فوائد مقشر الوجه

فوائد مقشر الوجه

فوائد تقشير الوجه

التقشير هو إزالة ميكانيكية أو كيميائية لخلايا الجلد الميتة الموجودة على سطح الجلد، إذ تكشف عملية التقشير خلايا الجلد الجديدة وتُحسِّن بشرة الوجه، ويمكن أن يؤدي الانتظام بالتقشير في روتين العناية بالبشرة إلى زيادة قدرة المنتجات المخصَّصة للعناية بالبشرة على اختراق الجلد بدرجة أكبر، ومن الجدير بالذكر أن خلايا الجلد تموت كل شهر تقريبًا، وتتقشر الطبقة الخارجية من البشرة لتكشف عن بشرة جديدة تحتها، لكن بعض خلايا الجلد الميتة تبقى عالقة على سطح الجلد ولا تسقط وحدها، وهذا ما يجعل البشرة تبدو خشنة أحيانًا وجافة وتبدو المسامات مفتوحة ومنتفخة.


إنّ عملية التقشير للوجه بجميع أنواعها يمكن أن تُحسِّن لون البشرة وتزيد نضارتها، ومع تقدم السن تتباطأ عملية تجديد الخلايا، ليصبح الجسم أبطأ في التخلص من خلايا الجلد الميتة وتوليد خلايا جديدة، وهنا تبرز أهمية المداومة على التقشير المنتظم لما له من فوائد للبشرة، والتي تتضمن الحد من خلايا الجلد مفرطة التصبغ والتي تسبب بقع العمر أو بقع الشمس، والتخلص من الزيوت الزائدة التي تسد المسام، والتقليل من ندبات حب الشباب، بالإضافة إلى تحسين الخطوط الدقيقة والتجاعيد.[١]


طريقة تقشير الوجه

دوام تقشير البشرة يمكن أن يزيد من إنتاج الكولاجين الذي يعد أساسيًّا للحصول على بشرة حيوية نضرة، والذي يعزز مرونة الجلد، مما يقلل من ظهور الخطوط الدقيقة والترهلات والتجاعيد، وتوجد عدة طرق للتقشير منها[٢]:

  • التقشير الميكانيكي: وهي طريقة تقشير تتطلب التدليك اليدوي للبشرة، وأكبر ميزة للتقشير الميكانيكي هي السهولة، إذ يمكن تطبيقها في المنزل بوسائل بسيطة متعددة، كما تقدم نتائج فورية، لكن إذا أُجري التقشير الميكانيكي بطريقة غير صحيحة فقد يتسبب ذلك في بعض الأحيان بتهيج الجلد، كما قد يؤدي إلى فقدان المياه من الجلد، لذا يتطلب ترطيبًا فوريًّا للبشرة بعده بزيت أو مرطب لتقليل تهيج البشرة وحفظ رطوبتها، ويمكن استعمال العديد من الأدوات بهدف التقشير الميكانيكي منها المقشرات الجاهزة، أو قفازات التقشير، أو فرش التقشير، أو حجر الخفاف، أو الأدوات الإبرية مثل ديرمارولر.
  • التقشير الكيميائي: تستخدم هذه الطريقة مواد كيميائية متنوعة، بهدف تجديد البشرة، وتحسين مظهرها وحيوتها بدرجة كبيرة، وكما هو الحال مع التقشير الميكانيكي يمكن أن يؤدي التقشير الكيميائي إلى تهيج الجلد إذا طُبّق بطريقة غير صحيحة، لذا يفضل استشارة طبيب الأمراض الجلدية عن أنواع المقشرات الكيميائية وكيفية استعمالها، وتوجد الكثير من أنواع المقشرات الكيميائية منها أحماض هيدروكسي ألفا وهي مجموعة من الأحماض الذائبة في الماء المستخلصة عادة من الفواكه السكرية وتشمل حمض الجليكوليك الذي يأتي من قصب السكر، وحمض اللاكتيك الذي يوجد في الحليب والخضروات المخللة، وحمض الستريك الموجود في ثمار الحمضيات، بالإضافة لحمض الترتريك المستخلص من العنب، وحمض الماليك الموجود في التفاح، وتساعد هذه الأحماض في تقشير سطح البشرة حتى تتولد خلايا الجلد الجديدة بلون موحد، وقد تخفف أحماض الفواكه من فرط التصبغ مثل البقع الناتجة عن التقدُّم في العمر، والكلف، والندبات، بالإضافة إلى دورها في تضييق المسامات المفتوحة، وتقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد السطحية، وتوحيد لون البشرة، وتوجد الكثير من المواد الكيميائية المستعملة في التقشير الكيميائي عدا عن أحماض الفاكهة منها أحماض بيتا هيدروكسي، والرتينويدات وغيرها.


