كيفية اختيار ملابس المحجبات

كيفية اختيار ملابس المحجبات

الحجاب

الحجاب هو ذلك الغطاء الذي يحمي المرأة ويحفظها ويحقق لها مبدأ ستر، بستر الزينة وستر الجسد، ستر الجسد يعني ستر جميع الأجزاء المحرم ظهورها من الجسد والتي تشمل جميع أجزائه عدا الوجه والكفين، وستر الزينة يصنف لقسمين؛ ستر الزينة الظاهرة وتعني ستر الجزء الخارجي منها مثل: الجلباب، ولا مانع من الانتقاص منه، أما بالنسبة للزينة الداخلية فهي مجموعة الأشياء التي من شأنها أن تلفت نظر الآخرين إليها كالقلادة فهنا يتوجب عليها عدم إظهارها للآخرين من أجل تحقيق مبدأ الستر والعفة[١].


أساسيات اختيار المرأة المحجبة لملابسها

توجد مجموعة من الأساسيات التي يجب اتباعها من أجل اختيار المرأة المحجبة لملابسها لتحافظ على أناقتها الخارجية بطريقة تناسب الحجاب أبرزها متمثلة بالتالي[٢]:

  • الفساتين الطويلة: واحدة من أكثر القطع التي تساعد المرأة المحجبة على المحافظة على أناقتها الخارجية هي لبس الفساتين الطويلة، لتكون بذلك قد سترت جميع أجزاء جسدها وفقًا للشريعة الإسلامية وخففت عدد القطع المستخدمة في اللباس خاصةً أثناء فصل الصيف.
  • التنانير المناسبة: التنانير الطويلة واحدة من القطع المناسبة للمرأة المحجبة وعليها الحذر كليًا من التنانير التي ترتفع فوق مستوى أسفل قدمها، لأنها ستضطر للبس طبقات أخرى تحتها من أجل تحقيق السترة ليقلل ذلك من مستوى أناقتها كثيرًا.
  • الطبقات اختيار سيئ: الطبقات التي قد تظهر أسفل الأرجل أو على الأيدي أو من خلال الوصلات المستخدمة لتغطية الرقبة وغيرها من أجزاء الجسد تُظهر شكلًا سيئًا منافيًا للأناقة والإطلالة الجميلة.
  • الألوان المناسبة: الالتزام الزائد بتوحيد لون الإطلالة الخارجية يقلل من مستوى أناقة المرأة وجمال إطلالتها، لذا يجب أن تعتمد المرأة المحجبة من أجل ضمان المحافظة على شكلها اختيار الألوان المتدرجة المناسبة مع بعضها مثل: اختيار لون الحجاب السكري مع فستان وردي وهكذا.
  • الملابس الفضفاضة المريحة: الملابس المريحة من أهم الأشياء التي يجب أن تختارها المرأة المحجبة، لأن الملابس الضيقة والأقمشة التي تلتصق بالجسد ترفع من شعورها بالحرارة المحيطة وتشعرها بالانزعاج بسبب ضغطها على جسدها لتقلل من رغبتها بقضاء وقت طويل في ارتدائها لتعود في الكثير من الأحيان إلى المنزل قبل قضاء حاجاتها.
  • النظارات المناسبة: النظارات من أكثر الأشياء التي تؤثر على شكل وجه المرأة أثناء ارتداء الحجاب لذا يجب عليها مراعاة شكل وجهها باختيارها ومن الأفضل الاتجاه لاختيار النظارات ذات العدسات الصغيرة والذراعين الرفيعين نوعًا ما كي تعطيها شكلًا أكثر أناقةً وجذابيةً.
  • شكل الحجاب: الالتزام الزائد بشكل حجاب واحد واتباع أسلوب موحد في ذلك يزيد من ملل المرأة، لذا عليها كسر حاجز القلق والاتجاه لتغيير إطلالة حجابها بما يتناسب مع الشروط الإسلامية وصيحات الموضة لتشعر بالتجديد.
  • الابتعاد عن التناقض: التطور التكنولوجي وانفتاح العالم في الآونة الأخيرة أدى لظهور العديد من التصاميم الخاصة بالمحجبة المنافية لشروط الشرع، والتي تعطي مظهرًا سيئًا متناقضًا بين تفاصيل الجسد الظاهرة ووجود الحجاب على الرأس فلا داعي أبدًا للاتجاه إليها.
  • الملابس الداخلية: التركيز على اختيار مجموعة القطع الداخلية التي تزيد من مشاعر الراحة والاسترخاء لدى المرأة المحجبة أمر مهم لا تتنبه له الكثيرات منهن.


