السياحة في بيروت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٥ ، ١ أبريل ٢٠١٩
السياحة في بيروت

بيروت

تقع بيروت على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، وتعدّ بيروت عاصمة لبنان وأكبر مدينة فيها، والمركز التجاري والثقافي الرئيسي للبلاد، فضلًا عن كونها أكبر ميناء عربي على ساحل البحر الأبيض المتوسط، تتميز بيروت خصوصًا ولبنان عمومًا بالتنوع الديني والمذهبي؛ فالسكان فيها يتوزعون بين مسلمين ومسحيين بنسب متساوية إلى حدٍ ما، وتحتوي على تسع طوائف، وهي: السنّة، والشيعة، والموارنة، والدروز، والروم الكاثوليك، والروم الأرثوذكس، والأرمن الكاثوليك، والأرمن الأرثوذكس، والبروتستانت.


السياحة في بيروت

العاصمة اللبنانية بيروت أو كما توصف بأنّها "البوابة الأوروبية إلى الشرق الأوسط"، وآخرون يطلقون عليها "باريس الشرق"، ولا غريب في هذا فهي مدينة تنبض بالحياة والحضارة العصرية، ولا غنى عن الحضارة والثقافة التي تتغنى فيها بيروت، وقد تغلّبت بيروت على الحرب الأهلية دون أن تفقد سحرها وجمال الطبيعة والثقافة لديها، فاحتواؤها على العديد من الأماكن الساحرة جعلها محط أنظار الكثير من السياح الوافدين لها من مختلف دول العالم.


الأماكن السياحية في بيروت

  • الروشة: تُعدّ من أهم مراكز السياحة في بيروت والتي يقصدها السياح للتمتع برؤيتها، وأخذ جولة بالقوارب بالقرب منها لالتقاط الصور التذكارية، وتحيط بالمنطقة العديد من المقاهي والمطاعم الشهيرة المختلفة التي تقدم أشهى المأكولات الشعبية والغربية، كما توجد العديد من الفنادق والمباني السكنية المحيطة.
  • منطقة وسط بيروت أو داون تاون بيروت: من المناطق الحيوية في بيروت، وبطبيعة الحال كباقي المدن تحتوي على العديد من المقاهي والمطاعم والمحال التجارية، والحفلات الموسيقية التي تقام بجانب الطريق التي تعكس روح وثقافة بيروت.
  • مسجد محمد الأمين: من أضخم المساجد الموجودة في لبنان ويقع في ساحة الشهداء في بيروت، ويتميز بالتصميم المعماري الرائع من الداخل والخارج، فبقبته الزرقاء ومآذنه الأربع يجذب الأنظار له.
  • ساحة الشهداء: تعدّ ساحة الشهدء من أكبر الساحات العامة في العاصمة اللبنانية بيروت، يعود سبب تسميتها بهذا الاسم نسبةً إلى شهداء السادس من أيار، لذا فلها مكانة قيمة ورمزية لدى الشعب اللبناني، وتقع وسط المركز التجاري للعاصمة وتشف على الكثير من المعالم المميزة فيها بإطلالة مميزة.
  • برج ساعة الحميدية: برج الساعة العثماني الذي بُنيَ في عهد السلطان عبد الحميد الثاني عام 1919، وذلك لبيان النهضة والثقافة التي تتميز بها البلاد في ذلك العصر إضافة للتعرف على الوقت.
  • متحف روبير الخاص: يوجد المتحف في وسط العاصمة بيروت، ويضم العديد من القطع الفنية والأثرية الشرقية منها والغربية، كما يحتوي على أسلحة قديمة وقطع مجوهرات قيمة وثمينة، وتعود هذه القطع إلى الفترة ما بين القرن الرابع عشر إلى القرن التاسع عشر.
  • شارع الجميزة: من الشوارع التاريخية في بيروت وأطولها، سبب تسميته تعود إلى كثرة شجر الجميزة الموجود فيه والذي تشتهر به بيروت، ويعدّ من الشوارع التي مازالت تحتفظ بطابعها التراثي.
  • وايفز أكوا بارك: يُعدّ وايفز أكوا بارك من أهم الوجهات الترفيهية في بيروت وهو أكبر متنزّه مائي في المدينة، كما يُعدّ من أكبر الحدائق في الشرق الأوسط إذ يغطي مساحة تبلغ 60،000 متر مربع.