نصائح متعلقة بالتقشير

عند التفكير بالتقشير فمن المهم إجراؤه بطريقة صحيحة وآمنة حتى لا يضر بالبشرة، إذ إنّ تطبيقه الخاطئ قد يؤدي إلى زيادة الاحمرار في البشرة، أو لظهور حب الشباب، وتجدر الإشارة إلى أنّ كل نوع من أنواع البشرة تناسبه طريقة تقشير مختلفة، فمن المهم مراعاة نوع البشرة قبل اختيار طريقة التقشير، فالبشرة الحساسة تتميز بسرعة تحسسها من المنتجات أو المستحضرات التي توضع عليها وتلتهب بسرعة، أما البشرة الطبيعية فتكون متوسطة وحيوية دون زيوت أو جفاف، والبشرة الجافة تكون سهلة التقشر وفيها حكة وخشونة، أما البشرة الدهنية تكون لامعة وتفرز الكثير من الزيوت، ويوجد نوع من البشرة يجمع بين الجافة والدهنية وهي البشرة المختلطة التي تحتوي على مناطق من البشرة الجافة ومناطق من البشرة الدهنية، وبعد تحديد نوع البشرة لتقشير البشرة بأمان في المنزل يفضل اتباع هذه النصائح[٣]:

  • إعادة النظر في الأدوية المستخدمة، فقد تسبب بعض الأدوية حساسية أو تقشرًا في البشرة، مثل كريمات الريتينويد، أو المنتجات التي تحتوي على الريتينول، أو البنزويل بيروكسايد، فقد يؤدي التقشير أثناء استخدام هذه المنتجات إلى تفاقم جفاف البشرة، أو حتى حدوث حب الشباب بسبب رد الفعل العكسي من البشرة.
  • تحديد طريقة التقشير التي تناسب نوع البشرة، فأصحاب البشرة الجافة أو الحساسة أو المعرضة لحب الشباب يفضل أن يستخدموا أنواعًا لطيفة من المقشرات، لأن التقشير الميكانيكي الذي يعتمد على حك الجلد قد يكون مهيجًا جدًّا لهذا النوع من الجلد، وقد يحتاج الأشخاص أصحاب البشرة الدهنية السميكة إلى استخدام مقشرات أقوى، لكن عليهم تجنب التقشير الكيميائي أو الميكانيكي القوي إذا كان لون جلدهم غامقًا، أو إذا وجدت على بشرتهم بقع داكنة ناتجة عن حروق أو لدغات حشرات أو حب الشباب، وكلما كان لون البشرة داكنًا أو أسمر كان سهل التأثر بالتقشير بظهور بقع في البشرة، فقد يؤدي التقشير العنيف لهذا النوع من البشرة إلى ظهور بقع داكنة على الجلد.
  • التعامل مع البشرة بلطف، وسواء كان التقشير يدويًّا ميكانيكيًّا أو كيميائيًّا باستخدام الأحماض الكيميائية فيجب تطبيق مستحضر التقشير برفق باستخدام حركات دائرية لطيفة لمدة 30 ثانية، ثم يشطف الوجه بالماء الفاتر وليس الساخن، ويجب تجنب التقشير عند وجود جروح مفتوحة أو حروق في الجلد.
  • ترطيب الجلد مباشرة بعد التقشير، إذ يجب تطبيق مرطب مناسب لنوع البشرة بكمية قليلة بعد التقشير لأن التقشير قد يؤدي لجفاف البشرة ووضع مرطب يحافظ على صحة البشرة ورطوبتها.
  • عمل جدول أو روتين للتقشير، ويعتمد جدول التقشير على نوع البشرة وعلى طريقة التقشير، وكلما كان التقشير أكثر قسوة أو شدة على البشرة قلت الحاجة لتكرار دلكه، كما يجب الحرص على عدم الإفراط في تقشير البشرة، لأن ذلك قد يؤدي إلى احمرار البشرة وتهيجها.
  • استشارة طبيب الأمراض الجلدية لتصنيف نوع البشرة بدقة أكبر، كما يمكن لطبيب الأمراض الجلدية تقييم المساعدة في تقرير ما إذا كان التقشير مفيدًا لهذه البشرة أم لا.


المراجع

  1. Maya Khamala (2019-9-21), "How to Exfoliate Your Face Properly at Home: When to Do It, How Often and More"، dermcollective, Retrieved 2019-12-4. Edited.
  2. Adrienne Santos-Longhurst (2018-9-26), "What Does It Mean to Exfoliate? Why You Should and How to Start"، healthline, Retrieved 2019-12-5. Edited.
  3. aad staff (N.D), "HOW TO SAFELY EXFOLIATE AT HOME"، aad, Retrieved 2019-12-4. Edited.