نصائح من حياتكِ لتغيّري حياتك المهنية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٢ ، ٢١ مايو ٢٠٢٠
نصائح من حياتكِ لتغيّري حياتك المهنية

التوازن بين الحياة الشخصية والحياة المهنية

يُعد العمل من أهم الأولويات الموجودة في حياتكِ، ويكمن ذلك في رغبتكِ الكبيرة بالنجاح، مما يجعلك تعانين بسبب عدم حصولكِ على الرفاهية التي تتمنين الحصول عليها، لذلك من المهم جدًا لكِ إيجاد التوازن بين حياتكِ المهنية وحياتكِ الخاصة والجوانب الأخرى من الحياة، إذ إن هذا الأمر من الأمور بالغة الأهمية لكي تحصلي على الرفاهية العقلية والجسدية والعاطفية دون إهمال حياتكِ المهنية، كما أن التوازن بين الحياة والعمل يخلق حالةً من التوازن، مما يقدم لكِ أولويةً متساويةً لمتطلبات حياتكِ الشخصية وحياتكِ المهنية، ولكن توجد بعض الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ضعف في توازنكِ المهني مثل العمل لساعات طويلة جدًا، وإنجاب الأطفال، بالإضافة إلى زيادة المسؤوليات المترتبة عليكِ في المنزل، لذلك يجب عليكِ إنشاء جدول زمني يناسبكِ من خلال التفكير في أفضل طريقة لتقسيم يومكِ لإنجاز كافة الأمور المتعلقة بحياتكِ المهنية والاستمتاع بالجوانب الأخرى من الحياة، لذلك سوف تقدم لكِ حياتكِ بعض النصائح لكي تتمكني من تغيير حياتكِ المهنية[١].


هل تشعرين بالملل من وظيفتكِ؟

تكثر الأسئلة التي تدور في عقلكِ حول سبب شعوركِ بالملل أثناء عملكِ، إذ تلاحظين حدوث العديد من التغيرات في مشاعركِ تجاه وظيفتكِ مثل عدم شعوركِ بالحماس والمتعة، وشعوركِ بعدم الإلهام، لا تقلقي فهذه المشاعر قد تصيب العديد من الأشخاص بين الحين والآخر، لذلك تراعي الكثير من الوظائف وجود العديد من فترات الراحة خلال فترة العمل لكي تحصلي على الطاقة اللازمة للعمل وتجديد نشاطكِ، فكرِي قليلًا في الطريقة المناسبة من أجل إشعال شرارة الحماس لديكِ قبل أن تفكري في ترك وظيفتكِ الحالية، إذ توجد العديد من الطرق قد تجعل من وظيفتكِ المملة أكثر متعةً وإثارةً، ومن أهم هذه الطرق أداؤكِ لوظيفتكِ الحالية بطريقة مختلفة من تغيير روتينكِ اليومي والاستيقاظ في الصباح الباكر مثلًا، والتخطيط للنجاح في هذه الوظيفة، وإن لم تتمكني من الشعور بالسعادة في وظيفتكِ يجب أن تفكري في تغيير مساركِ المهني إلى مسارٍ تجدين نفسك فيه أكثر إلهامًا[٢].


هذه نصائح من حياتكِ لتغيري حياتكِ المهنية في الحال

إن الطبيعة المتغيرة للعمل تعني أن تغيير الحياة المهنية أصبح أكثر سهولةً من السابق، إذ توجد الكثير من طرق العمل الجديدة تكون أكثر مرونةً مثل العمل بدوام جزئي أو العمل عن بعد، وتقدم لكِ حياتكِ بعض النصائح التي قد تساعدكِ لتغيري حياتكِ المهنية[٣]:

  • حددي سبب رغبتكِ في تغيير حياتكِ المهنية: يُعد الشعور بخيبة الأمل والملل من أهم المشاعر التي قد تواجهكِ في وظيفتكِ، إضافة لعدم وجود أي رغبة لديكِ للبقاء في عملكِ، لذا يجب أن تفكري جيدًا في تغيير حياتكِ المهنية، ولكن عليكِ أولًا تحديد السبب الذي تودين ترك وظيفتكِ من أجله ويجب أن تقتنعي بالسبب جيدًا قبل خطوة التغيير، ويجب أن تكوني حذرةً، إذ يوجد الكثير من الأشخاص الذين فكروا في تغيير وظيفتهم وندموا بعد ذلك.
  • نظمي حياتكِ قبل تغيير حياتكِ المهنية: تُعد صحتك العقلية وقدرتكِ المالية من أهم العناصر التي يجب أن تأخذيها بعين الاعتبار قبل أن تفكري بتغيير حياتكِ المهنية، إذ إن التغيير مرهق جدًا، ويجب أن تمتلكي طاقةً عقليةً وبدنيةً من أجل مواجهة التحديات التي قد تواجهكِ، كما أنكِ بحاجة إلى النقود لكي لا تقعي في مشاكل الديون.
  • ابحثي عن الوظيفة التي تناسبكِ: تنصحكِ حياتكِ بالبحث عن الوظائف التي قد تحصلين منها على الخبرة، ويمكنكِ البحث باستخدام مواقع الويب الوظيفية المختلفة من أجل الاطلاع على الوظائف المتاحة.
  • لا تبحثي عن المثالية: يجب أن تضعي هدفًا عند تغييركِ لمساركِ المهني، إذ إن هذا التغيير مرهق، لذلك يجب أن تبحثي عن هدف تسعين وراءه عندما تشعرين بحاجتكِ لتغيير مساركِ المهني، لكن يجب ألا تبحثي عن المسار المثالي، بل ابحثي عن المسار الذي يمكنكِ أن تؤدي فيه عملًا منظمًا ويُشعركِ بالراحة.


