ما فوائد السفر للخارج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٢ ، ٥ أغسطس ٢٠١٨
ما فوائد السفر للخارج

بواسطة: ميرفت الحافي


السفر

هناك الكثير من الأشياء التي يمكن للمرء أن يستفيد منها من خلال السفر لاستكشاف أماكن مختلفة جديدة، مثل تكوين صداقات جديدة، والدخول في تجارب جديدة، ورسم قصص جديدة، كما أنه من الجميل تعلم ثقافة وتاريخ شعوب أخرى مغايرة، وقد أظهرت بعض الدراسات أن للسفر فوائد عديدة، إذ يمكن له أن يحسن من صحة الشخص العامة ويعزز إبداعه، كما أن جسم الإنسان يحتاج إلى قضاء بعض الوقت بعيدًا عن المهام الروتينية اليومية، ومسؤوليات الوظيفة، والجدول الزمني المحموم، والضغوط اليومية المعتادة، لمرة واحدة على الأقل كل عام. وللسفر فوائد ومزايا لا تزول بانتهاء الرحلة، إذ إن السفر يؤثر إيجابيًا على الفرد على المدى البعيد، فالتغيُّرات التي تحدث للمسافر سواء أكانت جسدية أو نفسية أو كلتيهما معًا، لا تنتهي بمجرد العودة إلى الحياة الروتينية، لأن من شأنها خلق أفق جديدة لم يكن في الحسبان قبل السفر، وهذا الأفق بدوره سيخلق مساحات جديدة من الإبداع لدى الفرد، لذلك فإن وجود القليل من الوقت أو المال ليس عذرًا صالحًا لعدم السفر، فما سيجنيه الشخص أغلى وأثمن بكثير.


فوائد السفر للخارج

كما أسلفنا، فإن للسفر فوائد عديدة، وفيما يلي بعض الفوائد الرئيسة التي يمكن لأي شخص الاستفادة منها في حال قرر السفر إلى مدينة أخرى أو دولة أخرى، ولو كانت الرحلة لبضعة أيامٍ فقط.

  • السفر يحسن الصحة: من التخفيف من الإجهاد، إلى تخفيض فرص الإصابة بأمراض القلب، تكون الفوائد الصحية للسفر ضخمة، فقد يبقى المرء جالسًا على كرسي طوال اليوم في مكان العمل، مما يؤدي إلى التوتر والإجهاد، إضافة إلى الشعور بالملل من ضغوطات العمل والحياة اليومية، وطبعًا السفر ليس علاجًا مضمونًا، لكنه بالتأكيد قد يساعد في رفع المعنويات والشعور بالتحسن من الناحيتين الجسدية والنفسية.
  • السفر يفصل المرء عن روتين حياته اليومية: هذا مرتبط بالنقطة السابقة ارتباطًا وثيقًا، فالإنسان يميل إلى التعلق بروتين معين لحياته اليومية، وهذا يسبب الأذى له أكثر مما ينفعه، فتغيير بسيط مبهج خلال اليوم ينقل الشخص من حال إلى حال، وإن كان هذا التغيير أكبر ليشمل رحلة إلى مدينة أخرى أو إلى دولة أخرى، فالتأثير الإيجابي يكون أكبر بالتأكيد، فالسفر ليس خيارًا سيئًا، وقد يكون الطريقة الأكثر طبيعية لإثارة بعض من مشاعر البهجة التي تختبئ وراء الروتين.
  • السفر يجعل المرء أذكى: يعتاد المسافر على التقاط كلمات جديدة بلغة مختلفة في كل مرة يسافر فيها، وهذا من شأنه تحسين قدرات العقل، كما أن السفر يساعد الشخص على اكتشاف نفسه، فقد يحب فعل شيء، ويكره تناول شيء، وقد يواجه المسافر بعض المشاكل التي ستجبره على استخدام الحيلة والتفكير بطريقة مختلفة عما هو معتاد، بكلماتٍ أخرى، فإن السفر يساعد الإنسان على تطوير مجموعة جديدة ومختلفة من المهارات التي لم يعتقد أنها ممكنة.
  • السفر تجربة مذهلة لفهم وتعلم ثقافات جديدة: تجربة الحياة ضمن مجتمع مختلف ومحاولة تفهم ثقافة مختلفة وتقبلها ميزة تجعل من السفر أكثر متعة، وتزيد من ذكاء المسافر، فكما قال أحد الفلاسفة، "إن العالم كتاب مفتوح، وأولئك الذين لا يسافرون يقرؤون صفحة واحدة منه فقط"، وصف الأمر على خير وجه، ويجدر الإشارة إلى أن قراءة الأخبار أو مشاهدتها على التلفاز فيما يخص المجتمعات والدول أو حتى المدن الأخرى من الدولة نفسها، يضيِّق العقل حول منظور عام ويحدد مساحات التفكير ضمن نطاق ذلك المنظور الذي، قد يكون في بعض الأحيان، متحيزًا بعض الشيء، ويملي على العقل فكرة مغايرة تمامًا عن الحقيقة، أو ربما تكون حقيقة مبالغًا فيها، أو فكرة تقف في المنتصف ما بين الواقع والخيال، فليس كل ما نسمعه واقع، وقد يكشف السفر عن حقائق لم تكن في الحسبان.