كيفية استخدام جل الاستحمام

كيفية استخدام جل الاستحمام


كيف تختارين جلّ الاستحمام الخاص بكِ؟

توجد أنواع مختلفة من جل الاستحمام، ولكلٍ منها صفات ورائحة وفوائد وعيوب مختلفة، وقد يكون بعضها أفضل لأنواع معينة من البشرة أكثر من غيرها، وسنوضح لكِ فيما يلي كيفية اختيار جل الاستحمام المناسب لكِ[١]:

  • الرائحة المناسبة: الحمام مكانٌ رائعٌ للاسترخاء، واستخدام جل الاستحمام المعطر هو الخطوة الأولى لتحقيق ذلك، فالرائحة هي المسؤولة عن جعل التجربة ممتعة أو عكس ذلك، فإن كنتِ تحبين الروائح المنعشة ابحثي عن جل الاستحمام برائحة الليمون والبرتقال أو غيرها من الروائح الحمضية أو جل برائحة الخيار أو النعناع، وللاسترخاء جرّبي شيئًا مع البابونج أو اللافندر أو الورد، وإن كنتِ تفضلين الروائح الحلوة التي تشبه الحلوى، جربي زبدة الكاكاو والفانيليا، كما توجد العديد من أنواع جل الاستحمام المعطر بالفواكه مثل الفراولة وفاكهة الباشن، والتي تكون رائحتها حلوة جدًّا وشبيهة بالحلوى.
  • نوع بشرتكِ: فأنواع البشرة المختلفة لها احتياجات مختلفة، لذا قد ترغبين بشراء جل الاستحمام الذي يناسب تلك الاحتياجات، وقد تفكرين أيضًا بشراء غسولٍ للجسم بدلًا من ذلك، والذي يكون قوامه أخف من قوام جل الاستحمام، ويستخدم كل من جل الاستحمام وغسول الجسم بالطريقة نفسها، لكن إن كانت بشرتكِ جافة عليكِ استخدام غسول الجسم المرطب، فابحثي عن شيء يحتوي على مرطباتٍ إضافيةٍ وحاولي تجنُّب الرائحة المعطرة، وإن كانت بشرتكِ طبيعية، فيمكنكِ استخدام أي نوع من جل الاستحمام، ومع ذلك ضعي في اعتباركِ أنَّ جل الاستحمام المخصص للبشرة الجافة سيكون مرطبًا أكثر، في حين أنَّ المخصص للبشرة الدهنية سيكون جافًّا إلى حد ما، كما يمكنكِ أيضًا استخدام غسول للجسم، وإن كان بشرتكِ دهنية، ضعي في اعتباركِ البحث عن الأنواع التي لها خصائص واضحة والتي صُممت خصيصًا لنوع بشرتكِ.
  • حساسية الجلد: قد يظهر الطفح الجلدي بعد استخدام صابون معين، ولكن هذا لا يعني أنّه لا يمكنكِ استخدام جل الاستحمام على الإطلاق، فالعطور وبعض المواد الكيميائية هي التي قد تساهم في تفاعلات الحساسية لديكِ، لذا عند اختيار جل الاستحمام اختاري نوعًا خاليًا من العطور أو مصنوعًا من مواد طبيعية وعضوية.
  • جل الاستحمام المقشر: تتضمن بعض أنواع جل الاستحمام مواد تقشير تساعد على إزالة خلايا الجلد الميتة، مما يجعل بشرتكِ ناعمة ونضرة، وقد يحتوي جل الاستحمام المقشر على أنواع مختلفة من المواد الكاشطة العضوية، مثل قشور الجوز المطحونة، وبذور الفاكهة، واللوز المطحون، ودقيق الشوفان، وملح البحر، والسكر، والتي قد تفيد بشرتكِ بعدة طرق، ولكن قد تشمل بعض الأنواع أيضًا مواد كاشطة غير عضوية مثل الميكروبات، التي أظهرت الدراسات أنها تُصنَع عادةً من البلاستيك، ويمكن أن تكون ضارةً جدًّا بالبيئة إذ لا يمكن تصفيتها بواسطة أنظمة معالجة المياه، لذا يجب عليكِ تجنّب شرائها واستخدامها.
  • جل الاستحمام متعدد الاستخدامات: في بعض الأحيان، يُصنَع جل الاستحمام لاستخدامات متعددة، مثل تنظيف جسمكِ وغسل شعركِ معًا، فإن كنتِ تبحثين عن توفير بعض المال ابحثي عن جل الاستحمام 2 في 1 أو 3 في 1، فعادةً ما تحتوي هذه الأنواع على قائمة بما يمكن استخدامها، مثل الصابون والشامبو وفقاعات الاستحمام، ولكن لا يُنصَح باستخدام جل الاستحمام لغسل الشعر ما لم يكتب على العبوة أنه يمكن استخدامه للشعر، إذ يمكن للمكونات المستخدمة في معظم أنواع جل الاستحمام أن تسبب جفاف الشعر، كما من الممكن استخدام جل الاستحمام كحمامٍ فقاعيٍّ على الرغم من أنكِ قد لا تحصلين على الكمية نفسها من الرغوة، ولكن لزيادة الرغوة يمكنكِ خلط جل الاستحمام مع بياض البيض أو بعض الجلسرين قبل إضافته إلى الحوض، وسكب الجل تحت الماء الجاري ثم تحريك الماء بيدكِ.
  • صنع جل الاستحمام الخاص بكِ: من خلال صنع جل الاستحمام الخاص بكِ، يمكنكِ تحديد المكونات المناسبة لكِ مثل الزبدة والزيوت الأساسية والعطور لتناسب احتياجاتكِ ونوع بشرتكِ.


