كيف أعلم طفلي الحمام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٦ ، ٧ يناير ٢٠١٩
كيف أعلم طفلي الحمام

تعليم الطفل على الحمام

تواجه الأمهات العديد من الصعاب التربوية ومشاكل بالتعامل مع الأبناء منذ ولادتهم وحتى بلوغهم، ومما لا شك فيه أن أكبر التحديات التي تمر بها الأم هي مرحلة تخلص الطفل من الحفاظة وتعليمه على الحمام، ويختلف الأطفال في تجاوبهم لهذا الأمر فمنهم من يتفاعل بطريقة إيجابية وبسرعة عالية، ومنهم من يتفاعل بطريقة سلبية للغاية ولا يستجيب للأمر مهما فعلت الأم، ويجب عليها في جميع الأحوال التحلي بالصبر واتباع طرق مُناسبة لطبيعة طفلها، وسنعرض في هذا المقال الطرق والنصائح التي تساعد الأم على تعليم طفلها على استعمال الحمام والتخلص من الحفاظة.


طريقة تعليم الطفل على الحمام

  • شراء كافة المواد اللازمة لعملية تنظيف الطفل كالسراويل الجديدة خصوصًا السراويل التدريبية المحتوية على طبقة قابلة للامتصاص، والقصرية أو مقعد الحمام ومسند الأقدام، ويُمكن كذلك شراء قصص توضح عملية التخلص من الحفاظة والذهاب إلى الحمام بصورة جميلة وممتعة للطفل، كما توجد أيضًا فيديوهات مُخصصة لهذا الغرض يُمكن الاستعانة بها.
  • تشجيع الطفل على الجلوس على القصرية بشكل مبدئي مرة واحدة يوميًا في أي وقت ترى الأم بأنه مناسب لطفلها.
  • جلوس الطفل على القصرية بعد كل مرة يُبلل بها حفاظه أو يتبرز، ليتمكن من ترسيخ فكرة أن هذا المكان هو المكان الذي يجب عليه التبول أو التبرز به، ولا يجوز إجباره بالجلوس عليها بل تشجيعه وترغيبه.
  • شرح عملية التبول والتبرز في الحمام إن أبدى الطفل اهتمامًا بالأمر من خلال توضيح ما يقوم به الكبار من خلع الملابس والجلوس بالوضعية الصحيحة.
  • شرح طريقة التمييز بأنه يحتاج إلى الذهاب إلى الحمام، وجعله يرى كيفيه نزول البول والبراز وتنظيفه وغسل يديه، ومن المفضل التحدث معه عند كل خطوة وشرحها له بطريقة تلفت انتباهه.
  • تشجيعه على الجلوس على القصرية كلما احتاج إلى ذلك من خلال جعل الأمر مسليًا عن طريق قراءة القصص أو التحدث معه بحب واهتمام أو جعله يلعب بلعبته المفضلة وهو جالس على القصرية.
  • عند نجاح الطفل يُفضل الثناء عليه وجعله يشعر بأهمية الأمر وأهمية إنجازه.
  • الابتعاد التام عن الغضب والتعامل مع الأمور بهدوء حتى وإن فشل الطفل بعض المرات فهذه الأمور طبيعية جدًا خلال فترة التعلم.
  • بعدما يتمكن الطفل من التبول أو التبرز في القصرية وتقبله لها نفسيًا وجسديًا يجب إزالة الحفاظة نهائيًا وعدم إرجاعها له مهما حصل، مع الحرص على تذكيره بالأمر كل ساعتين مبدئيًا ثم زيادة الفترة تدريجيًا.


علامات استعداد الطفل لاستعمال الحمام

استعداد الطفل للتخلص من الحفاظة والذهاب إلى الحمام هو من أكثر الأمور التي يجب مراعاتها قبل البدء بهذه المرحلة فهذا عامل يُحدد مقدار تجاوب الطفل ونجاح الأمر، ومن العلامات التي تظهر على الطفل التي تدل على استعداده لدخول الحمام، هي:

  • يستطيع التحكم بعملية التبول والتبرز والمباعدة بين كل مرة وأخرى لمدة لا تقل عن ساعتين خلال النهار.
  • يُعبر عن حاجته للتبرز إما بالكلام وإما بالإشارة وإصدار الأصوات.
  • يستطيع التعبير عن احتياجه لقضاء حاجته بالكلام.
  • يتمكن من التحرك بسهولة صعودًا ونزولًا على الكرسي.
  • يتمكن من خلع ملابسه وحده خصوصًا البنطال.
  • يتحرك بطريقة تدل على رغبته بالتبول أو التبرز كحركة القرفصاء.
  • يرغب هو نفسه بإزالة الحفاظة نظرًا لانزعاجه منها.