نزول سائل شفاف من المهبل للحامل

السائل الشفاف أثناء الحمل

تعد الإفرازات السائلة ذات اللون الأبيض شائعةً بين النساء، وتبدأ من البلوغ وتستمر حتى انقطاع الطمث، وتختلف كميتها من امرأة إلى أخرى، إلا أنها عادةً ما تزداد خلال الدورة الشهرية، ويدل وجود هذه الإفرازات على صحة المهبل، فهي تحافظ على نظافة المهبل، وتطرد البكتيريا وتجعله خاليًا من العدوى، ومع ذلك فقد تكون خطيرةً أثناء الحمل، وتختلف أسبابها وآثارها بالاعتماد على مرحلة الحمل، وهي كالآتي[١]:

  • الإفرازات السائلة أثناء الحمل المبكر: تظهر خلال المراحل الأولى من الحمل أو خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل إفرازات واضحة ذات رائحة نفاذة قليلًا تشبه الإفرازات اللزجة الناتجة خلال الدورة الشهرية، وتظهر هذه الإفرازات نتيجة الزيادة المفاجئة في مستويات هرمون الإستروجين، مما يزيد من تدفق الدم في منطقة المهبل وبالتالي زيادة الإفرازات المهبلية.
  • الإفرازات السائلة خلال الثلث الثاني من الحمل: خلال هذه الفترة من الحمل تظهر الإفرازات المهبلية بقوام ولون مشابهين لبياض البيض، وتكون كميتها أكبر من الثلث الأول من الحمل، ويعد هذا طبيعيًا نتيجة تغيرات الهرمونات المتتالية في الجسم، إلا أنه خلال هذه المرحلة قد تظهر إفرازات ملطخة بالدم أو إفرازات كريهة الرائحة، مما يشير إلى وجود بعض المشكلات.
  • الإفرازات السائلة خلال الثلث الثالث من الحمل: تظهر الإفرازات المهبلية في هذه الفترة من الحمل بعدة أشكال، إذ إنها تختلف في اللون والرائحة وتكرارها وكميتها ووجود الدم، ويعني التدفق الكثيف بالقرب من تاريخ الولادة المحدد المخاض قبل الأوان أو تسرب السائل الأمنيوسي.


أسباب الإفرازات السائلة الشفافة أثناء الحمل

تعد الإفرازات المهبلية السائلة خلال فترة الحمل أمرًا طبيعيًا، إلا أنها في بعض الحالات قد تشير إلى وجود مشكلة ما وتحتاج إلى المزيد من الاهتمام، وقد يترافق معها الشعور بالألم أو الحكة وصعوبة التبول والرئحة الكريهة، لذلك تعدّ من الطرق التي يمكن من خلالها الكشف عن وجود شيء خاطئ في الجسم، وتشمل الأسباب التي تؤدي إلى الإفرازات المهبلية السائلة خلال فترة الحمل ما يأتي[٢]:

  • الإصابة بعدوى الخميرة: تعد عدوى الخميرة شائعة إلى حد ما، إلا أنها تكون أسوأ خلال فترة الحمل؛ إذ يمر الجسم بالكثير من التغيرات الفعلية، وإلى جانب الإفرازات السائلة قد تظهر بعض الأعراض المرتبطة بها، بما في ذلك الحكة والاحمرار والإحساس بالحرقة عند التبول، وفي بعض الأحيان قد تظهر إفرازات مهبلية باللون الأصفر أو الأخضر، وعلى الرغم من أنها لا تعدّ خطيرةً ويمكن علاجها إلا أنها تسبب الشعور بالانزعاج وعدم الراحة.
  • التهاب المهبل البكتيري: يُعرف أيضًا بالتهاب المهبل الجرثومي، وتتشابه أعراضه مع أعراض عدوى الخميرة إلا أنه يحتاج إلى عناية طبية، ويحدث نتيجة وجود خلل في مستويات الحموضة داخل المهبل، وقد يؤدي تركه دون علاج إلى الإجهاض والولادة المبكرة.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا: كثير من الناس لا يهتمون بصحتهم الجنسية، مما يسبب الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، وبالتالي تغير الإفرازات المهبلية خلال فترة الحمل أو بعدم وجود الحمل، ومن المثير للقلق أن الأمراض المنقولة جنسيًا غير المعالجة قد تسبب تلفًا غير مرئي في الأعضاء التناسلية، مما يؤدي بالنهاية إلى العقم وغيره من الظروف الصحية المختلفة.


التعامل مع الإفرازات السائلة الشفافة أثناء الحمل

فيما يأتي بعض الطرق الفعالة في التعامل مع الإفرازات المهبلية السائلة التي تسبب الشعور بعدم الراحة[٣]:

  • استخدام المناديل المبللة: تعد من الطرق المناسبة لتنظيف المنطقة، فهي تساعد في الحفاظ على نظافة المهبل وخلوه من البكتيريا، وتكون بتنظيف المهبل من الخارج لإزالة أي رائحة أو بلل، ويفضّل اختيار المناديل الخالية من المواد الكيميائية.
  • استخدام الفوط الصحية: تساعد الفوط الصحية القطنية الرفيعة والمريحة في امتصاص السوائل الخارجة من المهبل، مما يضمن بقاء الملابس الداخلية جافة.
  • تغيير الملابس الداخلية باستمرار: عند تبلل الملابس الداخلية بسرعة لا بد من تغييرها كثيرًا؛ للتأكد من عدم تراكم البكتيريا التي تؤدي إلى الإصابة بالعدوى.
  • تحسين نظام المناعة: يُنصح باستهلاك الأعشاب الطبيعية والمنتجات التي لها دور في دعم، وتحسين نظام المناعة لمكافحة العدوى المحتملة، ويساعد تناول عصير التوت البري في تطهير المسالك البولية وتوقف العدوى.


المراجع

  1. Aparna (2018-2-3), "Watery Discharge during Pregnancy"، Parenting.FirstCry, Retrieved 2019-5-22. Edited.
  2. Amy Duncan (2016-12-11), "Watery Discharge During Pregnancy: 7 Types That You Need to Know"، Kind Mommy, Retrieved 2019-5-22. Edited.
  3. "Types of watery discharge: Causes and Treatment", Being The Parent, Retrieved 2019-5-22. Edited.
1038 مشاهدة