مفهوم المسرحية وعناصرها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ٤ يونيو ٢٠٢٠
مفهوم المسرحية وعناصرها

ما هي المسرحية؟

تعرف المسرحية على أنها الحوار الذي يقوم به مجموعة من الممثلين أمام الجمهور، وقد يتخذ هذا الحوار عدة أشكال مثل القصيدة أو الشعر، ومن الممكن أن تبنى المسرحية على أحداث حقيقية أو خيالية، تعود نَشأة المسرحية إلى اليونانيين، وسميت في فلسفة ارسطو بالدراما، واستخدموا وَجهين كرموز للدلالة على هذا الفن؛ هما الوجه الضاحك أو السعيد الذي يُشير إلى آلهة الضحك تاليا، والوجه الباكي أو الحزين الذي يعود إلى إله المأساة أو التراجيديا ميلبوميني، وتعتمد المسرحية على عوامل كثيرة لجذب الجمهور، أهمها بناء الحوار، فكاتب المسرحية يحاول جذب مشاعر الحاضرين من خلال بناء حبكة متينة لتحريك مشاعرهم وتحفيز شوقهم لانتظار الأحداث الجديدة، وعلى الرغم من أهمية المحتوى الفكري والبناء الدرامي للمسرحية فلا يمكن إغفال ما تبقى من العوامل مثل التمثيل والرقص والغناء والخلفية التصويرية للمسرح[١][٢].


تعرفي على عناصر المسرحية الرئيسية

يقوم الفن المسرحي على عدد من العناصر التي تصنع شخصيته وشكله، وهي[٣]:

  • الحبكة: يشار إليها على أنها البداية الأساسية لكتابة المسرحية، وهي أيضًا البناء الذي يخبرنا كيف تدار الأحداث، ويقسم هذا البناء إلى ستة مراحل وهي:
    • العرض: وهو الذي يزود المشاهد بخلفية من المعلومات التي يحتاجها لفهم بناء القصة.
    • الصراع: يحدد هذا العنصر حركة المسرحية، وهو البداية التي تنطلق منها الأحداث.
    • تصاعد الأحداث: يخلق هذا العنصر سلسلة الأحداث التي تهيئ للأزمة، كما أنه يتبع الصراع.
    • الأزمة: تصنع هذه المرحلة نقطة التحول في الأحداث أو الذروة، وتكون المشاعر في الذروة مكثفةً.
    • الحل: يكون الحل بعد الأزمة، والذي يؤدي إلى إنهاء المشاكل.
    • الخاتمة: تتفكك المشاكل والصراعات في هذه المرحلة، وهي المشهد النهائي للمسرحية.
  • الشخصيات: يصنّف تحت هذا العنصر كل من الأشخاص أو في بعض الأحيان الحيوانات التي يقوم بتمثيلها الممثلون والممثلات، وتُعد الشخصيات من أهم العناصر التي تتحكم في سير الأحداث، وتصنف إلى ثلاثة أنواع وذلك تبعًا للدور الذي تلعبه الشخصية، وهي: الشخصية الرئيسية أو البطل، وشخصية العدو أو الشرير الذي يحارب البطل، والشخصيات الثانوية التي تكون موزعةً بين الخير والشر أو البطل والعدو، ومن الممكن أن تكون أدوارهم أساسيةً أو أدوارًا قليلةً.
  • الخلفية: يجمع هذا العنصر بين المكان والبيئة والوقت، وتدور حول الظروف التي وقعت فيها القصة، ولإنشاء هذا العنصر إنشاءً جيدًا، يجب الاهتمام بأدوات تصميم الأزياء ومناسبتها للأحداث، وأيضًا الخلفية التصويرية، بالإضافة إلى المؤثرات الصوتية والموسيقى.
  • الفكرة الرئيسية أو الموضوع: تُشير إلى الرسالة التي يهدف الكاتب لإيصالها للجمهور من خلال القصة، ويمكن القول إنها الدرس أو العبرة من الأحداث.
  • النوع الأدبي: تشمل النوع الذي تصنف المسرحية وفقًا له مثل الكوميديا أو التراجيديا.
  • الجمهور: يُعد الجمهور مجموعةص من الأشخاص الذين يشاهدون المسرحية، وهم من أهم العناصر؛ وذلك لأن الجمهور هو الحكم والناقد الذي يحدد مستوى الأداء.


كيف تطورت المسرحيات عبر التاريخ؟

مرت المسرحية بالعديد من الظروف والمنعطفات حتى وصلت إلينا، فبدأ مفهوم الدراما المسرحية عند مؤسسيه اليونانيين بتمثيل جميع الشخصيات على أنها رجل، حتى الأنثى في المسرحية تلعب دور رجل، وقد ساد في المسرح اليوناني ارتداء الشخصيات للأقنعة، بالإضافة إلى ذلك، كانت توجد شخصيات مهمتها أن تكون اللاوعي أو الضمير الخاص بالشخصية، استمرت المسرحية بالازدهار حتى العصور الوسطى، ففي ذلك الوقت صُورت على أنها لا أخلاقية، واستُعيض عنها بقصص دينية، مما أدى إلى تراجع هذا الفن وإبداع الكتاب معًا.


