تعريف نبات العوسج

تعريف نبات العوسج

نبات العوسج

يُعرف نبات العوسج بأنّه شجر ينبت بالعادة في الأراضي الحارة والجافة، لأنه يعيش على الرطوبة، وهو معروف لدى العرب منذ الجاهلية بذات الاسم، ونبات العوسج منتشر في كل أجزاء شبه الجزيرة العربية وجنوب غرب قارة أفريقيا، وحوض البحر الأبيض المتوسط، وينمو نبات بارتفاع يصل لأربعة أمتار، وتمتد أغصانه حتى مسافة 6 أمتار، كما أنه يحمل أشواكًا صغيرة كثير التفرع، وأوراقة صغيرة ذات لون أخضر غامق، وأزهاره نجمية الشكل لونها أبيض تظهر في فصل الربيع، كما يعدّ نباتًا جاذبًا للنحل والطيور، ويتأقلم مع الظروف الصحراوية، كما يمكن له تحمل الرياح، والصقيع، والجفاف، والرعي، وارتفاع درجات الحرارة، كما أن احتياج نبات العوسج للعناصر الغذائية محدود؛ إذ ينمو بالتربة الطينية الصخرية، كما أنّه يتحمل الملوحة.


استخدامات نبات العوسج

لا يحتاج نبات العوسج للري حين ينمو وحده في الطبيعة، كما أنّ له جذر وتدي، ويتكاثر بالعقُل والبذور، كما ينتشر نبات العوسج في الصحاري المحيطة بمدينة الرياض، وهو نبات ملائم للتشجير في الأماكن واسعة المساحة، وتكثر زراعته في التلال، كما يُستخدم في تثبيت المنحدرات، ويعدّ من النباتات المرغوبة التي تستعمل مصدًا للرياح، ومصدرًا لغذاء الماشية، كما ينتشر نبات العوسج في مناطق عديدة في الحجاز والكويت، وصحراء النقب في فلسطين ووادي الأردن، وليبيا، وسيناء، ويستخدم أيضًا وقودًا، وتحتوي أوراقه، وساقه، وثماره قلوانيات من مركبات الأتروبين والليسين، وحمض سيانيد الهيدروجين الذي يعدّ سامًا للماشية والإنسان[١].


ارتباط نبات العوسج بالجن

ارتبط نبات العوسج بأذهان عدد من أهل الصحراء بالجن؛ إذ يقول ديكسون: تُعد شجرة نبات العوسج عند بدو الكويت والحسا محروسة من الجن، فمن يقترب من تلك الشجرة أو يتسبب بأذاها فإن الجن سيدافعون عنها، لهذا لا يمكن لأحد الاقتراب منها أو حتى لمسها حتى لو كانت أغصان نبات العوسج مرمية على الأرض، كما أنهم يعتقدون بأن من يلحق بتلك الشجرة الضرر سيتلقى عقابًا من الجن، كما أنه سيلاحق باستمرار، وسيُعذب عذابًا شديدًا، وخصوصًا إذا اقترب أحدهم منها في الليل، لهذا إذا اقترب أحد البدو من نبات العوسج نراه يدعوا الله بأن يحميه من الجن، كما يستعين بأسماء الله الحسنى، ويقرأ العديد من الأدعية[١].


موطن نبات العوسج

يوجد نبات العوسج في مناطق مختلفة، مثل؛ الأماكن الرملية والمسطحات الرسوبية، كما يوجد في الأراضي ذات الحصى، ويُعد من النباتات التي تتوفر في جميع أنحاء المملكة السعودية، مثل؛ الحجاز، والنفوذ، ونجد، كما يوجد نبات العوسج في شرق وجنوب المملكة العربية السعودية، وفي عدد من بلدان العالم[٢].


