أنواع طيور الببغاء

طيور الببغاء

تُعدّ الببغاوات من الطيور التي يضمّ ريشها العديد من الألوان، وموطنها الأصليُّ عادة في المناطق الدّافئة، مثل الغابات المطيرة، والأراضي العشبيّة، والسّافانا، والمناطق شبه القاحلة، والجُزر، ويوجد عدد قليل من أنواع هذه الطيور يقاوم هذا الاتّجاه ويفضِّل العيش في المناخات الباردة، مثل ببغاء الكيا الذي يستوطن مناطق جبال الألب في الجزيرة الجنوبيّة في نيوزيلندا، وفي الواقع أنواع الببغاوات أكثر بكثير من الصّور النّمطيّة التي تُعرض في الأفلام السّينمائيّة أو الوثائقيّة؛ إذ يوجد في العالم 350 نوعًا مختلفًا من الببغاوات، وتُربّى أنواع عديدة منها في البيت أو في مكان العمل بسبب ألوانها ساحرة، كما أنّها ذكيّة ومرحة، والعديد من أنواع الببغاوات يتمتّع بمهارة فذّة في التّواصل، والمقال التّالي يتحدّث بالتّفصيل عن أجمل وأشهر الببغاوات في العالم[١][٢].


أنواع الببغاء

الببغاء هو طائر يتميز بنطقه وتقليده لأصوات الناس، ومعظم الناس يظنون أن طائر الببغاء هو نوع واحد في العالم، ويجهلون أن لهذا الطائر المميز الناطق العديد من الأنواع، ومن أبرزها[٣]:

  • ببغاء البادجي: هو ببغاء صغير الحجم يوضع عادةً في أقفاص، واسم بادجي يعني الصغير، وهذا النوع من الببغاء له الكثير من الألوان؛ منها الأزرق، والأصفر، والأخضر الداكن، والبنفسجي، والأبيض، وهو منتشر في جميع أنحاء العالم؛ إلا أن النوع الأصلي منه يوجد في منطقة جنوب شرق آسيا، وببغاء البادجي من أفضل أنواع الببغاوات في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • ببغاء الكوكتيل: اللون الأصلي لببغاء الكوكتيل هو الرمادي لدى كل من الذكور والإناث، وللذكور الناضجة رؤوس صفراء صلبة، وريش أسود أسفل ذيولها، والإناث الناضجة يكون اللون الرمادي على رؤوسهم هو الغالب مع قليل من اللون الأصفر، وريش أسود أسفل ذيولها، ورغم ذلك توجد اختلافات أخرى في الألوان بين طيور الكوكتيل؛ فيكون الاختيار بينها ممتعًا.
  • ببغاء باروتليت: يعني اسم هذا النوع الببغاء الصغير، وهو أصغر أنواع الببغاء، فطوله يقل عن 6 بوصات، وهو طائر مثالي بسبب طاقته وسلوكه اللطيف؛ فهو مسلٍ، ومرح، ويمكن تعليمه النطق، ويفعل حيلًا كثيرةً.
  • ببغاء الكونيور: هذا النوع من الببغاوات موجود غالبًا في معظم مناطق أمريكا الجنوبية والوسطى، وهو طائر ودود ومسالم؛ إلا أنه صاخب نوعًا ما، وله صوت شديد عدا الكونيور الصغير.
  • ببغاء ماكاو: ببغاء ماكاو يوجد في المناطق الاستوائية في كل من أمريكا الشمالية والجنوبية، وحجمه أصغر من حجم الحمام، وغالبًا يأتي ملونًا بألوان زاهية، ومنقاره كبير، وذيله طويل.
  • ببغاء الأمازون: الموطن الأصلي لببغاء الأمازون ما بين أمريكا الجنوبية، والمكسيك، ومنطقة البحر الكاريبي، وغذاؤه الأساسي المكسرات والفواكه، ويختلف عن أنواع الببغاوات الأخرى، وله قدرات عالية.
  • ببغاء كوكاتو: الموطن الأصلي لهذا النوع من الببغاء أستراليا وشمال غرب آسيا، وهذه الطيور عنيفة في حال عدم تلبية احتياجاتها، وقد يصل بها الأمر إلى تشويه جسمها.
  • ببغاء الكايك: هذا نوع جديد نوعًا ما من الببغاء لتجارة الحيوانات الأليفة؛ إلا أنه وضع بصمته بسرعة في عالم تربية الطيور؛ فأخذ شعبيته بسبب ألوانه وشخصيته المرحة والنشطة، وهو ودود، ويمكنه الحديث، كما يملك جميع الصفات المرغوبة في ببغاء أليف.
  • الببغاء السنغالي: هو ببغاء صغير الحجم ذو منقار قوي وجسم ممتلئ، أصله من إفريقيا، وهو لطيف، ومرح، وبهلواني نوعًا ما، ومحبوب كذلك.