ما هو الوقت المناسب لتغيير حياتكِ المهنية؟

في الكثير من الأحيان يصعب عليكِ تحديد الوقت المناسب لتغيير حياتكِ من خلال تغيير وظيفتكِ أو ترتيب نفسكِ وإعادة بناء أفكاركِ من جديد إلى أن تمر العاصفة، لا بد بأنكِ تفكرين في تغيير مهنتكِ، ولكنكِ لا تعرفين إن كنتِ بحاجة إلى هذا التغيير حقَا، ولا تعرفين إن كانت مشاعركِ حقيقيةً أم أنها مجرد مشاعر سلبية طبيعية، وتدل العوامل التالية على أنه حان الوقت لتغيير حياتكِ المهنية[٤]:

  • شعوركِ بالتعب: يدل شعوركِ بالتعب وانهيار الجسم على أنه حان الوقت لتغيري حياتكِ المهنية، ومن أهم العلامات التي تدل على شعوركِ بالتعب من العمل أنكِ تشعرين بأن جسمكِ ثقيل ومتعب في بداية اليوم ونهايته، كما أن طاقتكِ مستنزفة بالكامل، وتشعرين في المساء عند وصولكِ إلى المنزل بالتخبط نتيجة محاولتكِ استرداد بعض الطاقة التي استُنزفت خلال العمل.
  • دماغكِ مشغول طوال الوقت: إن شعوركِ بالفزع المتزايد كلما اقتربت عطلتك الأسبوعية من النهاية وكأن هذا الشعور كابوس يرافقكِ يدل على أنه حان الوقت لتغيري حياتكِ المهنية، إذ إن الاستمرار بهذا الخوف قد يصيبكِ بالاكتئاب، ويمكنكِ علاج هذه المشكلة من خلال تخيل نتيجة النجاح الذي سوف تصلين له عند مثابرتكِ في هذا العمل.
  • خسارتكِ ثقتكِ بنفسكِ: يدل شعوركِ بأن المشكلة في عدم نجاحكِ هو فقدانكِ الثقة بالنفس، لذلك عليكِ تغيير حياتكِ المهنية على الفور، ويظهر هذا الشعور من خلال شعوركِ بالإحراج نتيجة عدم قيامكِ بعمل جيد، وعدم ظهور النتائج التي تتوقعينها، ومن الممكن ظهوره من خلال قيامكِ بعملك جيدًا ولكنكِ لا تشعرين بالارتياح.
  • أجركِ الثابت: يدل بقاؤك في عملك من أجل الحصول على المال على أنكِ لا ترغبين في العمل في وظيفتكِ الحالية، لذلك عليكِ التفكير في سعادتك وتغيير مهنتكِ، ويعود السبب في بقائكِ في هذا العمل على الرغم من عدم رغبتكِ فيه إلى مسؤولياتكِ العديدة مثل رهن عقاري، أو مستقبلكِ، أو حتى عائلتكِ، ولكن عليكِ التفكير في سعادتكِ والبحث عن وظيفة تسعدكِ، وتؤمن لكِ مستقبلكِ.


من حياتكِ لكِ

لا يعني تغيير حياتكِ المهنية بالضرورة التخلي عن وظيفتكِ، لكن من الممكن أن تصلي إلى نقطة لا يمكنكِ البقاء عندها في وظيفتكِ، وتوجد الكثير من الأسباب لتغيير مهنتكِ مثل حصولكِ على فرصة وظيفية جديدة، أو شعوركِ بعدم الرضا عن وظيفتكِ، أو من أجل تحسين راتبكِ، بالإضافة إلى بعض معوقات العمل التي قد تواجهينها، وتُعد هذه النقطة من أهم النقاط التي قد تظهر في حياتكِ المهنية، فمن الممكن أن تطاردكِ نتائج تغيير وظيفتكِ طوال حياتكِ، إذ إنها تؤثر سلبًا على سمعتكِ المهنية، لذلك تنصحكِ حياتكِ بالتفكير جيدًا قبل التخلي عن وظيفتكِ الحالية[٥].


المراجع

  1. Marisa Sanfilippo (2020-3-3), "How to Improve Your Work-Life Balance Today"، business news daily, Retrieved 2020-5-11. Edited.
  2. Lily Zhang, "Bored With Your Job? 3 Ways to Get Inspired Again"، themuse, Retrieved 2020-5-11. Edited.
  3. Kerry Hannon (2011-2-6), "What's Next? Ten Tips for Career Changers"، forbes, Retrieved 2020-5-20. Edited.
  4. Natasha Stanley, "Time For A Career Change? 11 Uncomfortable Signs You Need To Make A Shift"، careershifters, Retrieved 2020-5-14. Edited.
  5. Andreas Rivera (2018-5-23), "Ready to Move On? A Complete Guide to Quitting Your Job"، businessnewsdaily, Retrieved 2020-5-14. Edited.