المكونات الكيميائية لنبات العوسج

يحتوي نبات العوسج على الفلافونيدات، والستيرولات، والمواد العفصية، ويحتوي أيضًا على التربينات الثلاثية، والعديد من المعادن مثل؛ المنغنيز، والمولوبيديم، والستيرولات، والنيكل بنسب متفاوتة، كما يوجد فيه أيضًا قلويدات ومواد سكرية، كما يوجد بداخل الثمرة حمض الهيدورسيانيك وزي زانتين، وكل هذه المعادن مفيدة كثيرًا للجسم، وتُعد أساسية للمحافظة على الجسم ونموه، بالإضافة لإمداده بالطاقة اللازمة للقيام بكل العمليات الحيوية داخله[٢].


فوائد النباتات

تُعد النباتات من الكائنات الحية التي تمتلك العديد من الفوائد الصحية للحيوان وللإنسان؛ إذ تُغذي الحيوانات، كما أنها مهمة لإنتاج الأكسجين الذي يتنفسه الإنسان، ومفيدةً للطبيعة أيضًا؛ إذ تمنحها مناظر طبيعية خلابة بانتشار العديد من أنواع الأزهار، والحشائش، والأشجار، كما تستعمل العديد من النباتات في علاج عدد من الأمراض التي تُصيب الإنسان، كما تستعمل في صناعة العديد من المستحضرات التجميلية، وتستعمل العديد من أنواع النباتات في صناعة العديد من الكريمات المعطرة والعطور، وفي زينة البيوت؛ إذ تمنح المناظر الطبيعية الجميلة، كما تستخدم في تحضير العديد من الأطعمة الخاصة بالإنسان، لأنها تمده بالكثير من العناصر التي يحتاجها جسمه[٣].

ومن مميزات النباتات أيضًا؛ المحافظة على الغلاف الجوي، ودرجات الحرارة، والمناخ، كما أنّ النباتات أحد صانعي الأكسجين في الجو، كما يمتص ثاني أكسيد الكربون بعملية التمثيل الضوئي، فنجد الهواء أكثر نقاءً في الأماكن الزراعية، ولا يوجد فيه الدخان أو الغبار أو الرطوبة الشديدة، لأن النباتات بالأماكن الزراعية تُنقي الهواء، ومن مميزات النباتات؛ المحافظة على طبقة الأوزون التي تعدّ الطبقة التي تحمي الأرض من الأشعة الفوق بنفسجية القادمة من الشمس [٤].


أنواع النباتات الضارة بصحة الإنسان

بالرغم من الفوائد الكثيرة للنباتات في حياة الإنسان؛ إلّا أنّ عددًا من النباتات السامة والضارة، تُؤذي الكائنات الحية، ومن تلك النباتات؛ الحشائش التي تنمو في مناطق لا يفضّل الناس وجودها فيه مثل؛ المروج والحدائق، كما أنها تحتل مساحة من المناطق الخاصة بنا، كما أن تلك الحشائش تقف عائقًا أمام نمو النباتات المفيدة، كما قد تسبب بعض النباتات المنتجة لحبوب اللقاح الحساسية للإنسان، وتنتج بعض أنواع النباتات سمومًا ضارة لصحة الحيوان والإنسان، ومن أبرز النباتات الضارة؛ نبات اللبلاب الذي يتسبب بالتسمم للإنسان، كما يمكن أن يُسبب الطفح الجلدي عند ملامسته، ويمكن تمييز هذا النوع من النباتات بسهولة من شكل أوراقه؛ إذ تظهر على شكل مجموعات ثلاث[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب "شجرة العوسج .. وأساطير الجن"، aleqt، اطّلع عليه بتاريخ 5-1-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب عمر داود (22-1-2019)، "معلومات عن نبات العوسج"، mkaleh، اطّلع عليه بتاريخ 5-1-2020. بتصرّف.
  3. "ماهى فوائد النباتات وانواعها "، cairodar، اطّلع عليه بتاريخ 5-1-2020. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "أهمية النبات للحياة "، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ 5-1-2020. بتصرّف.