تأثير حبوب منع الحمل على الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
تأثير حبوب منع الحمل على الشعر

حبوب منع الحمل

تُعدّ حبوب منع الحمل طريقةً هرمونيّةً لمنع الحمل، وتساهم هذه الحبوب في منع الحمل من خلال منع عملية التبويض، وهذا يعني عدم إطلاق بويضة من المبيض، وحين لا تنتج البويضة؛ فإنّه لا يوجد شيء لتخصّبه الحيوانات المنوية؛ وبالتالي لا يمكن للحمل أن يحدث، وتوجد أنواع مختلفة لحبوب منع الحمل، وتحتوي جميعها على أشكال اصطناعيّة من هرمون الإستروجين، أو هرمون البروجستيرون، أو كليهما، ويُعرف هرمون البروجستيرون الصناعي بالبروجستين، ومن أنواع حبوب منع الحمل، الحبوب المُركّبة، وهي الحبوب التي تحتوي على البروجستين والإستروجين، بالإضافة إلى الحبّة الصغيرة، والتي تحتوي فقط على البروجستين[١].

يوجد لحبوب منع الحمل فوائد أخرى غير منع الحمل، بما في ذلك تنظيم الدورة الشهرية، وعلاج حب الشباب ومتلازمة ما قبل الحيض، كما أنّ لها أيضًا آثارًا جانبية كغيرها من الأدوية، ويستعرض هذا المقال تأثير حبوب منع الحمل على الشعر الإيجابي والسلبي منها، وفوائد هذه الحبوب وآثارها الجانبية[١].


تأثير حبوب منع الحمل على الشعر

يمكن أن تُسبّب حبوب منع الحمل تساقط الشعر لدى النساء خاصة اللواتي يعانين من حساسية للهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل، أو اللواتي لديهنّ تاريخ عائلي لتساقط الشعر المرتبط بالهرمونات، ففي طبيعة الحال، يمرّ الشعر بدورة نموّ تحتوي على عدّة مراحل، وتُعدّ مرحلة التنامي المرحلة النشطة خلال دورة حياة الشّعرة، إذ تستمرّ من سنتين إلى سبع سنوات، وينمو خلالها الشعر من البصيلات، ثم تأتي مرحلة التراجع، والتي يتوقف فيها نمو الشعر، وتدوم من 10 إلى 20 يومًا، وبعد ذلك تأتي مرحلة الراحة التي يتوقف فيها نمو الشعر، ويسقط حوالي 25 إلى 100 شعرة يوميًا، وقد تستمر هذه المرحلة لمدّة 100 يوم، ويكمن دور حبوب منع الحمل في تساقط الشعر في تسبّبها بانتقاله من مرحلة النموّ إلى مرحلة الرّاحة في وقت مبكر جدًا ولوقت طويل، ويُعرف هذا النوع من تساقط الشعر بتساقط الشعر الكربي، وقد تسقط كميات كبيرة من الشعر أثناء هذه العملية، وفي حال كان الصلع وراثيًّا في العائلة؛ فقد تسرّع حبوب منع الحمل من عملية تساقط الشعر[٢].

في المقابل، قد تكون حبوب منع الحمل علاجًا لتساقط الشعر في حالات أخرى من النساء، فهي تحتوي على هرمونات، إما هرمون الإستروجين والبروجستين أو البروجستين فقط، وبالإضافة إلى قدرة هذه الهرمونات على منع الحمل، فإنّها تُقلّل أيضًا من مستوى الإندروجينات، وهي هرمونات الذكورة الموجودة بكميات صغيرة جدًا عند النساء، وترتبط بتساقط الشعر، إذ يتسبّب ارتفاع مستويات هرمونات الإندروجين غير الطبيعي في الجسم بالإصابة بمرض الصلع الوراثي، وفي الغالب تُستخدم حبوب منع الحمل مع أدوية أخرى، كعقار سبيرونولاكتون لعلاج تساقط الشعر الناتج من ارتفاع هرمونات الإنروجين لدى المرأة[٣].


علاج تساقط الشعر

توجد طرق عديدة لعلاج تساقط الشعر عند السيدات، بما في ذلك[٤]:

  • مينوكسيديل: ,هذا العقار متاح بدون وصفة طبية، ومتوفّر بتركيزات 2٪، و4٪، و5٪، ويحافظ دواء المينوكسيديل على الشعر ويُحفّز نمو شعر صغير ناعم أينما يُطّبق، ولذلك من المهمّ تجنّب وصوله إلى الوجه، أو الرقبة؛ فقد ينمو الشعر هناك أيضًا.
  • الإجراءات الجراحية: قد تساعد بعض الإجراءات الجراحية، كزراعة الشعر لتعبئة المناطق المتأثّرة بتساقط الشعر في العلاج.


