نقاط القوة في العمل

نقاط القوة في العمل

نقاط القوة في العمل

يمكن للشركات الوصول إلى النجاح وتحقيق أهدافها واستراتيجياتها المستقبلية من خلال تقليل نقاط ضعفها وزيادة نقاط قوتها، ومن الجدير بالذكر أنّ تحليل السوق وتطوير الإستراتيجية هي عمليات مستمرّة في السوق المتغير فيمكن أن تتحوّل نقاط القوة إلى نقاط ضعف في المستقبل، وعندما يتعلق الأمر بنقاط القوة التي يجب تقويتها لدوام نجاح الشركة، فإننا نشير إلى المزايا التنافسية للشركة والكفاءات المميزة؛ أي ما تقوم به الشركة بطريقة جيدة حقًا، ومن أهمها ما يلي[١]:

  • امتلاك حصة سوقية كبيرة.
  • تقديم خدمات ممتازة للعملاء.
  • التميز بالأفكار الريادية والقدرة على التحديث والإبتكار.
  • امتلاك شخصية قوية في العمل والتعامل مع المواقف بقوة وسرعة.
  • تكوين العديد من العلاقات الشخصية مع العملاء.
  • تقديم المنتجات عالية الكفاءة ومنخفة التكلفة.


نقاط الضعف في العمل

بالرغم من وجود العديد من نقاط القوة في العمل إلا أنه يوجد أيضًا الكثير من نقاط الضعف التي من الممكن أن تواجه الشركة وموظفيها، وتُعرَف بأنها النقاط والقيود التي تقف أمام الشركة وتعرقل نجاحها في العمل المهني، أو ببساطة كل ما لا تفعله الشركة بطريقة جيدة، وفيما يلي أهم هذه النقاط[١]:

  • وجود سياسات خدمة مربكة للعملاء.
  • استخدام تعريفات غير ملائمة للعميل لتطوير المنتج الذي تقدمه الشركة.
  • توافر محدود للمنتجات.
  • توفر العديد من المستويات الكثيرة في الهيكل التنظيمي.
  • عدم تحديد أهداف كمية في الشركة، والإعتماد على الأهداف النوعية فقط.
  • عدم تفاعل الإدارة العليا ومشاركتها في تقديم الخدمات الجديدة.


نقاط القوة والضعف في العمل الجماعي

يُعرَف العمل الجماعي بأنه الالتزام المشترك الذي يجمع مجموعة من الموظفين لإنجاز وتحقيق هدف معين، ويمكن تشكيل الفريق من مجموعة من الأشخاص لأداء المهام بفعالية وتحقيق الأهداف التي لا يمكن تحقيقها من قبل فرد واحد، ويحتاج الموظف في هذه الحالة إلى صفات وميزات معينة[٢].

نقاط القوة في العمل الجماعي

يمكن أن يكون العمل في فريق تجربة تعليمية ومهنية مذهلة عندما يكون هناك استعداد بين الأعضاء لمشاركة المعلومات مع بعضهم البعض، فيثقون ببعضهم ويقدمون الدعم في وقت الأزمات مما يزيد من نقاط القوة في العمل ويعود على الشركة بالعديد من الإيجابيات، ومن أهم نقاط القوة في العمل الجماعي ما يلي[٢]:

  • تقسيم العمل: من أهم نقاط القوة في العمل الجماعي هو التقسيم المتساوي للعمل، إذ يمكن تقسيم أعمال المشروع المختلفة على الفريق بأكمله، فبدلاً من الاضطرار إلى النظر في جميع جوانب المشروع فرديًّا؛ يتعين على كل شخص فقط التعامل مع جانب واحد منه، فالمهام الصغيرة تحتاج إلى جهد ووقت أقل لإكمالها، مما يقلل من عبء العمل.
  • المسؤولية المشتركة: تظهر المسؤولية المشتركة عند الفشل، وتتمثل بوقوف الفريق الجيد جنبًا إلى جنب لتحمل المسؤولية واللوم بطريقة مشتركة وإظهار اتحادهم في جميع الأوقات، ويجب أن يبذل كل عضو من الفريق قصارى جهده لتصحيح الخطأ والحصول على نتيجة جيدة.
  • اكتساب مهارات جديدة: لا يعني العمل الجماعي تخلي الفرد عن شخصيته وتتبُّع الطريقة التي يعمل بها الآخرون؛ لكنه يعني ببساطة الحصول على أفكار جديدة من أعضاء آخرين في الفريق يمكن أن تكون أسهل وأكثر فعالية لإنجاز المهمة؛ فالعمل الجماعي يجعل الفرد منفتحًا للغاية ومتقبلًا لأشياء مختلفة وأخذ وجهات نظر الجميع في الاعتبار.
  • تحسين مهارات الإتصال: يسهم العمل الجماعي في تحسين مهارات التواصل لدى كل عضو من أعضاء الفريق، إذ إنّ عملهم ضمن فريق يتيح لهم الفرصة للتواص لإنجاح المشروع، حتى عند عمل كل فرد على جانب واحد من المشروع، فمن المهم التأكد باستمرار من تحديثات بقية الزملاء في الفريق فيما يتعلق بتقدم كل فرد في كل مرحلة.
  • تنمية الصفات القيادية: يسهم العمل الجماعي في تنمية الصفات القيادية لدى أعضاء الفريق، إذ يصبح منصب رئيس وقائد الفريق تحديًا بالنسبة للكثير منهم، فالقائد يعمل كحلقة وصل بين الأعضاء عندما يلاحظ وجود فجوة تواصل بينهم أو عندما يجد فردًا لا يبذل قصارى جهده فيكون مستعدًا لتقديم المساعدة.

