كيف تتبعين رجيم الماء فقط لإنقاص وزنكِ؟ وهل له أضرار محتملة؟

كيف تتبعين رجيم الماء فقط لإنقاص وزنكِ؟ وهل له أضرار محتملة؟


ما هو رجيم الماء؟

بين الحين والآخر، يظهر نوعٌ جديدٌ من الرجيم لخسارة الوزن، بعضها آمنٌ ومستندٌ على أدلة علمية، والبعض الآخر على العكس، ولربما سمعتِ عن رجيم الماء، ولتتعرفي أكثر عليه؛ تابعي قراءة هذا المقال.

يتمثّل رجيم الماء بالصيام عن تناول جميع أصناف الأكل والشرب ما عدا الماء، أي أنه لا يمكنكِ شرب القهوة أو الشاي أو المشروبات الرياضية الخالية من السعرات الحرارية أو أي مشروب أو طعام آخر، وعادةً ما تستمر مدة الصيام هذه من 24 إلى 72 ساعة، لكنها قد تستمر أحيانًا تحت إشراف طبي حتى 40 يومًا، لكن يُفضل ألا تجرّبي هذا الرجيم بالأساس دون تصريح وإشراف طبي ضمانًا لسلامتكِ[١].


إليكِ طريقة اتباع رجيم الماء

لا توجد إرشادات وتوجيهات متفق علميًا عليها حول كيفية اتباعكِ لرجيم الماء، كما يجب عليكِ تجنب هذا الرجيم تمامًا دون إشراف طبي كما ذكرنا سابقًا، خاصةً إذا كنتِ مصابةً بأحد أنواع الأمراض المزمنة، مثل السكري، أو مرض النقرس، أو إحدى اضطرابات الأكل، أو إذ كنتِ حاملًا أو مسنةً.

وإذا لم تكوني قد جربتِ هذا الرجيم من قبل؛ فالأفضل لكِ أن تأخذي 3 إلى 4 أيام في الاستعداد له قبل البدء به، وذلك من خلال صيامكِ لجزءٍ من اليوم مثلًا، أو تقليلكِ لكميات الطعام التي تتناولينها في كل وجبة تدريجيًا، وفيما يلي نوضّح لكِ مراحل رجيم الماء[٢]:

رجيم الماء (لمدة 24-72 ساعة)

في هذه المرحلة المستمرة لمدة 24-72 ساعة، لا يمكنكِ تناول أي طعام أو شراب غير الماء، ولا ينبغي لكِ الصيام لمدة أطول من ذلك دون استشارة الطبيب، وغالبًا ما يشرب الناس 2-3 لتر من الماء يوميًا، وفي هذه المرحلة، تجنبي القيادة أو تشغيل أي آلات ثقيلة لتجنب الحوادث؛ نظرًا لاحتمالية إصابتكِ بالضعف أو الدوار.

ما بعد الرجيم (لمدة 1-3 أيام)

حتى بعد رجيم الماء، عليكِ تجنب تناول وجبات كبيرة أو دسمة؛ وذلك لتفادي معاناتكِ من أعراض غير مريحة، أي أنه يمكنكِ البدء بشرب العصير أو تناول وجبات صغيرة، ثم البدء تدريجيًا بتناول وجبات أكبر على مدار اليوم.

وفي هذه المرحلة من المهم أن تنتبهي لنفسكِ جيدًا، لأنك قد تكونين فيها عرضةً للإصابة بمتلازمة إعادة التغذية (Refeeding syndrome)، وتُمثّل هذه المتلازمة حالةً خطيرةً تستمرّ غالبًا ليومٍ واحدٍ فقط في معظم الأحيان، تتغيّر فيها مستويات الكهارل والسوائل في جسمكِ، ولكن في حالة اتباعكِ لرجيم الماء، فقد تستمرّ هذه الحالة لما يصل إلى 3 أيام تقريبًا، وهذا يعني أنكِ ستأخذين وقتًا أطول حتى تتمكّني من تناول وجبات أكبر دون شعوركِ بعدم الراحة.


هل توجد أضرار محتملة لرجيم الماء؟

رغم الفوائد المحتملة لرجيم الماء، قد يترتب عليه بعض الأضرار الخطيرة، بما في ذلك[٢]:

قد تصابين بالجفاف

رغم اعتماد هذا الرجيم على شرب الماء، إلا أنه قد يسبب لكِ الجفاف؛ وبالطبع قد تشعرين بأن هذا الأمر غريبٌ نوعًا ما، ولكنّ تفسيره بسيط، فأنتّ تحصلين على ما يُقارب 20%-30% من استهلاككِ اليومي للماء من الأطعمة التي تتناولينها، وعندما تتّبعين هذا الرجيم وتشربين نفس كمية الماء اليومية لكِ دون أن تزيديها، لن توفّري حاجة جسمكِ من السوائل، لأنّها نقصت نتيجةً لتوقفكِ عن تناول الطعام، وحينها قد تعانين من الجفاف الذي قد يؤدي لإصابتكِ بأعراض منها ما يأتي:

  • الصداع.
  • انخفاض قدرتكِ على العمل.
  • الغثيان.
  • الإمساك.
  • الدوخة.
  • انخفاض ضغط الدم.