أجمل الببغاوات

تتمتّع جميع الببغاوات بألوان خلّابة، وفيما يلي عدد من أجملها[٢]:

  • ببغاء الكوكاتو كبريتي العرف: أحد أنواع الببغاوات الجميلة والكبيرة، ومعروف بجزء خارج من الريش الأصفر على قمة رأسه، فضلًا عن ريشه الأبيض الصّافي، ومكان عيشِه الأصليُّ أستراليا، وغينيا الجديدة، وإندونيسيا، ويتراوح طوله بين 17 إنشًا إلى 25 إنشًا، ولا يُمكن تمييز إناث ببغاء الكوكاتو عن ذكوره إلّا بلون العينين؛ فالأنثى تملك عينًا بنّيّةً محمرّةً، ولون عينيّ الذّكر بنّيّ غامق، كما أنَّ لديه تنوّعًا في الأصوات الصادرة منه، ويصنع ببغاء الكوكاتو عشَّه في جوف الأشجار، ويعيش إلى حوالي 70 عامًا، كما أنّه يبقى مع أنثاه لسنوات عديدة، ويتغذّى على التّوت، والبذور، والمكسّرات.
  • ببغاء بيونس برونزي الجناحين: أحد أنواع الببغاوات متوسّطة الحجم، وذات ألوان غير عاديّة، وموطنها الأصليّ أمريكا الجنوبيّة، ويأتي ريشُها باللّون الأرجوانيّ الدّاكن، أو الأزرق، وعلى أجنحته بقع باللون البرونزيّ، وعلى حوافِ ريشه ريشٌ بنفسجيّ وحلقات باللّون الورديّ، وهو أحد الأنواع الأليفة المؤنسة، والهادئة والجميلة والذّكيّة، ويُمكنهم تقليد المدرّبين، كما يعيش الببغاء برونزيّ الجناحين في البرّيّة داخل تجاويف الأشجار، ويكون موسم تكاثره من آذار إلى حزيران، وتضع الأنثى ثلاث أو أربع بيضات، كما تستمرُّ فترة حضانتها لمدّة 36 يومًا.
  • ببغاء اللّوريّ الغامق: أحد أنواع الببغاء النّشيطة والممتعة للغاية، وأحدُ أكثر الببغاوات شعبيّةً في العالم، كما يُحاكي بذكائه الكلام البشريّ جيّدًا، ويُحبُّ اللّعب مع النّاس والتّفاعل معهم، وموطنه الأصليُّ في الغابات الاستوائيّة، وشبه الاستوائيّة في دولة بابوا غينيا الجديدة، ويصل طوله إلى 9.5 إنشًا، ويزنُ بين 270 غرامًا إلى 300 غرام، ويتشابه الذّكور والإناث تمامًا؛ إذ إنَّ ريش الصّدر لونه برتقاليٌّ ساطع، والأرداف باللون الكريميّ، والأرجُلُ باللون الرماديّ، أما منقارُها فيظهر باللون البرتقاليّ الغامق، كما يتغذى هذا النوع على الفواكه والبذور.