نقاط الضعف في العمل الجماعي

على الرغم من أنّ العمل الجماعي يوفر الكثير من الميزات للنهضة في العمل المهني، إلا أنه يعاني من الكثير من المشاكل الأمر الذي يسهم في ظهور العديد من نقاط الضعف، وفيما يلي أهم نقاط الضعف في العمل الجماعي[٢]:

  • إلقاء اللوم على الآخرين: يعاني أعضاء الفريق في العمل من توجيه أصابع الإتهام على الأعضاء الآخرين في أوقات الأزمات على الرغم من أنّ المسؤولية جماعية وليست فردية، ولكن تصبح الأمور أكثر صعوبة عندما يقوم شخص ما بعمله على أكمل وجه والآخر يخطئ، فلا يستطيع العديد من الأفراد تحمل اللوم عندما يقومون بدورهم بطريقة لا تشوبها شائبة.
  • المشاركة غير المتكافئة: يعاني العمل الجماعي من المشاركة غير المتكافئة لأعضاء الفريق، إذ يُقسم الأعضاء إلى قسمين؛ الأعضاء الكسالى الذين لا يلتزمون بأعمالهم والمواعيد المحددة، والأعضاء الذين يعملون بلا كلل لإنجاز الأمور، فتسوء الأمور وتفشل المهمة.
  • صراع الأفكار: يمكن أن يعاني الفريق من صراع الأفكار بسبب اختلاف أساليب الأعضاء في العمل، إذ يوجد العديد من الأشخاص الذين يفضلون العمل المبكر، ويؤمن جزء آخر بأنّ الضغط والعمل المتأخر في اللحظة الأخيرة يولد الكثير من الأفكار، مما يجعل التنسيق والتواصل بين الأعضاء أمرًا صعبًا.
  • القائد السيء: يمكن أن يعاني فريق العمل في العمل الجماعي من وجود قائد متعجرف وسيء، مما يجعل الأعضاء يكرهون التحدث إليه وشرح وجهات النظر له، كما يمكن أن يحتكر الأفكار ليتلقى الثناء لوحده.


أمثلة على نقاط القوة والضعف في الأداء الوظيفي

الكثير من نقاط القوة في الأداء الوظيفي مثل الموثوقية والإيجابية والتحفيز الذاتي والإلتزام بأخلاقيات العمل وغيرها تسهم في بناء وتطوير أعمال ومشاريع الشركة المختلفة، ولكن يوجد أيضًا العديد من النقاط التي تضعف العمل، وهذا ما سنتحدث عنه فيما يلي[٣][٤]:

أمثلة على نقاط القوة في الأداء الوظيفي

تختلف نقاط قوة الموظفين في الترتيب من مؤسسة لأخرى، إذ لا يوجد ترتيب معين وثابت لها، وهي على النحو التالي[٣]:

  • الإلتزام بأخلاقيات العمل: تتمثل بإظهار المبادرة والعمل لساعات إضافية وأداء المهام بكفاءة وعدم إضاعة الوقت.
  • الموثوقية: تتمثل بالظهور في الوقت المحدد وأداء المهام وتحمل المسؤولية.
  • الإيجابية: يتميز الموظف الناجح بالإيجابية، ويمكنه إظهار ذلك من خلال المواقف الإيجابية ومثابرته في القيام بعمله بمتعة.
  • التحفيز الذاتي: يظهر من خلال الإشراف ودعم الموظفين الذين لديهم دافع كبير للعمل.

أمثلة على نقاط الضعف في الأداء الوظيفي

من المهم تحديد نقاط الضعف لدى كل عضو من أعضاء الشركة أو المؤسسة من أجل التخلص منها، وفيما يلي أهم الأمثلة التي تعبر عن ذلك[٤]:

  • عدم الحزم: يظهر ذلك في عدم الرغبة في التحدث والمساهمة بأفكار في المواقف الجماعية.
  • عدم الصبر: يظهر ذلك من خلال عدم صبر الموظف على إنجاز الأعمال، فيريد إنجاز المهام بسرعة وكفاءة بما يتماشى مع معاييره الخاصة، ويعد هذا محبط بسبب بطء العاملين أو زملاء العمل ذوي الأداء الضعيف، وقد يكون شديد النقد لمساهمات الآخرين وعملهم.
  • التردد في طلب المساعدة: يظهر التردد في طلب المساعدة من خلال عدم القدرة على طلب الدعم من الموظفين الآخرين من أجل إتمام المهام المطلوبة، فيتولى الموظف المهام دون امتلاك الموارد اللازمة لإكمالها بكفاءة.
  • ضعف المهارات التقنية: الضعف في المهارات التقنية مثل مهارات الحاسوب وتحليل البيانات وإدارة المشاريع يؤثر سلبًا على كفاءة العمل.


المراجع

  1. ^ أ ب "Analyzing Your Strengths and Weaknesses to Achieve Growth", frog-dog, 2019-11-17, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  2. ^ أ ب ت Chitra Reddy, "Advantages and Disadvantages of Working in a Team", wisestep, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  3. ^ أ ب M.T. Wroblewski (2019-02-12), "Examples of Strengths in the Workplace", smallbusiness, Retrieved 2020-11-05. Edited.
  4. ^ أ ب "Which Example of Weaknesses Applies to You?", best-job-interview, Retrieved 2020-11-05. Edited.
472 مشاهدة