أسباب ظهور حبوب المؤخرة

أسباب ظهور حبوب المؤخرة

حبوب المؤخرة

قد يكون ظهور حب الشباب على المؤخرة قبيحًا وغير مريحًا، ومعظم الذين يعانون منه يريدون التخلص منه في أسرع وقتٍ ممكن، وقد تساعد بعض العلاجات المنزلية في فتح المسام المسدودة، والتخلص من البثور على الأرداف، لكنّ الحبوب على المؤخرة ليست نفس تلك التي تظهر على الوجه، إذ إنّ لحب الشباب الذي يظهر على الوجه علاجات مُحدّدة خاصة به، وعند تجربة هذه العلاجات لإزالة الحبوب على المؤخرة لن تعطي نفس النتائج.

تنتج الحبوب على المؤخرة في الغالب عن التهاب الجريبات الذي يؤثر على بصيلات الشعر بدلًا من مسامات الجلد، ويحدث هذا الالتهاب عندما تنسدّ بصيلات الشعر وتصيبها البكتيريا بالعدوى، ممّا يؤدّي إلى ظهور نتوءات حمراء، وبصيلات ممتلئة بالصديد، وقد تبدو بصيلات الشعر المسدودة مشابهةً للبثور أو المسام المسدودة على الوجه، ولهذا السبب يخلط الكثير من الناس بينهما، رغم إمكانية حدوثحب الشباب على المؤخرة، وسنُناقش في هذا المقال الأسباب الكامنة وراء ظهور الحبوب على المؤخرة وكيفية علاجها[١].


ما هي أسباب ظهور حبوب المؤخرة؟

تظهر الحبوب على المؤخرة لعدة أسباب منها[٢]:

  • انسداد المسامات: إذ يمكن أن تنسدّ المسامات في جلد المؤخرة تمامًا مثل انسداد المسام في أي مكان آخر في جسمكِ، وغالبًا تظهر حبوب الشباب في عدة مناطق أخرى من الجسم عند ظهورها على الوجه، إذ يمكن أن تصل الحبوب إلى الصدر، والكتفين، والأرداف.
  • التهاب الجريبات: عندما تتهيج بصيلات الشعر وتصبح حمراء ومُتوّرمة، قد تظهر نتوءات برأسٍ أبيض، وتبدو مثل بثور حب الشباب، وتكون هذه النتوءات أحيانًا مؤلمة أو مثيرة للحكة لكن ليس دائمًا، وقد يحدث التهاب الجريبات في أي مكان في الجسم، إذ لا يقتصر الأمر على المؤخرة، لكنه الأكثر شيوعًا، ربما بسبب ارتداء الملابس الضيقة، إذ إنّ الاحتكاك الناجم عن الملابس الضيقة يعدّ كافيًا لتهييج بصيلات الشعر، كما يعدّ التعرُّق مهيّجًا آخر لبصيلات الشعر، وارتداء الملابس غير القابلة للتنفس، مثل النايلون أو البوليستر، يمكن أن يحبس الرطوبة على بشرتكِ ويهيِّج بصيلات الشعر، وقد تصاب البصيلات بنوع من البكتيريا عند التقاط العدوى من مكان مُلوّث، كأحواض السباحة خاصةً الساخنة منها.
  • التقرّن الشعري: وهي عدوى جلدية شائعة جدًّا ينشأ عنها نتوءات صغيرة قاسية وخشنة على الجلد، تكون إمّا بلون الجلد أو حمراء على سطح الجلد، وقد تبدو هذه النتوءات مثل البثور الصغيرة أو حتى تشبه القشعريرة، وقد لا تلاحظينها إلا عندما تُمرّرين يدكِ على مؤخرتكِ، وتظهر هذه النتوءات عندما يبدأ تراكم الكيراتين حول فتحات المسام، والكيراتين هو بروتين يُشكّل طبقة واقية على سطح الجلد، ولأسباب غير معروفة قد يتراكم الكيراتين، ويُشكّل سدادة صلبة، ممّا يُكوّن هذا النتوءات الصغيرة.
  • الدمامل أو خراجات الجلد: إذا كان لديكِ بثرة كبيرة جدًا، ومؤلمة، أو مجموعة من البثور الكبيرة، قد يكون لديكِ دمّل، والتي تتكوّن عندما تصل العدوى إلى داخل بصيلات الشعر، وتُعدّ بكتيريا المُكوّرات العنقودية أو كما تُعرف بالإنجليزية باسم (Staphylococcus bacteria)، أكثر المسببات شيوعًا لهذه العدوى، إذ تبدأ الدمامل صغيرة الحجم، لكنها تنمو بسرعة وتصبح كبيرة، ويمكن أن تحدث في أي مكان من الجسم لكنها تظهر غالبًا على الأرداف.


كيف يمكن علاج حبوب المؤخرة؟

تتضمّن خيارات العلاج لحبوب المؤخرة استخدام غسول البنزويل بيروكسايد المُخصّص لعلاج حب الشباب، وكذلك علاجات حب الشباب الأخرى، مثل المضادات الحيوية الفموية والموضعية، إذا تبيّن بعد الكشف الطبي أنّ السبب في ظهور الحبوب مشابه لسبب حب الشباب، كما يتضمن العلاج استخدام مُقشّرات الجلد اللطيفة لمنع انسداد المسام، وترطيب الجلد بمُرطّب مناسب يصفه الطبيب، كما يمكن اللجوء أحيانًا إلى أنواعٍ أخرى من العلاج، والتي تتطلّب تدخّلًا جراحيًّا يقوم به طبيب الجلدية المختصّ، منها التقشير الكيميائي (يتطلّب تطبيق مادة كيميائية مُقشّرة من قبل المختصّ على البشرة للتخلص من انسداد المسامات)، أو التقشير السطحي (تتطلّب استخدام جهاز مُخصّص لإزالة السطح الخارجي من الجلد بسرعة)[٢].