  • ببغاء مكاو القرمزيّ: يعيش هذا الببغاء في الغابات المطيرة في أمريكا الوسطى والجنوبيّة، وهي معروفة بألوانها الجذّابة، وذكائها الشّديد، ويُمكنها تعلُّم العديد من الحِيَل، والتّعرُّف على الأشكال والألوان المختلفة، ومتوسّط عمرها المتوقّع من 40 إلى 50 عامًا.
  • ببغاء الأكلكتوس: يعد هذا النّوع من الببغاوات الملوّنة لافتًا للنّظر، ويعيش في دولة بابوا غينيا الجديدة، ويتميّز ذكر ببغاء الأكلكتوس بريشه الأخضر الفاتح، بينما تتمتّع الإناث بلون أحمر وأرجوانيّ فاتح، وهذا الاختلاف يجعلها من أجمل الطّيور في العالم، وتتميّز أيضًا بأنّها هادئة واجتماعيّة، ويصل عُمرها إلى حوالي 30 سنةً.
  • ببغاء باراكيت الشمس: الموطن الأصليُّ لهذا الببغاء أمريكا الجنوبيّة، ويتميز ريشه بالألوان الصفراء والحمراء والبرتقاليّة والزرقاء والخضراء، وتتشابه إناثه مع ذكوره تمامًا، ويعيشون في مجموعات تصل إلى ثلاثين ببّغاءً، وتتغذّى على الفواكه، والمكسّرات، والتّوت، والزّهور.
  • الببغاء الرّماديّ الإفريقيّ: يعدّ أكثر ببغاء يمتلك القدرة على الثرثرة في العالم، وكما يدلُّ اسمه؛ فموطنه الأصليُّ جمهورية الكونغو الديمقراطية في إفريقيا، ويمتاز ريشه باللون الرماديّ، وإناثه وذكوره متشابهون في الشكل، ويتراوح طول أجنحته بين 46 إلى 52 سم.
  • ببغاء مكاو الأزرق الأصفر: يضم أنواعًا واسعةً من الببغاوات، وموطنه الأصليُّ أمريكا الجنوبيّة تحديدًا في الغابات الرّطبة والمستنقعات، كما يتميز بألوان الريش المميز وقدرته على التحدث، ويُحبُّ التّفاعل مع النّاس، وبإمكانه تعلُّم الحِيَل المختلفة؛ ممّا يجعله أحد الطّيور الأليفة المؤنسة.


