لقب مدينة بغداد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٧ ، ١٩ مارس ٢٠١٩
لقب مدينة بغداد

مدينة بغداد

وهي مدينة عربية عاصمة الدولة العراقية وأكبر مدنها، إذ تبلغ المساحة الكلية لها حوالي 204200000 متر مربع، بينما يبلغ العدد الكلي للسكان فيها وفق إحصائيات عام 2016 ما يقارب 8.5 مليون نسمة وبهذا فهي تحتل المدينة الثانية عربيًا بعد مدينة القاهرة من حيث عدد السكان والخامسة والثلاثين عالميًا.

بناها الخليفة العباسي المنصور في القرن الثامن وأصبحت عاصمة للدولة العباسية، ولمدينة بغداد أهمية ثقافية وتاريخية منذ القدم فهي تحوي الكثير من الآثار الإسلامية والمدارس والمواقع التاريخية، أما حاليًا فهي مجمع للوزارت في الدولة ومقر المنظمات والسفارات الدولية بالإضافة إلى وجود القصور الرئاسية المهمة فيها، منها: قصر الفاو وقصر الزهور والقصر الجمهوري وقصر السلام، وتحتل مدينة بغداد مكانة جغرافية فريدة بسب وفرة المياه فيها مع قلة حدوث الفيضانات واتساع رقعة أراضيها وسهولة اتصالها بنهر دجلة، ومدينة بغداد كغيرها من المدن العراقية فقد توالى عليها المحتلون ففي عام 1258 توالى عليها الغزاة والتتار، ومن ثم سيطر عليها الصفويون إلى أن انتزعها العثمانيون عام 1535م وبقيت تحت حكمهم لمدة أربعة قرون، وفي العام 1917 سيطر عليها الإنجليز كباقي المدن العراقية الأخرى، وفي العام 1921، أُعلن عنها عاصمة للمملكة العراقية، أما العام 1958م فقد أصبحت عاصمة للجمهورية العراقية.


لقب مدينة بغداد

أراد الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور بناء عاصمة للدولة الإسلامية تليق بها فاختار قرية تقع على نهر الصرا بين نهري دجلة والفرات وهي منطقة يلتقي فيها التجار رأس كل شهر، إذ كانت تسمّى هذه المنطقة بقرية بغداد، فأطلق عليها أبو جعفر المنصور العباسي لقب دار السلام وهو الاسم الرسمي الذي اعتُمد في عهد الدولة العباسية، والذي استخدم على النقود وفي الوثائق والدواوين، وفي تفسير هذا الاسم يقال بأن المنصور سماها نسبة إلى نهر دجلة الذي يُطلق عليه بوداي السلام، ويوجد رأي آخر يقول بأن المنصور أطلق عليها هذا الاسم لتكون مقرًا للأمن والسلام وسببًا لازدهار بغداد بين المدن الأخرى، وقد أُطلق عليها الكثير من الأسماء الأخرى، منها: مدينة الخلفاء والمدينة المدورة والزوراء وعاصمة الرشيد، ولكن الاسم القديم، بغداد، هو الاسم الأكثر تداولًا لها منذ القدم حتى عصرنا الحالي.


جغرافيا مدينة بغداد ومناخها

تقع مدينة بغداد في وسط العراق فهي تتوسط المدن الرئيسية فيها، فمن الجهة الجنوبية تبعد عنها مدينة البصرة حوالي 445 كم، وتبعد عنها من الشمال مدينة الموصل حوالي 350كم ومدينة أربيل حوالي 320 كم، أما من الجهة الغربية فتبعد عنها مدينة دمشق حوالي 750كم ومدينة القدس 875 كم ومدينة بيروت 830 كم ومدينة عمان 800 كم، أما من الجهة الجنوبية تبعد عنها كل من الكويت مسافة 545 كم والرياض 980 كم، ومن الجهة الشمالية الغربية تبعد عنها مدينة أنقرة التركية 1250 كم ومن الجهة الشرقية تقع مدينة طهران الإيرانية التي تبعد عنها حوالي 700 كم، وتقع مدينة بغداد على خط طول 44 وخط عرض 33، أما مناخ المدينة فهو مناخ متوسط، إذ يمتاز صيفها بارتفاع الحرارة فيه وفي السنوات الأخيرة نشطت العواصف الترابية الخفيفة بسبب زيادة نسبة الكربون في الجو وزيادة التصحر والجفاف في المدينة، ويوجد في مطار بغداد الدولي محطة رصد جوية تؤدي عملية الرصد السطحي والتنبؤ كل ساعة.