الفرق بين حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ١٢ أغسطس ٢٠١٨
الفرق بين حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية

الإنسان مُعرّض للإصابة بأي نوع من الأمراض أو الاضطرابات، فبعضها قد تكون بسيطةً ويسهل علاجها، وبعضها تحتاج إلى القوة والصبر لصعوبتها، وبعضها حالة صحية تلازم الشخص طوال حياته ولكنها بسيطة ويمكن الاعتياد عليها. اليوم سوف نُسلّط الضوء على لَبس يقع فيه أغلبنا وهو الفرق بين حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية.

 

  1. حساسية الأنف:
  • ما هي حساسية الأنف؟

أغلب المراجعين للطبيب المُختص بالأنف والحنجرة والأذن هم الأشخاص الذين يُعانون من حساسية في الأنف. المجرى الهوائي في الأنف عُرضة لدخول أي جسم غريب، مثل: الفيروس، أو البكتيريا، الغبار، أو جسم صغير، بعض الأشخاص لا يتأثرون بها، ولكن البعض الآخر تؤثر عليهم هذه الأجسام، وتجعلهم يُعانون من عوارض عديدة تُسبب لهم الانزعاج والألم في بعض الأحيان، وهذا ما يُسمى بحساسية الأنف.

 

العلامات والأعراض المُصاحبة لحساسية الأنف:

بعض الأعراض التي يُعاني منها المُصاب يمكن أن تشمل بعض الآتي:

  • عدم القدرة على التمييز بين الروائح بسهولة.
  • وجود مُخاط أنفي بصورة كبيرة.
  • الشعور برغبة شديدة في حكِّ الأنف، والعيون، والحلق، والأذنين، أو أحدهم.
  • العيون الدامعة والمُحمرة.
  • عدم القدرة على التنفس بسهولة من الأنف؛ لأنّه مسدود نوعًا ما، والتّنفس عن طريق الأنف في أغلب الأوقات.
  • العطس بصورة مُتكررة.
  • الإصابة بالتهاب في الحلق؛ لأن التنفس أصبح عن طريق الفم في أغلب الأوقات.

 

الأسباب:

هناك العديد من الأجسام أو العوامل التي تُسهم في الإصابة بحساسية الأنف عند شمّها. بعض الأمثلة عليها تشمل:

  • الصراصير.
  • وبر حيوان، مثل: وبر القطط.
  • الغبار.
  • غُبار الطلع.
  • أنواع معينة من الحشرات الزاحفة، مثل: الصرصور.
  • البكتيريا والفطريات.
  • ريش الدواجن أو الطيور بأنواعها.
  • أنواع مُعينة من الأطعمة، مثل: لحم الأسماك، أو الحليب، أو البيض.

 

أنواع حساسية الأنف:

  • حساسية على نحو مُستمر: يشعر المُصاب بها طوال السنة وفي كل الفصول، وأغلب مُسبباتها الغبار أو الحشرات.
  • حساسية تحدث في أوقات ومواسم مُعينة: في هذه الحالة يُصاب المريض بها في أوائل فصل الصيف وخلال فصل الربيع، والسّبب الرئيسي لها هو غبار الطلع القادم من النباتات.

 

  1. التهاب الجيوب الأنفية:
  • ما هو التهاب الجيوب الأنفية؟

هو التهاب حاصل في الجيوب والتجويفات الأنفية، ويمتد لفترة تتراوح بين 2-3 أشهر، وفي حال عدم علاجه نهائيًّا أو علاجه لفترة مؤقتة فقط سوف تحدث مُضاعفات يُمكن أن تستمر مدى الحياة ولا يُمكن علاجها بسهولة.

 

العلامات والأعراض:

بعض العلامات والأعراض تشمل ما يلي:

  • تكوّن البلغم بشكل كبير.
  • الشعور بألم في الرأس أو في أعضاء أخرى من الجسد.
  • الشعور بتعب وإرهاق شديدين.
  • الكحّة.
  • عدم القدرة على التنفس من الأنف بسهولة.

 

الأسباب:

بعض الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالتهاب في الجيوب الأنفية تشمل:

  • الإصابة بالربو، أو التهاب الأنف الأرجي (حُمّى القش).
  • الإصابة بعدوى فيروسية، مثل: فيروس الإنفلونزا.
  • التدخين.
  • الإصابة بعدوى البكتيريا.
  • استنشاق أجسام مُلوّثة موجودة في الجو، مثل: عوادم ودخان السيارات أو المصانع، أو بعض الكيميائيات أو مُنتجات التنظيف الخاصة بالمنزل.
  • حساسية الأنف يُمكن أن تكون سببًا قويًّا أيضًا، بسبب تشجيع الجسد على إفراز المخاط ولكن بصورة زائدة.