الفرق بين هرمون الاستروجين والبروجسترون

الفرق بين هرمون الاستروجين والبروجسترون

هنالك الكثير من الهرمونات الموجودة في جسم الإنسان أنثى كان أو ذكرًا، منها ما قد يتفرد فيها جسم الذكر أو جسم الأنثى، ومن هذه الهرمونات ما يوجد لدى الرجل والمرأة لكن بنسب مختلفة خاصًة الهرمونات المسؤولة عن عملية الإنجاب والتناسل، من أهم هذه الهرمونات هرمون الإستروجين وهرمون البروجسترون، لكن ما الفرق بين هذين الهرمونين؟ هذا ما سنوضحه لكم في مقالنا هذا.

 

هرمون الإستروجين:

يعد هرمون الإستروجين من أهم الهرمونات التي توجد في الجسم، وهو موجود عند الجنسين، الذكر والأنثى، لكن يوجد هذا الهرمون بنسبة أكبر في جسم الإناث لذلك يطلق عليه اسم الهرمون الأنثوي، إذ إن الدور الرئيسي لهذا الهرمون هو تنظيم عمليات الإباضة لدى المرأة، كما أنه المسؤول الرئيسي عن حدوث الدورة الشهرية ونزول الطمث لدى النساء البالغات، لذلك انخفاض مستوياته عند النساء يسبب انقطاع الدورة الشهرية والدخول في سن اليأس الذي يمنع المرأة من الحمل والولادة، كما أن لهذا الهرمون دورًا كبيرًا في ظهور الصفات الجنسية الأنثوية لدى المرأة سواء كانت هذه الصفات رئيسية أو ثانوية، كما ويظهر تأثيره على الرحم والثدي عند المرأة، كما ويظهر على مناطق أخرى في الجسم مثل العظام، والعقل، والكبد وغيرها الكثير، وينتج هذا الهرمون في المبيض والكظر.

ويظهر هرمون الإستروجين عند الرجال كذلك ينتج عادًة في الخصيتين، وينظم عمليات إنتاج الحيوانات المنوية فيهما، لكن يتواجد هذا الهرمون بكميات قليلة نسبًة لإنتاجه عند الإناث.

 

وظائف هرمون الإستروجين:

  • يعمل هرمون الإستروجين عند المرأة على تجهيز بطانة الرحم من خلال زيادة سمكها وتهيئتها لعملية زرع البويضات في كل شهر قبل اقتراب موعد الدورة الشهرية، وذلك تحسبًا لحدوث الحمل.
  • يعد هرمون الإستروجين هو الهرمون المسؤول عن نمو الأعضاء الأنثوية بشكل أساسي، فهو يعد السبب الرئيسي وراء نمو الثدي والأرداف والجهاز التناسلي.
  • لهرمون الإستروجين دور كبير في تنظيم العملية التناسلية عند الرجل، كما ويعد المسؤول عن إنتاج الحيوانات المنوية.

 

هرمون البروجسترون:

يعتبر هرمون البروجسترون هو الهرمون الفاعل والمسؤول الأول خلال عملية الحمل، ينتج أثناء عملية الحمل من المشيمة، كما تتزايد نسبة إنتاجه مع التقدم في فترة الحمل، ويُنتج هذا الهرمون عند الرجال والنساء، لكن تكون نسبته أكبر عن الإناث، ويساعد هذا الهرمون في تهيئة الجهاز التناسلي لعملية الإخصاب وتهيئة الرحم إلى مرحلة تسمى بمرحلة اللافرازية، كما يحافظ على بطانة الرحم، ويساعد على تثبيت الحمل والإبقاء عليه عند النساء، ويساعد في تحويل الدهون الموجودة في الجسم إلى طاقة تمد الجسم  أثناء الحمل.. 

425 مشاهدة