نصائح لإطلالة المحجبة على الشاطئ صيفًا

تقع المرأة المحجبة في حيرة شديدة أثناء موسم الصيف وقضاء الإجازة على الشاطئ بالملابس المناسبة لذلك والتي من شأنها أن تحقق الراحة وتتطابق مع الشريعة ومن أجل النجاة من ذلك عليها باتباع مجموعة النصائح المتمثلة بالتالي[٣]:

  • القبعة المناسبة: القبعة القماشية الكبيرة ذات الحجم المناسب لرأس المرأة بعد ارتداء الحجاب هي من أهم القطع التي يجب أن تختارها المرأة عند الخروج إلى الشاطئ من أجل التخفيف من حدة الشمس وتأثيرها عليها، وهنا يجب عليها التنبه لتنسيق لون القبعة مع الملابس.
  • الإكسسورات المناسبة: البساطة في اختيار الإكسسوارت المتمثلة بساعة اليد والخواتم وغيرها تزيد من أناقة المرأة المحجبة وتناسب إطلالتها مع الشاطئ.
  • القطع البسيطة: القطع البسيطة البعيدة عن وجود الكثير من الطبقات التي تزيد من صعوبة الحركة والتنقل على محيط الشاطئ، تظهر أناقة المرأة وتساعد على زيادة نسبة استمتاعها بالشاطئ.
  • الألوان الفاتحة: الألوان الداكنة تزيد من نسبة امتصاص الأقشمة للحرارة لتشعر المرأة بالضجر والرغبة بالمغادرة سريعًا لذا يجب الابتعاد عنها.
  • الحجاب المريح: الحجاب ذو القماش الخفيف المريح الذي لا يمتص الحرارة ولا يشكل مصدرًا للضغط على رأس المرأة هو الأنسب للخروج بنزهة على الشاطئ مثل: القطن.
  • الأقمشة القطنية: الأقمشة القطنية تزيد من نسبة الشعور بالراحة والحيوية والنشاط وتمتص العرق امتصاصًا أكثر فعاليةً من غيرها من أنواع الأقمشة.


شروط لباس المرأة بالشريعة الإسلامية

توجد مجموعة من الشروط الخاصة بملابس المرأة وفقًا لتعليمات الشريعة الإسلامية أبرزها متمثلة بالتالي[٤]:

  • عدم التشبه مع الكفار: توجد مجموعة من القطع القماشية والموديلات المتواجدة داخل الأسواق تظهر بطريقة مباشرة التشابه مع النساء الأجنبيات غير المسلمات لا يجب على المسلم ارتداؤها مبينًا ذلك في قوله صل الله عليه وسلم: (ومن تشبه بقوم فهو منهم) [رواه أحمد بن داوود| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عدم التشبه بالرجال: النصوص الشرعية الواردة في الأحاديث النبوية تؤكد ضرورة عدم اتجاه المرأة المسلمة للبس ملابس تُشبه الرجال مبينًا ذلك في قوله صل الله عليه وسلم: (ليس منا من تشبه ‏بالرجال من النساء ، ولا من تشبه بالنساء من الرجال ) [رواه أحمد| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • عدم التعطر: العطر في الديانة الإسلامية مماثل لحرمة الزنا لذا من أجل تحقيق مبدأ الستر والعفة يجب الابتعاد عن استخدام العطور التي من شأنها أيضًا أن تلفت الرجال إلى النساء فتوضع المرأة في نفس ذنب الزنا، موضحًا ذلك في قول رسول الله صل الله عليه وسلم: (أيما امرأة تعطرت فمرت على قوم ليجدوا ‏من ريحها فهي زانية) [رواه الترميذي| خلاصة حكم المحدث: الترميذي].
  • عدم الشفافية: الشفافية في الملابس تظهر تفاصيل جسد المرأة وتبرزها للآخرين وهذا منافٍ للعفة والستر التي أمرت بها الشريعة الإسلامية لذلك يجب الابتعاد عنها كليًا واختيار الأقمشة غير النفاذة.
  • عدم إظهار المناطق المحرمة: المناطق المحرمة داخل جسد المرأة وفقًا لمبادئ الشريعة الإسلامية هي جميع أجزاء الجسد باستنثاء الكفين والوجه لذا يجب التبنه عند اختيار الملابس جيدًا لهذه النقطة خاصةً بعد سيطرة الدول الأوروبية على الأزياء والأسواق التجارية الخاصة بالمسلمين.


المراجع

 
  1. " تعريف الحجاب"، نداء الإيمان، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.
  2. "10 أساسيات يجب الالتزام بها لأناقتك الدائمة بالحجاب"، نواعم، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.
  3. "9 نصائح لتنسيق ملابس المُحجبات على الشاطىء"، احكي، 2-7-2018، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.
  4. "الشروط الواجب توفرها في لباس المرأة"، إسلام ويب، 24-1-2001، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.