لتجنب حدوث الجفاف في المنطقة.
  • عند إصابة أحد الزوجين بالعدوى يجب استخدام الواقي الذكري عند الجماع ويفضل تجنب الجماع في حال ظهور الأعراض.
  • الحرص على ارتداء الملابس الداخلية القطنية الواسعة وتغييرها يوميًّا.
  • تغيير الملابس الداخلية عند تعرضها للرطوبة أو بعد ممارسة الرياضة.
  • مسح المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف.
  • تناول اللبن الزبادي يوميًّا، إذ إنه يُقلّل من خطر الإصابة بعدوى المهبل الفطريّة.
  • تحنب استخدام الغسول المهبلي.
  • تجنب حكّ المنطقة المصابة، وذلك لتجنب المضاعفات وزيادة الإلتهاب.
  • يجب على الزوجة التي تعاني من الجفاف المهبلي أن تستخدم بعض الكريمات المهبلية والمزلقات عند الجماع، وذلك لمنع حدوث الحكة في المنطقة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mary Ellen Ellis (11-4-2016), "What to Know About Vaginal Itching"، Healthline, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Melissa Conrad Stöppler, "Vaginal Itching: Symptoms & Signs"، medicinenet, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  3. "What Is Vaginal Itching?", everydayhealth, Retrieved 26-3-2020. Edited.
  4. ^ أ ب " Vaginal Itching, Burning, and Irritation"، Retrieved 30-10-2019. Edited.
  5. "What to Know About Vaginal Itching"، healthline, Retrieved 13-11-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

1054 مشاهدة