قد لا تفقدين الوزن من الدهون

عند اتباعكِ لهذا الرجيم قد تفقدين ما يُقارب 0.9 كيلوغرام يوميًا، فهو يُقيد عدد سعراتكِ الحرارية، لكنّ المشكلة تكمن في أن هذا الوزن المفقود معظمه من كتلة العضلات، والماء، والكربوهيدرات في جسمكِ، وليس الدهون.

قد تعانين من انخفاض ضغط الدم الانتصابي

ويشير هذا النوع من انخفاض ضغط الدم إلى انخفاض الضغط الذي يحدث عند الوقوف فجأةً، ويصاحبه شعور بالدوار والإغماء أحيانًا، وإذا كنتِ تعانين من انخفاض ضغط الدم الانتصابي أثناء مرحلة الصيام في رجيم الماء؛ فيتوجب عليكِ تجنب القيادة أو تشغيل الآلات الثقيلة، كما يعني ذلك أن هذا الرجيم لا يناسبكِ.


ما هي فوائد اتباعكِ لرجيم الماء؟

قد يكون لرجيم الماء بعض الفوائد الصحية المحتملة، بما في ذلك[٢]:

قد يحسن حساسية اللبتين والإنسولين

اللبتين والإنسولين هما هرمونان يؤثران في عملية التمثيل الغذائي في جسمكِ، إذ يساعد اللبتين في تعزيز شعوركِ بالشبع، بينما يكون الإنسولين مهمًا للتحكّم بسكر الدم وتخزين العناصر الغذائية في جسمكِ، وبالتالي فإنّ تحسين حساسية هرمون اللبتين في جسمكِ تعني تقليل مدى شعوركِ بالجوع، وبالتالي تقليل خطر إصابتكِ بالسمنة، وتحسين حساسية الإنسولين تعني قدرة جسمكِ على تقليل سكر الدم بكفاءة أعلى.

قد يزيد من عملية الالتهام الذاتي

الالتهام الذاتي (Autophagy) هي عملية تُكسر فيها الأجزاء القديمة من خلايا جسمكِ ويُعاد تدويرها، وقد تساعد هذه العملية في الحماية من بعض الأمراض، مثل السرطان، وذلك من خلال منع تراكم الأجزاء التالفة من خلاياكِ، والذي يُعدّ عامل خطر للعديد من أنواع السرطان، ومع ذلك، فإن الدراسات البشرية حول العلاقة بين رجيم الماء والوقاية من الأمراض والالتهام الذاتي ما زالت قليلةً، وتتطلب المزيد من الدراسات قبل التوصية بهذا الرجيم لهذا الغرض.

قد يقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة

أظهرت العديد من الدراسات منها دراسة نُشرت عام 2012 أجريت على 30 شخصًا بصحة جيدة أن اتباعهم لرجيم الماء ليوم كامل قلل من مستوى الدهون الثلاثية والكوليسترول في دمهم، وكلاهما يرفعان من خطر الإصابة بأمراض القلب[٣]، ولكنّ الأمر ما زال بحاجةٍ للمزيد من الدراسات على البشر للتأكد منه.


نصائح لكِ عند اتباع رجيم الماء

فيما يلي مجموعةٌ من النصائح المهمة عند اتباع رجيم الماء[٤]:

  1. إذا لم تجربي هذا الرجيم من قبل؛ فابدئي بصيام يوم واحد لتجربته والتأكد من عدم وجود آثار ضارة.
  2. تناولي أطعمة غنية بالطاقة قبل بدء الرجيم.
  3. حاولي اختيار يوم الصيام في وقت يسمح بالراحة، وقد يكون ذلك في يوم إجازة.
  4. تجنبي الرجيم في حالة المرض أو التعب الشديد.
  5. تجنبي التمارين الرياضية الشاقة.
  6. حاولي تطبيق الرجيم تدريجيًا، ربما عن طريق تقليل حجم الوجبات.
  7. أثناء أيام الصيام، من الضروري شرب كمية كافية من الماء موزعة على مدار اليوم، وتجنبي الإفراط في ذلك لتجنب أي أضرار.


المراجع

  1. Malia Frey (26/3/2021), "Detox Diet vs. Other Diets: Which Is Best?", verywellfit, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Ryan Raman (17/12/2019), "Water Fasting: Benefits and Dangers", healthline, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  3. B D Horne, J B Muhlestein, D L Lappe, and others. (7/12/2012), "Randomized cross-over trial of short-term water-only fasting: metabolic and cardiovascular consequences", Nutrition, Metabolism & Cardiovascular Diseases, Issue 11, Folder 23, Page 1050-7. Edited.
  4. Claire Sissons (20/3/2018), "All you need to know about water fasting", medicalnewstoday, Retrieved 12/6/2021. Edited.