فوائد حبوب منع الحمل

لحبوب منع الحمل فوائد عديدة أهمهّا[٥]:

  • تُعدّ حبوب منع الحمل فعّالةً جدًا في منع الحمل، إذ تكون أفضل من معظم وسائل منع الحمل.
  • تسهم في تنظيم الدورة الشهرية، وقد تكون مفيدةً خاصّةً للنساء الّلواتي يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية، أو النزيف الشديد أثناء الدّورة الشهريّة.
  • عند التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، تعود الدورة إلى طبيعتها، ويمكن للسيدة الحمل لاحقًا.
  • فوائد تتعلق بحبوب منع الحمل المحتوية على البروجستين فقط وهي إمكانية استخدامها للنساء اللواتي لا يمكنهن تحمل علاج الإستروجين، المدخنات، لديهنّ تاريخ للإصابة بجلطات الدم، اللواتي يزيد عمرهن عن 35 سنة، يرغبن بإرضاع أطفالهنّ.
  • فوائد تتعلق بحبوب منع الحمل المختلطة، فهي توفّر أيضًا حماية ضدّ:


الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل

على الرغم من الفوائد المختلفة لحبوب منع الحمل، إلا أنه قد يترتب على تناولها العديد من الآثار الجانبية، بما في ذلك[١]:

  • ألم الثدي: قد تسبب حبوب منع الحمل تضخم الثدي، أو ألم عند الضغط عليه، ويزول ذلك عادةً بعد بضعة أسابيع من بدء تناول هذه الحبوب، ويمكن تخفيف ألم الثدي بارتداء حمالة صدر داعمة، والحد من تناول الملح والكافيين، ولابد من مراجعة الطبيب إذ لاحظت المرأة وجود كتلة في الثدي، أو كان الألم دائمًا أو شديدًا.
  • الصداع والصداع النصفي: إنّ سبب ذلك هو الهرمونات التي تحتويها حبوب منع الحمل، واستخدام حبوب منع الحمل منخفضة الجرعة قد يقلل من حدوث الصداع.
  • النزف الخفيف بين الدورتين: إن النزيف المهبلي شائع بين الدورات، والذي ينتهي عادةً في غضون 3 أشهر من البدء في تناول حبوب منع الحمل، والجدير بالذكر أنه حتى مع حدوث هذا النزف تبقى حبوب منع الحمل فعالةً، طالما أنها أخذت بالطريقة الصحيحة، ولم تُفوّت أي جرعة، لكن يجب مراجعة الطبيب في حال استمر النزيف لمدّة 5 أيام أو أكثر، أثناء تناول حبوب منع الحمل، أو حدوث نزيف حادّ لمدة 3 أيام أو أكثر.
  • الغثيان: قد تصاب بعض السيدات بغثيان خفيف عند تناولهن الحبوب لأول مرة، لكن الأعراض غالبًا تهدأ بعد فترة، وإذا كان الغثيان شديدًا أو مستمرًا لمدة تزيد عن 3 أشهر؛ فيجب مراجعة الطبيب.
  • انخفاض الرغبة الجنسية: يمكن أن تؤثر الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل على الرغبة الجنسية لدى بعض السيدات، وفي حال استمر انخفاض الرغبة الجنسية؛ فيجب مناقشة ذلك مع الطبيب.
  • الإفرازات المهبلية: قد تحدث تغيرات في الإفرازات المهبلية عند تناول حبوب منع الحمل، قد تكون هذه التغيرات زيادة أو نقصان في ترطيب المهبل أو تغير في طبيعة الإفرازات، وهذه التغيرات لا تكون خطيرةً في العادة، إلا أن التغير في اللون أو الرائحة قد يشير إلى حدوث عدوى.
  • تغيرات في العين: قد تؤدي التغيرات الهرمونية التي تسببها حبوب منع الحمل بزيادة سمك قرنية العين، ولكنّ هذا الأمر لا يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض العين، ولكن قد تصبح العدسات اللاصقة غير مناسبة ومريحة.
  • تقلب المزاج: أوجدت إحدى الدراسات أن حبوب منع الحمل تزيد من خطر الإصابة بتقلبات المزاج والاكتئاب[٦].


المراجع

  1. ^ أ ب ت "10 most common birth control pill side effects", medicalnewstoday, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  2. "Can Birth Control Cause Hair Loss?", healthline, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. "Oral Contraceptives as a Hair Loss Treatment", everydayhealth, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. "Hair Loss in Men and Women (Alopecia)", medicinenet, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  5. "Birth Control Pills: Are They Right for You?", healthline, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  6. "Association of Hormonal Contraception With Depression", jama psychiatry, 2016, Page 1154-1162. Edited.