كيف تستخدمين جلّ الاستحمام؟

كثيرٌ من الناس يفضِّلون الصابون عندما يتعلَّق الأمر بمنتجات الاستحمام ولكن لا يمكن إنكار مزايا جلّ الاستحمام التي تتفوّق على الصابون التقليديّ، إذ يُقدِّم جل الاستحمام تركيبات أفضل ومجموعة متنوعة من المنتجات الطبيعية التي تحتوي على الزيوت العطرية والفيتامينات القوية، كما ابتكرت العديد من العلامات التجارية أنواعًا مختلفةً من جلّ الاستحمام العطري الذي يحتوي على مركبات خاصة من الزهور والفاكهة لا يمكن تعبئتها في الصابون العادي، بالإضافة إلى أنَّ تعبئة الجل في علبٍ خاصةٍ ومحكمة الإغلاق تضمن عدم تلوّثه مما يوفّر لكِ منتجًا نظيفًا ونقيًّا لبشرتكِ، وفيما يلي الطريقة المثالية لاستحدامه[٢][١]:

  • اضبطي درجة الحرارة مع الأخد بعين الاعتبار أنَّ الماء الساخن ضار بالشعر والبشرة، لذا اجعلي الماء فاترًا قدر المستطاع.
  • اسكبي القليل من الجل أو حوالي نصف ملعقة صغيرة على إسفنجة أو قطعة قماش، ودلِّكي الإسفنجة أو قطعة القماش حتى يبدأ الصابون بإظهار الرغوة، وضعي في اعتباركِ أنَّ بعض أنواع جل الاستحمام الطبيعية والعضوية لا تُظهِر رغوة مثل المواد غير العضوية.
  • افركي نفسكِ برفقٍ في كل مكان، وتجنّبي الفرك القاسي خاصةً إن كنت تستخدمين أي شيء كاشط مثل جل الاستحمام مع المقشرات، فقد يتسبّب ذلك بتهيج بشرتكِ.
  • بمجرد الانتهاء من فرك جسدكِ بالكامل اغسلي نفسكِ واشطفي الجل تمامًا، ببساطة استمري في الحمام حتى يُشطَف الصابون، وقد تضطرين إلى رفع ذراعكِ أو ساقكِ وفرك الجلد بالماء للتأكد من إزالة كل الصابون.
  • جفّفي نفسكِ بمنشفة جافة دون فرك المنشفة على جلدكِ، واتركي بشرتكِ رطبة قليلًا، حتى تتمكن من امتصاص الرطوبة المتبقية.
  • استخدمي المرطب بمجرد الانتهاء من تجفيف نفسكِ، سيساعد ذلك في الحفاظ على بشرتكِ ناعمة ورطبة وصحية.


من حياتكِ لكِ

فيما يلي نصائح لكِ عند الاستحمام لمعرفة كيف يمكنكِ الاستفادة من الدقائق التي تقضينها في الاستحمام للحصول على بشرة أكثر نعومة وشعر أكثر صحة[٣]:

  • قلِّلي درجة حرارة الماء، فقد يبدو بخار الاستحمام مذهلًا، لكن الماء الساخن يزيل الزيوت الطبيعية ويجفف الرطوبة من بشرتكِ وشعركِ، لذا إن كنتِ حقًّا بحاجة إلى إصلاح الشعر والبشرة، اقضي دقيقتين كحدٍ أقصى في الماء الساخن، ثم حوليه إلى فاتر.
  • قللي مدة الاستحمام، إذ توصي طبيبة الأمراض الجلدية ماري جين أن يستمر استحمامكِ لمدة 5 إلى 10 دقائق، كما أنَّ الاستحمام أكثر من مرة يوميًّا يمكن أن يجفف بشرتكِ بنسبة خطيرة، فعلى الرغم من أنه يبدو أن المزيد من الماء يعني المزيد من الرطوبة، إلا أن العكس هو الصحيح.
  • بمجرد الوصول إلى درجة الحرارة المناسبة أزيلي الشامبو عن شعركِ، وقد لا تحتاجين إلى تكرار استخدامه إلا إن كانت لديكِ فروة رأس زيتية فائقة، ثم ضعي بلسم الشعر على أطراف شعركِ واتركيه حتى نهاية الاستحمام، إذ إنَّ البيئة الدافئة والرطبة تفتح المسامات مما يجعل البسلم أكثر فاعلية، ثم استخدمي مشطًا لفك تشابك الشعر.
  • إن كنتِ تعانين من بشرةٍ حساسةٍ فتأكدي من غسل وجهكِ مرةً أخرى بمجرد شطف البلسم، إذ يقول طبيب الأمراض الجلدية جيه سكوت كاستيلر، إنَّ زيوت البلسم يمكن أن تسبّب حب الشباب للبشرة الحساسة.
  • نظّفي ليفة الاستحمام بعد كل استخدام وبدليها بأخرى بعد فترة الذروة التي تكون عادةً شهرين فقط، والسبب في ذلك أنها أرض خصبة لتكاثر البكتيريا، كما أنَّ استخدام منشفة يعدّ خيارًا أفضل إذ يسهل تذكُّر تنظيفها بعد استخدامها مباشرةً.


المراجع

  1. ^ أ ب "How to Use Shower Gel", wikihow,2020-4-24، Retrieved 2020-6-25. Edited.
  2. Mauricio Matusiak (2013-9-6), "shower gel advantages"، luckyvitamin, Retrieved 2020-6-25. Edited.
  3. Rachel Nussbaum (2015-12-15), "We’ve Been Showering All Wrong, According to Experts"، greatist, Retrieved 2020-6-25. Edited.
379 مشاهدة