فاروق الفيشاوي، حياته وأعماله ووفاته

فاروق الفيشاوي، حياته وأعماله ووفاته

حياة الفنان فاروق الفيشاوي

نبذة عنه

ولد الفنان فاروق الفيشاوي في 5 فبراير سنة 1952، في مصر بمحافظة المنوفية، وكان ينتمي إلى عائله أرستقراطية بذلك الوقت لشدّة سيطرتها وغناها، كان للفيشاوي ثلاثة إخوة من الذكور واثنتين من الإناث، كبيرهم كان (رشاد) والأصغر هو (فاروق) وأنجب ولدين عمر وأحمد، بعد حصوله على ليسانس الآداب بجامعة عين شمس التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية حيث حصل على البكالوريوس، اشتهر بمسلسل (أبنائي الأعزاء شكرًا)، ثم أخذ أدوار البطولة بعد دوره فى فيلم (المشبوه).


حياته الأسرية

أمّا عن حياته الأسرية فقد تزوج أكثر من مرة، تزوّج في المرة الأولى من الفنانة سمية الألفي عام 1979م، ورزقهما الله بأحمد وعمر، ثم انتهى الزواج بالطلاق بعد 16 سنة من زواجهما، ليتزوّج فاروق الفيشاوي للمرة الثانية من الفنانة سهير رمزي، ثم حصل الطلاق بعد فترة قليلة بسبب إدمان الفيشاوي على المخدرات، وتزوّج فاروق للمرة الثالثة من خارج نطاق الوسط الفني، ومن الأرجح أنّ اسمها كان "نوران" ووقع الطلاق بينهما أيضًا بعد فترة قليلة، إلا أنّه لم توجد معلومات أكيدة عن هذا الزواج.


مسيرته الفنية

بدأ الفيشاوي مسيرته الفنية في منتصف السبعينات واستحوذ منذ بدايته على حالة خاصة من الحضور المُلفت والموهبة اللامعة، فاستطاع الحصول على العديد من الأدوار السينمائية والتلفزيونية بأعوام قليلة، وكان له ظهور على خشبة المسرح المصري والإذاعة المصرية، كما نال على العديد من الجوائز والتكريمات، وكان أكثر الفنانين في الثمانينات ظهورًُا وجماهيرية، ففي عقد واحد من الزمن أنجز حوالي سبعين فيلمًا والكثير من المسلسلات التلفزيونية منها (قهوة المواردي، مظاهر كدابة، تجيبها كده تجيلها كده هي كده، التحدي، اللص، عصفور في القفص، الدنيا جرى فيها ايه، وعلي الزيبق) وغيرهم الكثير من الأعمال.

ويُعد من أبرز النجوم عملًا في ثمانينات وتسعينات القرن العشرين، وعمل أدوار كثيرة مختلفة، حيث مثّل دور الملك فاروق ودورشحات وأدوار عديدة أخرى متنوعة ومهمة، وتم تكريمه في مهرجان الإسكندرية واستلم درع تكريم.


أبرز 7 أعمال للفنان فاروق الفيشاوي

من أبرز الأعمال التي قام بها الفنان القدير فاروق الفيشاوي[١]:

  1. أبنائي الأعزاء شكرًا: وهو أحد أفضل البرامج التلفزيونية المليئة بالنجوم الصاعدين، ولقد جمع هذا العمل بشكل واسع الخبرة والوجوه الجديدة والموهبة من كل النواحي، وقد مثّل الفيشاوي دور الأخ الأصغر ماجد، وقد رسخ اسمه في أذهان الكثير من المنتجين، تم إصدار العمل عام 1979م.
  2. الباطنية: وهو من أعظم النجاحات التي تحققت في الثمانينيات، يُنسب الاسم إلى الباطنية لأنّها أفضل ميزة لإمبراطورية المخدرات، كما تُعالج قضية الوباء في مصر بطريقة رائعة ومثيرة للاهتمام، عن طريق فريق الممثلين نادية الجندي، فريد شوقي، أحمد زكي وفاروق الفيشاوي، وقد تم إصداره عام 1980م.
  3. المشبوه: بالرغم من أنّ هذا الفيلم بشكل خاص هو من أفضل أعمال الفيشاوي، إلا أنّ المفاجئ بالأمر معرفة أنّه لم يرغب بأداء دوره في هذا الفيلم في البداية، وبرّر الفيشاوي ذلك في مقابلة بأنّ عادل إمام كان يُعد بطلًا شعبيًا، وكان دور الفيشاوي ضابط الشرطة الذي يضرب هذا البطل، لهذا كان قلقًا على صورته، وقد تم إصداره عام 1981م.
  4. غدًا سأنتقم: يَعدُّ الفيشاوي هذا الفيلم من أهم أعماله لأنّ دوره الرئيسي كان البطل، مع الفنانة نجلاء فتحي، وتم إصداره عام 1980م.
  5. تجيبها كده تجيبها كده هي كده: يُعد هذا الفيلم من الأفلام الكوميدية، وهو من أفضل الأفلام لدى العديد من الناس، بمن فيهم فاروق الفيشاوي نفسه، ومن المثير للاهتمام أنه تم طرح الفكرة وتطويرها وكتابتها في ذات الليلة، واستوحي اسم الفيلم من داخل الحوار، وهو اقتباس مباشر من أحد سطور سمير غانم، وتم إصداره عام 1982م.
  6. قضية عم أحمد: وهو فيلم اشترك فيه فريد شوقي مع الفيشاوي، ويعد هذا الفيلم جوهرة لأسباب كثيرة، بغض النظر عن ديناميكيات الأسرة المتماسكة والاستعارات المتعددة، فقد كانت الموسيقى التصويرية لعمر خيرت مبدعة تمامًا كأداء الفيشاوي في هذا الفيلم، وقد تم إصدار هذا الفيلم عام 1985م.
  7. مشوار عمر: يعد مشوار عمر من أفضل الأفلام في تاريخ السينما المصرية، بالرغم من أنّه في الثمانينيات كان نص عادي لا يرغب أحد في إنتاجه، لكن إصرار الفيشاوي المعتاد قام برفض جميع السيناريوهات الأخرى التي كان من المفروض أن يقرأها واختار مشوار عمر، التي لم يرغب أي منتج في إنتاجها، وتم إصدار الفيلم عام 1986م.


وفاة الفنان فاروق الفيشاوي

توفي الفنان فاروق الفيشاوي بعد إصابته بمرض السرطان عن عمر يناهز 67 عامًا، ويعد الفيشاوي من أبرز أعلام المسرح والسينما في العقود الأربعة في مصر، وآخر عمل مسرحي له كان (الملك لير) إلى جانب يحيى الفخراني، وقد توفي في صباح يوم الخميس (25 يوليو/ تموز)، بعد أن أدّى آخر وأصعب دور له على مسرح الحياة في محاربة السرطان بمنتهى الاحتراف.

وقد فاجأ الفيشاوي الوسط الفني ومعجبيه في شهر تشرين الأول بافتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي خلال تكريمه لدول البحر المتوسط بالإفصاح عن إصابته بالسرطان، ونعت نقابة المهن التمثيلية الفنان في بيان أوضحت فيه أنّ فاروق الفيشاوي كان رمزًا وعلمًا من رموز الفن المصري، وسيبقى كذلك، كما وقد نعاه الكثير من الفنانين من خلال مواقع التواصل الاجتماعي منهم أحمد السقا، صلاح عبد الله، عمرو عبد الجليل، محمد عادل إمام، إلهام شاهين، رانيا يوسف، إيمان العاصي، فيفي عبده ودنيا سمير غانم.



المراجع

  1. Nada Abd ElKader (25/7/2019), "Remembering Farouk El-Fishawy Through His Best Works", identity, Retrieved 18/1/2021. Edited.
90 مشاهدة