معوقات العمل

معوقات العمل

معوقات قد تواجهيها في بيئة عملك, وحلول لها

قد تُواجهين بعض العقبات في بيئة العمل الخاصة بكِ، وممّا لاشك فيه أنَّ هذه المعوقات تؤثر سلبًا في الإنتاجية والجودة في العمل، لذا إليكِ في ما يأتي عدد من معوقات بيئة العمل، والحلول المناسبة لها[١]:

  1. انعدام التدريب في العمل، إذ إنَّ عدم حصول الموظف على دورة تدريبية حول آلية العمل المطلوبة منه يؤدي إلى انخفاض نسبة الإنتاجية، أو ارتكاب الأخطاء، ورُبما الفشل في العمل، والحل في هذه العقبة هو: أنَّه يجب على صاحب العمل وبغض النظر عن الموارد المالية الخاصة بالشركة، إعطاء كل موظف جديد دورة تدريبية بناءً على احتياجات الشركة، وذلك من أجل تحسين أداء العاملين.
  2. قلة التواصل، فإنَّ من أكثر الأمور التي تؤدي إلى الفشل في العمل هي انعدام التواصل بين صاحب العمل وموظفيه، وهذا التواصل لا يكون فقط بالتحدث العام، بل بالنقاش معهم حول مشاكل العمل والأداء، وفي بعض الأحيان يؤدي عدم انفتاح رئيس العمل على موظفيه إلى ادعاء بعض الموظفين بأنَّ العمل يسير على ما يُرام وهو عكس ذلك تمامًا، والحل في هذه العقبة هو: التواصل اليومي بين الموظفين وأرباب العمل وذلك بعدة طرق منها التواصل عبر الهاتف، أو وجهًا لوجه، أو عن طريق البريد الإلكتروني.
  3. ظروف مكان العمل السيئة، وهذه من أكثر الأمور التي يُعاني منها غالبية العاملين، بما في ذلك الإضاءة في المكتب، أو درجة الحرارة غير المناسبة، وعدم الخصوصية، إذ إنَّ كل هذه السيئات تؤثر على إنتاجية الفرد، وقلة تركيزه في العمل، والحل لهذا المعوّق هو: توفير بيئة عمل جيدة للعاملين بحيث تكون نظيفة، وواسعة، ومنظمة، وأكثر خصوصية.


معوقات قد تواجهيها عند العمل من المنزل, وحلول لها

رغم الإيجابيات المتعددة التي يُوفرها لكِ العمل من المنزل، إلا أنَّكِ قد تُواجهين بعض المعوقات عند العمل من المنزل، وفي ما يأتي عدد من هذه المعوقات وطرق حلِّها[٢]:

  1. الجدول الزمني لإنجاز العمل، إذ إنَّكِ تجدين نفسكِ في أريحية من الوقت وتبدئين بتأجيل العمل من ساعة إلى أخرى ظنًا منكِ بأنَّكِ ما زلتِ تملكين المزيد من الوقت لإنجاز العمل، والحقيقة أنَّكِ فجأة تشعرين بأنَّ الوقت نفد منكِ وأصبحتِ في مأزق وتشتت ما بين عمل المنزل وعملكِ الخاص، والحل في هذا المعوق هو: تحديد ساعات محددة أثناء اليوم من أجل إنجاز العمل، أو تقسيم العمل على فترتين من اليوم مساءً وصباحًا، وبذلك تكونين منظمة ليومكِ بكافة تفاصيله.
  2. الدمج بين الحياة الشخصية والعملية، فالمنزل لكافة الأشخاص هو مكان الاسترخاء والتخلُّص من التفكير بضغوطات العمل، وفي حال أصبح عملكِ من المنزل فإنَّكِ تشعرين بأنَّكِ غير قادرة على الاسترخاء وما زلتِ في أجواء العمل، ومطلوب منكِ التفكير المستمر به وتفقُّد البريد، ودراسة بعض الأوراق وغيرها من المتطلبات، والحل لهذا المعوق هو: تخصيص مكان محدد في المنزل من أجل العمل، ووضع كافة الأوراق والوثائق والأمور التي تخصُّ العمل في هذا المكان، للتخلُّص من تداخل أجواء العمل في الحياة الشخصية.
  3. كثرة الملهيات، إذ إنَّه من المؤكد أثناء عملكِ من المنزل تتعرَّضين لبعض الأمور التي تُلهيكِ عن العمل، مما يؤدي إلى التأخر في إنجاز العمل المطلوب، كأن تأخذي قسطًا من الراحة، أو دخول أحد أفراد العائلة للتحدث معكِ ومقاطعتكِ وغيرها من الملهيات، ولتجنُّب هذا المعوق فإنَّ الحل هو: العمل في مكتب منفصل عن العائلة، والتأكد من عدم وجود أمور ملهية في المكتب كالتلفاز مثلًا، واستخدام السماعات التي تمنع الضوضاء، والتنبيه على أفراد العائلة بعدم إزعاجكِ أثناء العمل.


