الشاعر الذي هجا نفسه

الشاعر الذي هجا نفسه


من هو الشاعر الذي هجا نفسه؟

الحطيئة هو الشاعر الذي هجى نفسه، وهو شاعر عاش وحيدًا لم يُعرف له أهل أو نسب، عانى من الوِحدة والحرمان، وكان يتّخذ شعره سلاحًا للتشهير بالناس وذمّهم، لذلك كان الحطيئة مرفوضًا ومنبوذًا من القبائل، واسمه أبو بكر مليكة جرول بن أوس العبسي، وقد عاصر الجاهلية والإسلام، وشارك في حروب الرّدة، وقد كان شعره جزِل وقوي العبارة، لذلك كان الناس يخافونه ويبذلون كل ما في وسعهم ليتجنّبوا أن يتعرّضوا للهجاء من قِبله، حتى أنّ عمر بن الخطاب ابتاع أعراض جميع الناس منه بثلاثة آلاف درهم.

والغرابة في أمر هذا الشاعر أنّه في مرة لم يجد مَن يهجوه، فهجا نفسه، ولم يكتفِ الحطيئة بهجاء نفسه، بل تمادى في ذلك وهجا أمّه، ويقال أنّها لم تكن أمه الحقيقية بل المرأة التي ربّته واعتنت به، لأنّه لمْ يكن له قبيلة أو أصل، وهذا سر وحشيّته وهجومه على الناس بشعره[١].


شعر هجاء الحطيئة

عندما لم يجد الحطيئة من يهجوه، نظَمَ أبياتًا شعرية يهجو فيها نفسه، تزامنًا مع رؤيته لوجهه في الماء، فأنشد يقول:

أبتْ شفتاي اليوم ألّا تكلّما بشرًا

فمن أرى لِمن أنا قائله

أرى لي وجهًا شوّه الله خلقه

فقبّح من وجه وقُبّح حامله



أمّا شعره في هجاء أمّه فقد قال فيه:

جزاكِ الله شرًّا من عجوز

ولقاكِ العقوق من البنينا

أغربالًا إذا استودعتِ سرًّا

وكانونًا على المتحدّثينا

تنحّي، فاجلسي مني بعيدًا

أراح الله منكِ العالمينا

حيا بكِ ما علمت حياة

سوء وموتك تسرالصالحينا


ومن شعر الحطيئة في هجاء غيره أنّه قال[١]:

جارٌ لقومٍ أطالوا هونًا في منزله

وغادروه مقيمًا بين أرماس

ملّوا قِراه وهرته كلابهم

وجرحوه بأنيابٍ وأضراس


نبذة عن حياة الشاعر الحطيئة

أدركَ الحطيئة الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سُلمى، وتعلّم منه رواية الشعر، وأخذ الكثير من بلاغته وفصاحته، ولكنّه لم يتأثّر بمدرسته الشعرية التي تميل إلى الحكمة والتبصّر، واتّبع أسلوبًا شعريًّا مغايرًا تمامًا وهو أسلوب الهجاء اللّاذع، وعندما أدركَ الحطيئة الإسلام أسلم في زمن أبي بكر الصدّيق، وعلى الرغم من الأسلوب الشّعري الهجومي واللّا أخلاقيّ غالبًا للشاعر الحطيئة، إلّا أنّ شعره جزل ولم يُعرف عنه ضعفًا أو اضطراب قافية، إذ كان شاعرًا صاحب لسانٍ فصيحٍ منطلق، وقد توفي الشعر الحطيئة في حوالي السنة الخامسة والأربعين للهجرة، ولمّا كان يحتضر قيل له: أوصِ، فقال: أوصيكم بالشعر، ثمّ قال:

الشِّعر صَعبٌ وَطويلٌ سُلَّمُه

إِذَا ارْتَقَى فيه الَّذِي لَا يعلمه

زَلَّتْ بهِ إِلى الحضيض قدمه

والشّعر لَا يسطيعُهُ مَنْ يظلمه


لماذا لُقّب هذا الشاعر بالحطيئة؟

لُقّب هذا الشاعر بالحطيئة لقربه من الأرض بسبب قصره[١].


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

من الشاعر الذي هجا الرسول؟

كعب بن زهير هو الشاعر الذي هجى رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام، ولكنّه أسلم بعد ذلك ونظَم قصيدة يمدح فيها النبي صلى الله عليه وسلم معتذراً فيها عما بدَر منه[٢].


من الشاعر الذي قتله شعره؟

المتنبي هو الشاعر الذي قتله شعره[٣].

المراجع

  1. ^ أ ب ت "الحطيئة"، الحكواتي، اطّلع عليه بتاريخ 16/4/2021. بتصرّف.
  2. "suad", webcache, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  3. أحمد كمال ، ابو الطيب المتنبي حياته وشعره، صفحة 3. بتصرّف.