تقليد الببغاء للأصوات

الببغاء هو الحيوان الوحيد الذي يستطيع تقليد الأصوات، وتكرار كلمات وجمل يسمعها، وذلك من خلال[٤]:

  • الذاكرة الصوتية: البناء الهيكلي لدماغ الببغاء مختلف عن الطيور الأخرى؛ فأكثر ما يميز دماغ الببغاء هو ذاكرته الصوتية، وفيها يخزن الأصوات والكلمات ويقلدها خلال مدة قصيرة على هيئة تصفير.
  • الرقبة واللسان: عكس الإنسان، تخرج أصوات الحيوانات من حنجرتها دون تحريك اللسان، لكن الببغاء مختلف، فهو يحرك لسانه للنطق وإصدار الأصوات، ويحرك رقبته في اتجاه معين عند إصدار صوت ما، فيشكل تركيب الأصوات الصحيح.
  • تقليد وليس نطق: الببغاء لا يتحدث، إلا أنه من خلال التصفير يحفظ ويقلد الكلمات، ويمكنه تقليد ما يزيد عن 800 كلمة.


أجمل الببغاوات الأليفة النّاطقة

تحظى الببغاوات النّاطقة بشهرة كبيرة، وعند رؤية أحد الببغاوات النّاطقة والمدرّبة على العديد من الحِيَل يرغب النّاس في اقتناء مثلها، وفي الواقع توجد العديد من أنواع الببغاوات القادرة على تقليد الكلام رغم أنَّ هذا يحتاج إلى كثير من الوقت والجهد ليُصبح الببغاء قادرًا على الكلام والتّفاعل مع النّاس، وفيما يلي عدد من أنواع الببغاوات التي تمتلك ملَكَة التحدث، لكن لا يجب أن ننسى أنَّ كلَّ طائر يتمتّع بميّزاته الخاصّة، وقد لا يتعلُّم التّحدُّث أبدًا حتّى لو كان من فصيلة ناطقة[٥]:

  • ببغاء الدّرّة: هو طائر ببغاء صغير، ويستطيع التحدث جيّدًا، وقد حطّم أرقامًا قياسيّةً عالميّةً لأكبر عدد من المفردات التي تحدَّثتها الطّيور، كما أنَّ صوته جذّابٌ، وهو طائر اجتماعيّ، ويتحدّث مع مربّيه، كما يتراوح طول ببغاوات الدّرّة بين 6 إنشًا إلى 8 إنشًا، أمّا وزنه فهو 28 غرامًا، ويمتاز بالريش الملون؛ إذ إنّ لون بطنه أخضر، وظهره أسود وأصفر، ورأسه أصفر، والذّيل أزرق داكن، ونادرًا ما يكون لونه أزرقًا، أو أصفرًا، أو أبيضًا، أو رماديًّا.
  • ببغاء الأمازون: يمكن للعديد من ببغاوات الأمازون تعلُّم التّحدّث بوضوح، ولديهم عمومًا أصوات جميلة للغاية، كما أنّهم كائنات اجتماعيّة، وقد يكون هذا ما يجذبهم إلى محاكاة البشر، وتتميز أنّها طيور ذكيّة ومفعمة بالحيويّة، وتحبّ أن تكون مركز الاهتمام، ويرتبطون بشدّة بمربّيهم؛ ممّا يتطّلب الكثير من التّفاعل الاجتماعيّ معها، ومساحةً واسعة للّعب، كما يتراوح طول ببغاء الأمازون من 15 إنشًا إلى 17 إنشًا، ووزنه يتراوح بين 453 غرامًا إلى 652 غرامًا، ويتميّز بلون ريشه الأخضر، ورأسه الأصفر، ومنقاره القاتم، وبحلقات بيضاء حول العينين حولها حلقات أخرى صفراء.
  • ببغاء باراكيت الأخضر: تستطيع هذه الببغاوات تعلُّم تحدث الجمل الطويلة، إلى جانب الكلمات القصيرة، كما أنّهم يميلون إلى التّحدّث بوضوح، وأوّل من لاحظهم هم قادة الجماعات الدينية في الهند؛ فقد كانت ببغاوات باراكيت تُكرّر الصّلوات بعدهم؛ ممّا جعلها طيورًا مقدّسة، وفي النّهاية أصبحت حيوانات أليفةً، كما يتراوح طول ببغاء باراكيت الأخضر بين 14 إنشًا إلى 17 إنشًا، ووزنه 113 غرامًا، ويتميّز بريشه الأخضر، وذيله الأزرق، وريشه الأصفر تحت الأجنحة، أمّا الذّكور فلديهم حلقات سوداء وورديّة حول رقابهم.
  • ببغاء الرّاهب: إنّها ببغاوات اجتماعيّة للغاية، وتلتقط كلام النّاس بسرعة، وبما أنّهم متعلّمون نبيهون، فقد حازوا شهرةً واسعةً بين مالكي الطّيور الذين يفتقرون إلى الخبرة، والذين بدؤوا حديثًا في تدريب الطّيور على التّحدُّث، كما يتراوح طول ببغاء الرّاهب بين 11 إنشًا إلى 12 إنشًا، ووزنها يتراوح بين 85 غرامًا إلى 141 غرامًا، ويُغطي رأسه وأجنحته وجسمه الريش ذو اللون الأخضر، وصدره وخدوده ورقبته مغطاة بالريش ذي اللون الرماديّ.