لم يستمر هذا الحال، فمع قيام الإصلاحات البروتستانتية، وتولي الملكة إليزابيث مقاليد الحكم، عادت المسرحية إلى مجدها، فقد كانت الملكة تشجع هذه الفنون وانتشارها، فبنت مسرحًا لتُعرض فيه المسرحيات، ثمّ انتكست المسرحية مرةً أخرى مع ظهور المتشددين، وحظروا المسرحيات لمدة 18 عامًا، وانتهت هذه المرحلة بظهور مسرحيات الآلة التي تركز على العرض البصري والحيل والألعاب النارية، وفي القرن التاسع عشر أخذ هذا الفن منعطفًا أكثر جديةً، فأثرت الواقعية على الكتاب ولا سيما الروس الذين أبدعوا في تصوير معاناة العمال ونقلها إلى المسارح، أما في العصور الأخيرة وحتى الآن، فكانت التجريدية هي ما يميل له الكتاب[٤].


ما هي أنواع المسرحيات؟

تصنف المسرحيات لعدة أنواع وذلك وفقًا لطبيعة الحبكة التي تقوم عليها الأحداث، بالإضافة إلى ذلك فإن الجو العام للأحداث ومزاج الشخصيات يتحكمان أيضًا بذلك، ومن أهم أنواع المسرحيات[١]:

  • الكوميديا: تنزع إلى خلق حالة من الضحك عند الجمهور، وتتسم بالنهايات السعيدة التي تمنحها للأحداث، بالإضافة إلى ذلك فإنها تميل للسخرية، وذلك من خلال خلق نكات من الواقع.
  • التراجيديا: تدور التراجيديا حول الأحداث السوداء أو الحزينة، وهي كذلك تستحضر أحداثًا مأساويةً مثل الموت والمصائب والمعاناة الإنسانية عامةً، وتكون النهاية فيها تعيسةً، ومن الأمثلة عليها شخصية مسرحية هاملت لكاتبها شكسبير التي كانت مثقلةً ومرهقةً بالمأساة.
  • الهزلية: تقوم على المغالاة والتسخيف من الأشياء.
  • الميلودراما: يُنظر لهذا النوع على أنه يقوم على الشخصية الكلاسيكية ذات البعد الواحد، وهذا يعني مثل المسرحيات التي تدور حول الصراع القائم بين البطل الشرير وتعامله مع المواقف المثيرة والرومانسية المليئة بالمخاطر في كثير من الأحيان، وتسمى هذه الشخصيات في بعض الأحيان بمثيري الدموع.
  • الأوبرا: يضم هذا النوع عددًا من العناصر المسرحية مثل الموسيقى والحوار والرقص، وذلك لتخبر قصصًا عظيمةً عن التراجيديا والكوميديا، تميل الشخصيات هنا للتفاعل مع بعضها البعض من خلال الغناء وليس الحوار، ويتوجب على الممثل أن يتقن الغناء والتمثيل.
  • الدراما الوثائقية: يصنف هذا النوع على أنه مستحدث وجديد، وهو تصوير لأحداث تاريخية أو غير خيالية، وفي معظم الأحيان تمثل في الأفلام وليس في المسرح مباشرةً.


كيف تكتبين نصًا مسرحيًا؟

تجذب المسرحية مشاعر الجمهور إذا حبكت قصتها بالشكل الصحيح، فإنها تُثير العديد من المشاعر مثل التشويق والحزن والسعادة، وتوجد دائمًا في كل عمل يد سحرية وخفية، تحيك الأخبار والأحداث دون أن نراها وهي الكاتب، وإليكِ كيفية كتابة نص مسرحي[٥]:

  • إنشاء حبكة تشد المشاهد: تُعد الحبكة أمرًا مهمًا عند كتابة المسرحية، فهي الأساس الذي يجذب الجمهور ويحفز الشوق لديهم.
  • إضافة حبكة فرعية مناسبة: تتواجد في المسرحيات الطويلة، وذلك لإبقاء الجمهور يقظًا.
  • تحديد بناء المسرحية: تُحدد المسرحية أماكن الحدث، فيجب عليكِ إدراك هذا.
  • شكل الخلفية: يجب على الكاتب محاولة تصميم خلفية لما يريد أن يراه على المسرح.
  • معرفة الجمهور: يعتمد العمل المسرحي على رأي الجمهور، فعلى الكاتب معرفة الفئة التي يوجه لها العمل المسرحي، إذ يجب عمل بحث عن الجغرافيا والعمر والجنس الخاص بالجمهور .
  • إنشاء شخصيات مثيرة للاهتمام: ينتظر المشاهد أن تكون الشخصيات جديدةً ومثيرةً وغير نمطية.
  • التركيز على التعابير الجسدية: تشكل الإيماءات الجسدية جزءًا من اللغة المسرحية التي تتفاعل مع الأحداث وكأنها حقيقية.


المراجع

  1. ^ أ ب Robert Longley (14-2-2019), "What Is Drama? Literary Definition and Examples"، thought.com, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  2. Tracy C. Davis, Tyrone Guthrie, Ned Chaillet (28-4-2020), "Theatre"، Britannica, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  3. "Elements of Drama", Popp's English III Website, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  4. "Ever Changing Theatre Over The Years", The Grand Theater, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  5. Kristina Adams (15-8-2014), "How to Write a Stage Play"، writers cookbook, Retrieved 4-6-2020. Edited.