كيفية كتابة مقدمة

المقدمة

عند كتابة أي مقال صحفي أو بحث علمي أو حتى موضوع تعبير فإن الكاتب بحاجة إلى أن يوضح بإيجاز الفكرة العامة للموضوع الذي يريد الكتابة عنه حتى لا يترك القارئ في حيرة من أمره، وحتى يحدد القارئ إذا ما كان هذا الموضوع من ضمن الأمور التي تهمه ويهمه أن يعرف عنها، أو أنها خارج نطاق اهتماماته، ولأن القارئ يحتاج إلى أخذ نبذة عامة عن الموضوع وجدت المقدمة، ففي بداية كل بحث أو مقال أو موضوع أي كان نوعه توجد فقرة استهلالية تسمى المقدمة تقدم للقارئ نبذه عن الموضوع، ويحاول من خلالها الكاتب جذب انتباه القارئ، فالمقدمة الجيدة تشد القارئ لإتمام القراءة، والمقدمة الرديئة تنفره منها[١][٢]


كيفية كتابة المقدمة

نظرًا للأهمية الكبيرة للمقدمة، فإن أي شخص مقبل على مجال الكتابة يجب أن يتعلم الطريقة الصحيحة التي من خلالها يمكنه أن يكتب مقدمةً جيدةً تثري كتابته، وأهم الخطوات التي يجب اتباعها ما يلي [١] :

  • استخدام كلمات وعبارات جاذبة للقارئ، والبحث عن معلومات من شأنها أن تثير انتباهه، فمهما كان المقال مهم وجميل بالنسبة للكاتب قد لا يكون كذلك بالنسبة للقارئ، ولهذا يجب العمل على جذب القارئ بشتى الوسائل مثل استخدام الكلمات الاستفسارية المثيرة للفضول، أو البدء بإحصائيات جديدة وغريبة أو معلومات مهمة جدًا أو معاكسة لبعض الفرضيات، كأن يقول الكاتب عكس ما هو معروف، أو ربما يظن البعض، أو ما اود مفاجأتكم به هنا، وغيرها من العبارات.
  • الإكثار من العبارات الجاذبة والمترابطة في نفس الوقت، فمهما كانت العبارة الأولى جاذبةً فإن القارئ إن لم يجد ما يجدد حماسه كعبارات جديدة مرتبطة بما قرأ في البداية فإن هذا سيفقده الحماس للمتابعة، لذلك يجب إدراج المعلومة تلو الأخرى والجملة بعد سابقتها من مع الحرص على عدم تشتيت القارئ.
  • توضيح الغرض الأساسي من المقال والنتيجة التي يريد الكاتب من القارئ أن يصل إليها، فالبعض في مقالتهم يترك الموضوع الأساسي مبهمًا بالنسبة للقارئ وهذا ضُعف في الكتابة، ففي المقدمة يجب أن يتوضح الهدف الذي يطمح الكاتب أو الباحث إلى الوصول إليه.
  • تلخيص فكرة المقال العامة إن أمكن ذلك، ففي حال كانت الفكرة واضحةً وغير متشعبة يمكن تلخيصها في المقدمة ليبدو المقال أكثر وضوحًا ومن ثم التوسع في الشرح بعد ذلك حسب ما يتطلبه المقال.
  • تبني النبرة الواضحة في تناول الموضوع، فمن غير المناسب أن تتذبذب المقدمة ما بين الأسلوب الساخط والفكاهي لتنتقل إلى اليائس ومنه إلى المتفائل، فهذا سيشعر القارئ بالملل والشتات في الأفكار[٣].


الرأي الشخصي

على الكاتب أن يبتعد كل البعد في مقدمته عن طرح الرأي الشخصي في موضوع المقال كي لا يكون هذا بمثابة تأثير منه على القارئ، فالمقدمة يجب أن تكون بمثابة تقديم وتوضيح لما سيعرض من أفكار وليس من دورها أبدًا أن توجه فكر القارئ باتجاه معين سواءً بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، مع أن معظم المقالات والأبحاث ينتهج كتَّابها هذا المنهج فيحاولون توجيه فكر القارئ إلى تبني آرآئهم ومعتقداتهم فيما يتعلق بالموضوع المطروح .


المراجع

  1. ^ أ ب "كيفية كتابة مقدمة مقال "، ويكي هاو ، اطّلع عليه بتاريخ 07-08-2019. بتصرّف.
  2. "كيف تكتب مقدمة "، الرياض ، اطّلع عليه بتاريخ 07-08-2019. بتصرّف.
  3. "تعلم كتابة مقال "، المقال ، اطّلع عليه بتاريخ 07-08-2019. بتصرّف.
374 مشاهدة