معلومات غريبة عن الببغاء

توجد حقائق ومعلومات غريبة وطريفة عن هذا الطائر المسلي، ومنها[٦]:

  • كثير من طيور الببغاء تستطيع تقليد الأصوات المختلفة، وليس فقط أصوات الإنسان، ويعد ذلك الأمر من طرق الدفاع عن النفس في البرية، كتقليد صوت الصقر، لإخافة الأفعى، ويمكنها تقليد صوت رنين الهاتف، والمكنسة الكهربائية، وصنبور المياه، وصوت جرس الباب، وغيرها من الأصوات الأخرى.
  • الببغاء هو الطير الوحيد الذي يستطيع تناول الطعام بأقدامه؛ فأقدام الببغاء كأيدي الإنسان، لا يمشي عليها فقط أو يجلس، بل يستطيع التقاط الأشياء والطعام، ورفعه إلى فمه، ومن الغريب أن الببغاء يفضل قدمًا واحدةً على القدم الأخرى دومًا كما يمكن أن يكون كالإنسان أعسرًا أو يمينيًا.
  • يتميز الببغاء بمنقاره المنحني والعريض، فمنقار الببغاء ليس كبيرًا فحسب، بل هو قوي كذلك، ومنقار ببغاء الياقوت، وهو أكبر ببغاء في العالم، قوي لدرجة أنه يكسر مكسرات المكاديميا، وهي من أقسى أنواع البندق، وحبيبات الجوز البرازيلية، كذلك يستطيع كسر جوز الهند.
  • لإيجاد رفيقة، يقدم الذكر عرض خطوبة، ويستعرض نفسه، ويرقص، ويعطي تعبيراتٍ متنوعةً، وأصواتًا ليجذب الأنثى، وعند قبول الأنثى له، يبقى الاثنان معًا طوال حياتهما، حتى في أوقات غير موسم التكاثر، ويساعدان بعضهما في إيجاد الطعام، وينتبهان لبعضهما، وينامان مع بعضهما.
  • يوجد العديد من الأشخاص التاريخيين الذين امتلكوا الببغاء ومنهم أرسطو، والملك هنري الثامن، وماركو بولو، وماري أنطوانيت، والملكة إيزابيلا، والملكة فيكتوريا، وتيدي روزفلت، ومارثا واشنطن، وستيفن سبيلبرغ.


من حياتكِ لكِ

أسباب تجعل تربية الببغاء في المنزل أمرًا غير جيد

كما لتربية الببغاء إيجابيات فلها سلبيات أيضًا، وفيما يأتي بعض منها[٧]:

  • الببغاوات مزعجة.
  • الببغاوات في الأصل طيور برية.
  • الببغاوات تحدث الفوضى.
  • الببغاوات عمرها طويل للغاية.
  • الببغاوات طيور متطلبة.
  • الببغاوات كائنات حساسة.
  • الببغاوات كائنات كثيرة التخريب.
  • الببغاوات تحمل مشاعرًا من الكراهية، وقد تتوجه بها لصاحبها.


المراجع

  1. "What Is A Parrot?", lafeber, Retrieved 14-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Top 10 Most Beautiful Parrots In The World", themysteriousworld, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  3. رباب احمد، "اجمل انواع الببغاوات الاليفة بالصور"، سحر الكون، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-12. بتصرف.
  4. مصطفى السداوي (2017-3-18)، "كيف يقلِّد الببغاء الأصوات؟ ولماذا؟"، سيدتي.نت، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-12. بتصرف.
  5. Alyson Kalhagen, "8 Best Talking Bird Species to Keep as Pets"، thesprucepets, Retrieved 31-12-2019. Edited.
  6. "معلومات عن الببغاء .. تأكد من قراءة هذه المقالة قبل اصطحاب ببغاء إلى منزلك"، مرتحل، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-12. بتصرف.
  7. "ten reasons you shouldnt get a parrot", viemagazine, Retrieved 10-3-2020. Edited.
355 مشاهدة