أين توجد كوبنهاجن

أين توجد كوبنهاجن

تتربّع مدينة كوبنهاجن الدنماركية على جزيرتين متقاربتين؛ جزيرة زيلاند من الجهة الشرقيّة، وجزيرة أماغر من الجهة الغربيّة، كما تحتوي على بعض الجُزر الصغيرة الواقعة بينهما، وتطلّ المدينة في جهتها الشرقية على منطقة أوريسند، بالإضافة للمضيق البحري الفاصل بين الدنمارك والسويد، الذي يُعدُّ حلقة الوصل بين بحر البلطيق وبحر الشّمال، ومن الجانب السويديّ؛ تطل المدينة على مدينتي مالمو واندسكرونا[١].


معلومات عن مدينة كوبنهاجن

فيما يأتي بعض المعلومات المهمة عن المدينة الدنماركية كوبنهاجن[٢]:

  • كوبنهاجن هي العاصمة الرسمية لدولة الدنمارك والمدينة الأكبر من بين مدنها، ويعني اسم كوبنهاجن أو كوبن هاون الميناء البحري التجاريّ.
  • تُعدّ المدينة المركز الاقتصاديّ والسياسيّ والثقافيّ للبلاد، ويقطُنها ما نسبته 25% من سكّان الدنمارك.
  • ساحة مجلس المدينة؛ وهي من أشهر المعالم فيها، ومنها تتفرّع الطرق المؤدّية إلى أنحاء المدينة كافة، بالإضافة لاحتوائها على عددٍ كبير من المتنزهات، والفنادق، والمؤسّسات العامّة للدّولة.
  • يتمثل تاريخ المدينة كقرية صغيرة تشتهر بصيد الأسماك، وذلك في المنتصف من القرن الحادي عشر الميلادي.
  • بسبب ميناء المدينة، أصبحت مركزًا تجاريًا بالغ الأهمية، ثم تطوّرت في القرن الثاني عشر لتصبح بلدة، ثم قضاء قانونيًا، وتسارعت عجلة التطور في المدينة لتصبح في عام 1443 ميلاديًا، العاصمة الرّسمية للدنمارك.
  • لم تسلم المدينة من التدمير، بين القرن الثاني عشر والثامن عشر، جرّاء الحرائق والحُروب الدّامية التي عصفت بالمدينة، بالإضافة للأوبئة التي أصابت آلاف السّكّان فيها.
  • أنشئ في عام 1894 ميلاديًا ميناء حر للمدينة، وكان نتاج التطوّر السّريع الحاصل فيها من جميع النواحي حتّى أصبحت مع بدايات القرن التاسع عشر من المدن الصّناعية الناشئة في العالم.
  • لم تقسُ القوّات الألمانيّة كثيرًا على مدينة كوبنهاجن أثناء احتلالها بين عامي 1940-1945 ميلاديًا؛ إذ لم تُسبّب تلك الأضرار التي اعتادت عليها المدن الأخرى من الجيش الألمانيّ، إبّان الحرب العالمية الثانية.
  • تُعدُّ العاصمة الدنماركيّة كوبنهاجن المدينة الاقتصادية والصناعية الأولى في البلاد، التي تتنوّع صناعاتها بين المفروشات، والخزف الصّيني والصناعات الثقيلة مثل؛ محركات الديزل، كما أنّها مدينة العبور التجاريّ للداخل والخارج، ولا ننسى القطاع السّياحي الذي يُعد من أكبر روافد الاقتصاد في المدينة.


السياحة في كوبنهاجن

مدينة كوبنهاجن من أجمل المدن الأوروبيّة، وتتميّز بسواحلها الخلابة، ومعالمها التاريخية العريقة، والكثير من المعالم الحضارية والترفيهية، وفيما يأتي أشهر معالم المدينة السّياحية[٣]:

  • حدائق تيفولي: وهي تجمّع مثالي لأجمل الحدائق الطبيعية في المدينة؛ إذ تُعدّ ثاني أقدم المُدن الترفيهية في العالم، التي أُنشئت في عام 1843 ميلاديًا، كما أنّها ثاني أكثر حديقة عالميّة جذبًا للسُّياح.
  • قصر كريستيانسبورغ: يقعُ القصر في قلب المدينة؛ وهو المقرّ الرّسميّ للقوى العليا الثلاث في الدنمارك، وقد بُني على أنقاض قلعة كوبنهاجن في منتصف القرن السابع عشر.
  • المتحف الوطني في كوبنهاجن: المتحفُ الوطنيّ من أكثر المعالم السياحيّة شهرة في الدنمارك بأكملها؛ إذ يقدّم نظرة ثاقبة للثقافة والتاريخ الدنماركي، لاحتوائه على آلاف القطع الأثرية التي تعود للأزمنة المختلفة التي مرّت على المدينة، ومن أشهر تلك القطع عربة الشمس الذي يبلغ عمرها نحو 2000 عامًا.


المراجع

  1. "أين تقع مدينة كوبنهاجن ومعلومات عن كوبنهاجن"، ml7zat، اطّلع عليه بتاريخ 16-9-2019. بتصرّف.
  2. "كوبنهاگن"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 16-9-2019. بتصرّف.
  3. "دليل السياحة في كوبنهاجن عاصمة الدنمارك بالصور"، ar-traveler، اطّلع عليه بتاريخ 16-9-2019. بتصرّف.