تعرفي على معوقات العمل الإداري, وحلول لها

يعتقد الكثير من الناس بأنَّ العمل في الوظائف الإدارية أمرًا سهلًا للغاية، إلا أنَّ الأمر عكس ذلك تمامًا، وقد تتعرَّضين في حال عملكِ كإدارية لعدد من المعوقات، وفي ما يأتي عدد من هذه المعوقات والحلول المناسبة لها[٣]:

  1. اضطراركِ للتعامل مع الشخصيات الصعبة، إذ إنَّه في بعض الأحيان تجدين نفسكِ أمام فئة من الأشخاص غير المهذبين، والذين يُظهرون الغضب أمامكِ دون مبالاة، والحل لِتتخلصي من هذا المعوق هو: أن تكوني هادئة وتحاولي إعادة الثقة لدى الشخص الغاضب تجاه الشركة، وطمأنته بأنَّ كافة الأمور يمكن حلها بناءً على رغبته.
  2. التقليل من أهمية هذه المهنة، إذ إنَّ بعض الناس يُشعرونكِ بأنَّ عملكِ ليس ذا أهمية كبيرة، والحل لكِ في هذا المعوق هو: الثقة بالنفس والفخر بعملكِ، وتجاهل كافة الأشخاص المحبطين الذين يسعون لثبيط التقدم الوظيفي لكِ.
  3. قلة النظافة من العاملين، فقد تتعرَّضين لوجود فئة من العاملين غير المبالين بنظافة مكان العمل، ويبقون الأوساخ وراءهم أينما ذهبوا، وأنتِ غير قادرة على توجيه الانتقادات مباشرةً لهم، لذا فإنَّ الحل هو: وضع الملصقات واللافتات المحتوية على عبارات تُشير إلى أهمية النظافة في مكان العمل، والالتزام بالمحافظة على كل مكان بالعمل نظيفًا.
  4. كثرة المتطلبات في هذه الوظيفة، فالإداري يُطلب منه كافة الأمور المتعلقة بالعمل، كإصلاح الإنترنت، ومساعدة الموظفين في البرامج، وغيرها الكثير من المهام، وإن كنتِ ممن يعملون في العمل الإداري، ويمكنكِ التغلب على هذا المعوق من خلال: إظهار مهاراتكِ المختلفة في حل كافة مشكلات العمل، بما فيها المهارات العقلية والبدنية.


إليكِ نصائح مهمة عند اختيار مكان ومجال العمل

لا بدَّ لكِ عند اختيار مكان العمل والمجال الذي ترغبين به الأخذ بعدد من النصائح، وإليكِ في ما يأتي عدد من هذه النصائح[٤]:

  1. إن كنتِ تتمتَّعين بعدد من الخبرات والمؤهلات، يجب إعطاء نفسكِ الفرصة بالبحث عن الوظيفة التي تُناسبكِ وتجدين نفسكِ بها.
  2. الاستمرار في تقديم الطلبات لِكافة الوظائف التي ترغبين بها، وحدثي السيرة الذاتية الخاصة بكِ باستمرار.
  3. أنشئي ملف خاص بالوظائف المتاحة، وابحثي عن أقربها لمكان سكنكِ بما يناسبك.
  4. تأكدي من شعوركِ بالراحة في المكان الذي تعملين به، لأنّ ذلك يؤثر على إنتاجيتك.
  5. تأكدي من أنَّّ وظيفتكِ الحالية إن أردتِ البقاء فيها تُلبِّي طموحاتكِ، وتُحقِّق لكِ التقدُّم، وتسير ضمن المنهج الذي ترغبين به.
  6. تحققي من الراتب المقدَّم لكِ، وما إن كان يتلاءم مع طبيعة العمل التي تُقدمينها، فإن وجدتِ نفسكِ تستحقِّين أكثر من ذلك يمكنكِ التقدُّم بطلب زيادة في الراتب، أو الترقية لِوظيفة أعلى درجة من حيث الراتب وطبيعة العمل.


هل تواجهكِ معوقات في العمل التطوعي؟, إليكِ أبرز الحلول

قد تتعرَّضين لِبعض المعوقات أثناء عملكِ في الأعمال التطوعية، ومن هذه المعوقات ما يأتي[٥]:

  1. إعطاء العمل أقل من قيمته، فغالبًا ما يُنظر إلى الشخص المتطوع بأنَّه عنصر غير فعال في العمل، ولا ينضم للهيكل التنظيمي، وعمله مجاني، والحل في هذا المعوق هو: جذب المتطوعين وتكريمهم، وتدريبهم، وتوفير الموارد اللازمة لذلك.
  2. عدم وجود مدير متطوع مختص، ويؤدي ذلك إلى وقوع المسؤولية على عاتق الموظفين المتطوعين مما يُشتت عملهم ما بين أعمالهم العادية، والأعمال الزائدة عن طاقتهم، والحل في هذا المعوق: ضرورة وجود برنامج فعَّال ومبسَّط يوفِّر للمتطوعين إرشادات عن طبيعة عملهم، وتدريبهم، وتقدير جهودهم بانتظام.
  3. التوجيه اللامركزي للمتطوعين، فقد تجدين نفسكِ كمتطوعة تعملين في مكان يفتقر للقيادة المركزية، وعدم وجود أشخاص يُوضِّحون طبيعة العمل المطلوبة من المتطوع، ولحل هذه المشكلة يجب وجود قيادة مركزية للعمل التطوعي تُوضِّح للعاملين آلية خدمة القضية التطوعية.


المراجع

  1. "Common Obstacles Preventing Productivity In The Workplace", prosky, 21/10/2020, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  2. Brian Davis (21/1/2021), "12 Biggest Challenges of Working from Home – How to Overcome Them", moneycrashers, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  3. Kayla LaSaga, "12 Challenges Administrative Assistants Face", lifehack, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  4. ALISON DOYLE (17/9/2020), "10 Tips for Choosing the Best Job", thebalancecareers, Retrieved 10/4/2021. Edited.
  5. "5 Challenges in Volunteer Management", mobileserve, 21/2/2017, Retrieved 10/4/2021. Edited.
345 مشاهدة