اختيار النظارة المناسبة لشكل الوجه

اختيار النظارة المناسبة لشكل الوجه

النظارات

تُستخدم النظارات الطبية من نسبة كبيرة من الناس نتيجة معاناتهم من مشكلة خاصة في حاسة البصر، إذ تقوي هذه النظارات قدرات البصر مع حماية العينين من حصول أي مضاعفات أو مشكلات خطيرة، وقد ترتدي فئة من البشر النظارات الطبية كنوع من إكسسوارات الزينة، وتجدر الإشارة إلى توفر عدة أنواع من النظارات منها النظارات الطبية لعلاج قصر النظر أو طول النظر، والنظارات الخاصة بعلاج مرض ضعف شبكية العين أيضًا[١][٢].


اختيار النظارة المناسبة لشكل الوجه

يُحدد نوع الإطار المناسب بالنظر لشكل الوجه، إذ يلعب هذا الأمر دورًا مهمًّا للحصول على الاختيار المناسب، وفيما يأتي أشكال الوجه وإطارات النظارة المناسبة لها:

  • الوجه البيضاوي: يُعدّ الوجه البيضاوي الوجه المثالي لتوازنه من كافة الجهات[٣]، وهو الوجه الذي يكون فيه الطول أكثر من العرض، ومن الممكن اختيار النظارات ذات الإطار الدائري أو المستطيل الذي يتناسب مع حجم الوجه، ويجب ألا يكون حجم النظارة أكبر بكثير من حجم الوجه[٤].
  • الوجه الدائري: يُعدّ الوجه الدائري ذا منطقة عريضة عند الخدود ولا توجد فيه أي زوايا، فمن الممكن اختيار النظارات ذات الإطار المستطيل؛ لأنها تمنح الوجه الدائري بعض الطول، ومن الأفضل اختيار اللون الأصفر والبني للنظارات في حال كانت البشرة بيضاء، أما في حال كانت البشرة سمراء فيُنصح بشراء نظارة داكنة اللون[٥].
  • الوجه المثلث: يتمتّع الوجه المثلث بجبهة عريضة وذقن حاد، إذ يُمكن اختيار النظارة ذات العدسات الصغيرة أو اختيار عدسات كبيرة في حال امتلاك ملامح وجه واضحة وكبيرة[٥].
  • الوجه المربع: يتمتّع الوجه المربع بالجبهة العريضة والخدود العظمية والفك البارز، ومن الممكن اختيار الإطارات الناعمة والمستديرة من أجل التقليل من حدة ملامح الوجه[٤][٥].
  • الوجه الطويل: يُنصح للوجه الطويل باختيار النظارات التي لا يتجاوز عرضها المنطقة الأعرض من الوجه[٥].
  • الوجه الشبيه بشكل القلب: يتميّز هذا الوجه بثلث سفلي رفيع وثلث علوي عريض، إذ يُسمى أيضًا باسم وجه المثلث المقلوب، ويجب اختيار النظارات العريضة من المنطقة السفلية من الوجه[٣].


نصائح لاختيار النظارة المثالية

لاختيار النظارة المثالية يجب الحرص على النظر لأربعة أمور، هي[٦]:

  • يجب اختيار النظارة بالاعتماد على شكل الوجه لزيادة جماله.
  • يجب أن يكون لون النظارة مناسبًا للون البشرة، لهذا ينصح باللون الفضي أو الوردي أو الأزرق أو الرمادي أو البنفسجي لأصحاب البشرة الوردية، في حين ينصح باللون العسلي أو البيج أو البني أو الزيتي للأشخاص أصحاب البشرة المائلة للون البرونزي أو المصفرّ.
  • يجب أن تكون النظارة مناسبةً لأسلوب الحياة سواء أكان أسلوب الحياة عمليًّا أم رياضيًّا.
  • يجب أن تكون النظارة مناسبةً لشخصية صاحبها سواء أكان من الأشخاص المحبين للنظارات العملية أو المحبين للتصماميم الفريدة، ولهذا يُنصح بالحصول على عدد من النظارات المنوعة المناسبة للمظهر الخارجي ولمختلف المناسبات.