نصائح لكِ لتقليل ظهور حبوب المؤخرة

تنمو البكتيريا التي تسبب التهاب الجريبات في ظروف مُعيّنة، وتتضمّن طرق منع البكتيريا من التطوّر، والتسبب في التهاب الجريبات ما يلي[٣][١]:

  • اغسلي المنطقة بانتظام: إذ يساعد الغسيل المنتظم في الحفاظ على نظافة البصيلات بإزالة الأوساخ، والزيوت، والعرق، وقد يُقلّل الغسل أيضًا من كمية البكتيريا على الجلد، ويُقلّل من خطر الإصابة بالتهاب الجريبات، ويجب على الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة بالتهاب الجريبات الاستحمام في الصباح والمساء، واستخدام الصابون المضادّ للبكتيريا لمنع نمو البكتيريا، وغسل المنطقة مرتين على الأقل يوميًا خصوصًا للذين يمارسون الرياضة بانتظام، وقد لا يكون من الملائم دائمًا الغسل بعد كل جهد يسبب التعرق، لكنّ العرق الناتج عن التمرين قد يُوفّر بيئةً مثاليةً لنمو البكتيريا.
  • تجنّبي التقشير القوي: التقشير هو أفضل طريقة لمنع خلايا الجلد الميّتة من سد المسامات والبصيلات، ومع ذلك يُعدّ الاستخدام المُستمرّ للمُقشّر أو الليفة العادية قاسيًا للغاية على الجلد، خاصةً لمن يعانون من التهاب أو حساسية في الجلد، لذا قد يساعد استخدام منشفة ناعمة عادية لغسل الجسم وللتقشير على منع التهيّج والالتهاب.
  • استخدمي البدائل الطبيعية: لمن لا يرغبون في استخدام الكريمات الطبية توجد بعض البدائل الطبيعية لمكافحة حبوب المؤخرة، وتتضمّن زيت شجرة الشاي، إذ يحتوي الزيت العطري له على خصائص مضادة للميكروبات تحافظ على الجلد نظيفًا، وتقتل البكتيريا التي تُسبّب التهاب الجريبات، كما يمكن استخدام الكركم، إذ يحتوي على مُركّب يُسمّى بالكركمين، وهو مُركّب فعّال ضدّ بكتيريا المُكوّرات العنقودية الذهبية، وهي نوع من البكتيريا يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الجريبات، وقد يفيد استعمال الخلّ الأبيض أو خلّ التفاح لاحتوائه على حمض الخليك، وهو مضاد طبيعي للبكتيريا يساعد أيضًا في توازن الجلد.
  • استخدمي المُرطّب المناسب: من الضروري الحفاظ على رطوبة الجلد، لكنّ بعض المرطبات قد تضرّ أكثر ممّا تنفع عن طريق تسبّبها بسد بصيلات الشعر، وجعل البثور أسوأ، وقد تكون المُرطّبات غير الدهنية التي تحتوي على مُركّبات مُعيّنة، مثل حمض اللاكتيك خيارًا جيدًا لمنع التهاب الجريبات، كما يُعدّ زيت جوز الهند أيضًا مرطبًا طبيعيًا جيدًا للمساعدة في تهدئة البشرة المُتهيّجة.
  • ارتدي ملابس فضفاضة: قد تساعد الملابس الرياضية في التخلص من العرق أثناء ممارسة الرياضة، لكنّها قد تُعزّز نمو البكتيريا في جميع المناطق المُتعرّقة، إذ تُؤدّي الملابس الرياضية الضيّقة إلى زيادة الحرارة والاحتكاك، ممّا قد يُؤدّي إلى انسداد البصيلات أو التهاب المنطقة المُتهيّجة، وبدلًا من تلك الملابس الضيّقة ارتدي الأقمشة الفضفاضة القابلة للتنفّس، مثل القطن، أو الكتّان.
  • استخدمي الضمادات الدافئة: قد يساعد وضع منشفة دافئة على المؤخرة في فتح البصيلات، مما يسمح لبعض الصديد والبكتيريا بالتسرب دون ظهور أي تقرحات، لكن تأكدي من غسل المنطقة جيدًا بعد استخدام الضمادة الدافئة، كما قد يؤدي تعريض الجلد للدفء إلى تهدئة البشرة الحساسة أو الملتهبة أو المُتهيّجة.
  • استخدمي الماء والملح: قد تُعقّم المياه المالحة المنطقة، وتعالج الالتهابات الطفيفة، ويُعدّ الجلوس في حمام دافئ بالمياه المالحة طريقةً مفيدةً لتهدئة البشرة وتنظيفها طبيعيًّا.


المراجع

  1. ^ أ ب Jon Johnson (2018-08-23), "Home remedies for pimples on the buttocks", medicalnewstoday, Retrieved 2020-09-24. Edited.
  2. ^ أ ب Angela Palmer (2020-08-20), "What Causes Butt Pimples and How to Get Rid of Them", verywellhealth, Retrieved 2020-09-24. Edited.
  3. Rena Goldman (2019-03-06), "9 Natural Treatments for Butt Acne", healthline, Retrieved 2020-09-24. Edited.
855 مشاهدة