كم عدد المسلمين في اليابان

كم عدد المسلمين في اليابان

دولة اليابان

تعدّ اليابان واحدةً من دول القارة الآسيوية، وعاصمتها الإدارية والسياسية هي مدينة طوكيو، ونظام الحكم فيها إمبراطوري دستوري برلماني، وتنقسم إداريًا إلى 47 محافظة، وعلمتها الرسمية هي الين، ولغتها الرسمية هي اللغة اليابانية، ومناخها يمتاز بأنه معتدل، ومن أبرز الصناعات فيها: صناعة السيارات، والدراجات النارية، والملابس، والأجهزة اللوحية، والروبوت الآلي، والأدوات الكهربائية، والهواتف الخلوية، والصناعة الصوتية والرقمية[١].


عدد المسلمين في اليابان

استنادًا إلى إحصائيات عام 2016 فقد بلغ عدد المسلمين في اليابان حوالي 100 ألف مسلم، و120 ألف مسلم خارج اليابان[٢]، وقد دخل الإسلام إلى اليابان من خلال جمهورية الصين الشعبية الواقعة بجانبها، وفي العام 1308 للهجرة جاءت السفن التركية العثمانية الحربية لميناء اليابان في زيارة مجاملة، وبعد ذهابها تحطمت بالقرب من الجزر التابعة لليابان فأرسلت اليابان سفنًا لنقل العثمانين إلى مدينة اسطنبول، وكان ذلك أول اتصال رسمي إسلامي في اليابان.


المساجد الإسلامية في اليابان

يتعلم المسلمون في اليابان التعاليم الدينية في المساجد، وفي جامعة الإمام محمد بن سعود المعهد العربي الإسلامي، ومدرسة الروضة الإسلامية لتعليم الأطفال، ومن أهم المساجد في اليابان:

  • مسجد كوبيه الذي يقع جغرافيًا في مدينة كوبه، ويعدّ من أقدم المساجد الإسلامية المشيّدة على أرض اليابان.
  • مسجد قربان الذي يعدّ أول مسجد شيد في مدينة طوكيو العاصمة اليابانية وذلك في العام 1357 للهجرة.
  • مسجد التوحيد الذي يقع جغرافيًا في مقاطعة هاتشيوجي تحديدًا في حي شنجوكو القريب من محطة القطار.


الجمعيات والمجلات الإسلامية في اليابان

يوجد في اليابان العديد من الجمعيات الإسلامية، أبرزها: الجمعية اليابانية الثقافية، وجمعية الطلاب اليابانيين المسلمين، والجمعية الإسلامية اليابانية، وجمعية الوقف الإسلامي، والمركز الإسلامي الياباني، و، والمؤتمر الإسلامي الياباني، كما تصدر اليابان العديد من المجلات الإسلامية مثل: مجلة الصراط المستقيم.


أوائل المسلمين في اليابان

  • الصحفي عبد الحليم أوشاتارو نودا الذي يعدّ أول شخص ياباني اعتنق الدين الإسلامي.
  • تورا جيوروا يامادا الذي عاش في تركيا 18 سنة بعد ذهابه لمساعدة ضحايا سفينة آل أرطغرل.
  • أحمد أريحا الذي يعد ثالث شخص أسلم من اليابانيين، وقد أُعلن إسلامه في الهند.
  • علي أحمد الجرجاوي الذي يعدّ أول عربي ذهب إلى اليابان بهدق الدعوة إلى الدين الإسلامي وعبادة الله عزوجل، وذلك في العام 1906 للميلاد.


شخصيات إسلامية بارزة في اليابان

  • الداعية عبد الرشيد إبراهيم التتاري الذي زار اليابان في العام 1909 للميلاد، وهو مؤرخ وعالم ورحالة عالمي.
  • الضابط أحمد فضلي المصري الذي ذهب إلى اليابان في العام 1908 للميلاد، ويعدّ أول عربي يتزوج من فتاة يابانية مسلمة من العرب.
  • رجل السياسة مولوي محمد بركة الله بهوبالي الهندي، وقد ساهم في إصدار مجلة الأخوة الإسلامية اليابانية.
  • الصحفي حسن هاتانو الياباني الذي أسلم في العام 1911 للميلاد على يد محمد بركة الله البهوبالي.


أوائل الحجاج الإسلاميين في اليابان

  • عمر ميتسوتارو يامأكا الذي أسلم في مدينة بومباي الهندية، ويعدّ أول مسلم ياباني ذهب لأداء فريضة الحج.
  • محمد نور إبي تأناكا الذي يعدّ ثاني مسلم ياباني يذهب إلى الحج، وقد حج في العام 1924 للميلاد.
  • تاكيشي سوزوكي الذي أسلم في جزيرة إندونسيا، وحج ثلاث مرات، وقد ألف كتابًا بعنوان ياباني في مكة.


المراجع

  1. Marius B. Jansen, Kitajima Masamoto, Takeshi Toyoda, And others (23-4-2020), "Japan"، britannica, Retrieved 29-4-2020. Edited.
  2. "Ever growing Muslim community in the world and Japan", waseda,25-8-2017، Retrieved 29-4-2020. Edited.
405 مشاهدة