أمور هامة لشراء النظارة المناسبة

يجب الاهتمام بعدة أمور عند الرغبة في شراء النظارة المناسبة، وهي كما يأتي[٧]:

  • شكل الإطار: تتوفر عدة أنواع من الإطارات مثل الإطارات المصنوعة من المعدن أو من مادة التيتانيوم المقاوم للكسر، كما يتوفر نوع من النظارات غير المزودة بالإطارات، ويتوفر عدد من الإطارات البلاستيكية ذات الأشكال والأنواع والألوان المختلفة والتي تناسب فئة الأطفال والرضع.
  • نوع العدسات: تتوفر عدة أنواع من العدسات التي تحمي النظر منها عدسات البلاستيك بنوعيها البولي كربونات والتري فكس، وهي أفضل النظارات لفئة الرياضيين والأطفال، إذ تتميز عدسات التري فكس بأنها ذات وزن خفيف ورؤية أفضل من عدسات البولي كربونات، وتتوفر عدسات مصنوعة من الزجاج المقاوم للكسر، وتتميز بقلة تعرضها للخدوش وثقل وزنها مقارنةً بأنواع العدسات الأخرى، كما يتوفر نوع العدسات المستقطبة التي تساعد على التقليل من وهج الأشعة فوق البنفسجية التي تُناسب فئة السائقين والأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة أمام شاشة الحاسوب.
  • الطبقات الواقية: تتوفر لعدسات النظارات أنواع متعددة من الطبقات الواقية، فمنها ما يحتوي على خاصية الانعكاس المضاد الذي يساعد على التخفيف من الضوء على العدسات، الأمر الذي يُساعد على تبادل النظر في عيني الآخرين بطريقة أسهل، وتوجد نظارات مطلية بطبقة ورديو أو بطبقة من النحاس البني الذي يساعد في تباين الألوان، كما توجد عدسات مطلية بمادة الفوتوكروميية التي تتمتع بطبقات مختلفة تُستخدم حسب مقدار التعرض لشدة الضوء فتتحول للون فاتح عند البقاء في الداخل وإلى اللون الغامق عند التعرض للضوء، ولا ينصح باستخدام العدسات المطلية بالفوتوكروميية لأنها تحتاج للتعرض المباشر لأشعة الشمس ما فوق البنفسجية، الأمر غير المتواجد داخل السيارة بسبب نوافذها، كما تتوفر عدسات مزودة بطبقة واقية من نوع بونسبييري الذي يناسب الأشخاص المصابين بالصداع النصفي.
  • شكل العدسات: يتوفر عدد كبير من أنواع العدسات، فمنها ما يُعرف باسم ثنائي البؤرة المخصصة لقرب النظر أو لبعد النظر أو للنظر المباشر، وعدسات الرؤية الواحدة التي تستخدم في حالة تصحيح النظر، كما تتوفر العدسات التقدمية الأقرب للرؤية الطبيعية والتي تستخدم من أجل الرؤية البعيدة والقريبة، ويجب استخدام هذا النوع من العدسات لفترة من الزمن للاعتياد عليها[٧]، كما يفضل الحصول على العدسات التي توفر حمايةً كبيرةً للعينين، والتي تحتوي على حماية للعينين من الأشعة ما فوق البنفسجية، وأن يتناغم شكل العدسة مع العينين لتأمين التغطية المثالية للعين وتحجب أشعة الشمس من كافة الجوانب، أما النظارات الشمسية فينبغي أن تكون عدساتها جميلةً ومتناسقةً[٨].


كيف يمكن تمييز نوع الوجه

عند الذهاب لشراء نظارة يجب تحديد حجم الوجه وشكله وهذا مهمّ جدًّا لأنه سيساعد في تحديد أكثر الإطارات مناسبةً للوجه وأكثرها عمليةً، لتعطي النظارة شكلًا أنيقًا للوجه، ولتحديد شكل الوجه يمكن اتباع الإجراءات التالية[٩]:

  • قياس المسافة بين عظمتي الخدين: وذلك بوضع متر لقياس المنطقة التي تقع تحت العينين مباشرةً للعثور على الجزء العلوي من عظام الخد، وتقاس المسافة إلى النقطة نفسها من الخد الآخر، ثم يدون الرقم.
  • قياس خط الفك: يمكن تحسس المنطقة أسفل الأذنين للعثور على نهاية عظم الفك، ويقاس من نهاية عظم الفك إلى الطرف الآخر في أسفل الوجه، ثم يدون الرقم كذلك.
  • قياس طول الوجه: يقاس من منتصف خط الشعر إلى الأسفل مرورًا بالأنف، إلى نهاية الذقن، ثم يدون الرقم كذلك.


يجب النظر إلى القياسات ومقارنتها ببعضها لتحديد شكل الوجه.


