اسباب اصفرار العين عند الاطفال

اسباب اصفرار العين عند الاطفال

اصفرار العين عند الأطفال

يُعرف اصفرار العين عند الأطفال بحالة مرضية تُسمى اليرقان الوليدي، وتعدّ من الحالات الشائعة التي تصيب حديثي الولادة، وتتضمن؛ ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم، وهو الصبغة الصفراء الناجمة عن تحطيم خلايا الدم الحمراء، ففي الحالات الطبيعية لدى الأطفال الأكبر عمرًا، يُؤدي الكبد وظيفة تصريف البيليروبن المتكوّن، والتخلص منه عبر قنوات الأمعاء، ولكن الكبد لدى حديثي الولادة، يفتقر لهذه القدرة نتيجة عدم نضوجه تمامًا، ممّا يُؤخر عملية التخلص منه، إلّا أنّ هذه الحالة تختفي غالبًا تلقائيًا عند نضج الكبد، وعادةً ما يلاحظ ذلك عند بدء الطفل بتناول الطعام؛ إذ يختفي اليرقان الوليدي خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من ظهوره، ولكنه قد يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع، إذا ظهر نتيجة لحالة مرضية أخرى.[١]

تصل مستويات البيليروبين إلى ذروتها بعد حوالي 3-7 أيام بعد الولادة، لذلك يُوصى بمراجعة الطبيب بعد بضع أيام من الولادة، للتأكد من مستوياته، ويُعدّ اللون الأصفر للبشرة والعينين من أكثر الأعراض التشخيصية التي تُثبت الإصابة باليرقان الوليدي، ويبدأ الطبيب بفحص مستوى البيليروبين في دم الطفل، كما يُجري بعض الفحوصات التشخيصية؛ كنوع الدم، والعدّ الدموي الشامل، وداء الريسوس.[١]


أسباب اصفرار العين عند الأطفال

يظهر اليرقان الوليدي نتيجة تراكم صبغة البيليروبين في دم الطفل، ويتعرض الأطفال قبل الولادة إلى تحطيم سريع للهيموغلوبين القديم الموجود في خلايا الدم الحمراء، ممّا يزيد من مستويات البيليروبين سريعًا، ولا يستطيع الكبد تحمل الكميات المرتفعة منه، أو التخلص منها، فتبقى في الجسم مسببة فرط البيليروبين، وبعد ذلك يرتبط اليرقان الوليدي بالرضاعة الطبيعية، ويمكن بيان ذلك بعاملين؛ الأول حدوث اليرقان في الأسبوع الأول من حياة المولود، في حال عدم تلقيه التغذية الكافية، أو انخفاض كمية حليب الثدي، كما تُؤثر بعض المركبات الموجودة في حليب الثدي على عملية تحطيم البليروبين، لذلك تظهر بعد سبع أيام من ولادتهم.[٢]

تتسبب بعض الحالات المرضية أيضًا في إصابة الرضيع باليرقان، ويمكن بيان بعضها في ما يأتي:[٢]

  • أمراض الكبد.
  • فقر الدم المنجلي.
  • تعفن الدم.
  • الإصابة بورم دموي رأسي، أو نزيف أسفل فروة الرأس، نتيجة عسر الولادة.
  • الإصابة باضطراب في خلايا الدم الحمراء.
  • انسداد القنوات الصفراوية.
  • مرض انحلال الدم الوليدي ABO؛ إذ يتمثّل باختلاف نوع دم الأم والجنين، مما يُسبب مهاجمة مضادات الجسم في الأم، لخلايا الدم الحمراء لدى الجنين.
  • ارتفاع عدد خلايا الدم الحمراء، وتظهر في التوائم والأطفال ذوي الوزن المنخفض.
  • اضطراب في الإنزيمات.
  • الإصابة بعدوى فطرية أو بكتيرية.
  • الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • انخفاض مستوى الأوكسجين.
  • الإصابة بالحصبة ألمانية، أو بالزهري.


عوامل الإصابة باصفرار العين عند الأطفال

إضافة إلى الأسباب السابقة فإنّه يتوفر مجموعة من العوامل التي تزيد من فرصة إصابة حديثي الولادة باليرقان، ونذكر منها:[٣]

  • الولادة المبكرة: وهي ولادة الطفل قبل بلوغه الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل، لذلك لا يكون الطفل في هذه الحالة قادرًا على معالجة البيليروبين لديه، كما يعالجها الطفل مكتمل الولادة، كما أنّ الأطفال المولودين ولادة مبكرة، يُعانون من انخفاض في التغذية، وانخفاض في حركة الأمعاء والتبرز، ممّا يتسبب في انخفاض مستوى البيليروبين الخارج عبر البراز.
  • التعرض لكدمة قوية أثناء الولادة: قد يتعرض الأطفال إلى كدمة أثناء الولادة، ممّا يُسبب زيادة معدل تدمير الخلايا الحمراء، ممّا يُؤدي إلى رفع مستوى البيليروبين في الدم.


مضاعفات اصفرار العين عند الأطفال

يُعدّ البيليروبين مادة سامة للدماغ، وعند معاناة الطفل من اليرقان الوليدي الشديد، قد تتسرب كمية بسيطة من البيليروبين إلى الدماغ، ممّا يُسبب حالة تُعرف باعتلال الدماغ الحاد الناجم عن البيليروبين، ممّا يُؤدي إلى معاناة الطفل من الكسل، وصعوبة في الاستيقاظ من النوم، والحمى، وتقوس الرقبة والجسم إلى الخلف، وانخفاض رغبته في التغذية، كما قد تظهر متلازمة تُعرف باليَرَقان النووي، نتيجة تفاقم حالة اعتلال الدماغ الحاد الناجم عن البيليروبين لدى الطفل، ممّا قد يُؤدي إلى فقدان سمع الطفل، وأداء حركات لا إرادية، متمثلة بحالة الشلل الدماغي الكنعي.[٣]


مراجع

  1. ^ أ ب Danielle Moores (13-10-2015), "Understanding Newborn Jaundice"، healthline, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Caroline Gillott (19-12-2017), "Causes and treatments of infant jaundice"، medicalnewstoday, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Infant jaundice", mayoclinic, Retrieved 25-12-2019. Edited.
400 مشاهدة