أسباب ارتداء النظارة

لارتداء النظارة سواء أكانت طبيةً أم شمسيةً عدّة أسباب، ومن هذه الأسباب[١٠]:

  • المساعدة على الرؤية: إنّ ارتداء النظارة هي الطريقة الفضلى لحل مشكلة الأشخاص الذين لديهم صعوبة في رؤية الأشياء بوضوح، كما أنّ النظارة تُساعد الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي المرتبط بالرؤية.
  • الحصول على طلّة أجمل: تُعد النظارة في أيامنا الحالية المُلحق المثالي لأي لباس، وينتشر استخدامها عند غالبية الناس، والذين ليست لديهم وصفة طبية حتى لارتداء النّظارة.
  • للحصول على حماية من الشمس: فبفضل النظارات الشمسية يُمكن للناس أن يكونوا محميّين من الأشعة فوق البنفسجية الضارة التي تأتي من الشمس.
  • تجعل الشخص يبدو ذكيًّا: فارتداء النظّارة يُضيف الرقي إلى المظهر، وتجعله يبدو شخصًا ذكيًّا، ويرتدي النظارات أكثر الشخصيات نفوذًا في العالم.
  • المساعدة على القراءة: فالنظارة تساعد الأشخاص الذين لديهم صعوبة في القراءة على رؤية أفضل، خاصةً الذين يعانون من مشكلة طول النظر.


نصائح من أجل العناية بالنظارات

لا ينبغي الاكتفاء بشراء النظارات والاستمتاع بارتدائها، لكن يجب الاهتمام بها والمحافظة عليها، وذلك بعدة أمور تتمثل بما يأتي[١١]:

  • الاحتفاظ بالنظارات داخل مكان جاف ونظيف ضمن الأماكن النظيفة والجافة.
  • تنظيف النظارة باستخدام الماء وقطعة نظيفة من القماش غير الموبر.
  • مراجعة طبيب العيون المختص كل فترة في حال استخدام نظارة طبية، ويجب التأكد من سلامة النظارة.


من حياتكِ لكِ

على الإنسان أن يحرص على اتباع النصائح التي تساعده في الحفاظ على سلامة عينيه، ومن هذه النصائح[١٢]:

  • تناول الأكل الجيّد: تبدأ صحة العين الجيّدة من الطعام الذي يتناوله الإنسان، لذلك ينبغي الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على الأحماض الدهنية مثل أوميغا 3، والأطعمة التي تحتوي على معدن الزنك، والأطعمة التي تحتوي على فيتامين E وC، لأنها تساعد في الوقاية من مشكلات الرؤية المتعلّقة بالتقدّم في العمر، ومن الأطعمة المفيدة لصحة العين الخضار الورقية كالسبانخ، وكذلك الأسماك، والبيض والمكسرات وغيرها من مصادر البروتين، والحمضيات مثل البرتقال، كما أنّ النظام الغذائي الصحي يساعد في الحفاظ على الوزن المثالي، ويقلل من احتمالية الإصابة بالسُّمنة التي تؤدي للإصابة بالأمراض مثل السكري الذي يُعد السبب الرئيسي للعمى عند البالغين.
  • الإقلاع عن التدخين: فالتدخين يجعل الأشخاص أكثر عرضةً لإصابة العصب البصري.
  • ارتداء نظارات شمسية: تحمي النظارة الشمسية العيون من أشعة الشمس فوق البنفسجية، وينبغي اختيار النظارة التي تمنع هذه الأشعة بنسبة 99- 100%.
  • استخدام نظارات السلامة: إذا كان الشخص يستخدم موادَ خطرةً في وظيفته أو في منزله، فينبغي عليه ارتداء نظارات السلامة أو النظارات الواقية، كما أنّ بعض الألعاب الرياضية قد تؤدي لإصابة العين مثل هوكي الجليد والاسكواش، وفي هذه الحالة ينبغي ارتداء أقنعة الوجه الواقية أو الخوذات.
  • الجلوس على بُعد مسافة كافية من جهاز الكمبيوتر: فالتحديق في جهاز الكمبيوتر أو شاشة الهاتف لفترة طويلة جدًّا يمكن أن يسبب ضبابيةً في الرؤية، وصداعًا وجفافًا في العينين، وألمًا في الرقبة والظهر والكتف.


المراجع

  1. "Eyeglasses and Contact Lenses", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  2. "Eyeglasses: Tips to Help You Pick the Right Lenses", www.webmd.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Erinn Morgan, "The Best Glasses For Your Face Shape And Skin Tone"، www.allaboutvision.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Tori Reid (31-10-2014), "This Chart Helps You Choose the Best Sunglasses for Your Face Shape"، lifehacker.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "The ultimate guide to finding the right sunglasses", www.businessinsider.com,16-10-2019، Retrieved 21-5-2018. Edited.
  6. " Four Factors to Choosing Eyeglass Frames ", vsp, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب " Tips for Choosing the Right Eyeglasses"، aao, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  8. "How to Pick Sunglasses", wikihow, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  9. "How To Choose The Best Sunglasses For Your Face Shape", evo, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  10. "7 Reasons Why You Should Wear Glasses", blog.39dollarglasses,2019-11-30، Retrieved 30-11-2019. Edited.
  11. "A Quick Guide To Glasses Care"، visionsource، Retrieved 16-10-2019. Edited.
  12. "How to Keep Your Eyes Healthy", webmd, Retrieved 30-11-2019. Edited.