طرق تنمية الذكاء عند الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٥ ، ٢١ فبراير ٢٠١٩
طرق تنمية الذكاء عند الاطفال

الذكاء

الذكاء هو عبارة عن مصطلح يشمل القدرات العقلية التي تتعلق بجميع ما يتعلق بالقدرات التحليلية، والتخطيطية، والاستنتاجية، كما يقيس قدرة الإنسان على التفكير بتجرد، وجمع الأفكار، وتنسيقها، والتقاط اللغات المختلفة، وتعلمها بسرعة، بالإضافة إلى ذلك يقيس مدى قدرة الإنسان على الإحساس بما حوله، وإظهار جميع المشاعر، وفهم الآخرين، وما يمرون به، بالإضافة إلى ذلك يشتمل المفهوم العام السائد عند الناس على أمور مختلفة ترتبط بقوة الذاكرة، ومع ذلك فإنَّ علم النفس يدرس الذكاء، ويعتبره من الميزات التي تستقل عن الإبداع، والشخصيات، وللتعرف على طرق تنمية الذكاء لدى الأطفال إليكم هذا المقال.


طرق تنمية ذكاء الطفل

يُمكن تنمية ذكاء الطفل كما يأتي:

  • الرضاعة الطبيعية: أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية أنَّ حليب الأم يُعد أساسًا للحفاظ على صحة الدماغ لدى الطفل، كما أثبتت الدراسات أنَّ الرضاعة الطبيعية تتفوق على الرضاعة الصناعية كثيرًا، لأنها تعود على الطفل بفوائد صحية عدَّة، وتحميه من الالتهابات الدماغية، وتزيد قدرته على التفكير، أي أنها تزيده ذكاءً وصحةً.
  • الألعاب: تُعد الألعاب من الأمور التي تُنمي القدرات الإبداعية لدى الطفل، فمثلًا يُمكن تنمية خيال الطفل من خلال الألعاب، كما يُمكن زيادة تركيزه، وانتباهه، واستنباطه، واستدلاله، وحذره من خلالها، بالإضافة إلى ذلك يُعد اللعب التخيلي من الوسائل المنشطة لذكاء الطفل، لأنَّ الأطفال يعشقون اللعب التخيلي، ويتمتعون بمقدار كبير من التفوق في هذا النوع من الألعاب، كما يتمتعون بدرجة عالية من الذكاء، والقدرة اللغوية، والتفوق الاجتماعي عند الانخراط في الألعاب التخيلية، وهنا يتميز كل طفل، وتظهر القدرات الإبداعية لدى كل واحد، لذا يجب تشجيع الطفل على اللعب كما هو الحال عند البدء بممارسة الألعاب الشعبية التي تنشط ذكاء الطفل وتنميه.
  • استخدام الأرقام: بناء المفاهيم الرياضية للطفل خلال المحادثة، ومثال ذلك يُمكن الحديث معه عن العشاء، كأن يُقال له سيكون العشاء جاهزًا خلال 5 دقائق، كما يُمكن بناء تلك المفاهيم من خلال الأسئلة، كأن يسأله أحد الوالدين " هل تريد كعكةً كاملةً أم نصف واحدة ؟ "، ومما لا شكَّ فيه أنَّ النشاطات الحسابية تجعل الطفل يقيس الأشياء من ناحية عقلية، مما يؤدي لزيادة نسبة ذكائه.
  • الإفطار: تقديم وجبة الإفطار للطفل عندما يكبر، أي يجب تعويده على تناول وجبة الإفطار، فقد أثبتت الدراسات والتجارب أن الإفطار مهم جدًا للأشخاص بغض النظر عن فئاتهم العمرية، لأنه يزيد من ذاكرتهم، وتركيزهم، وقدرتهم على التعلم، واكتساب المهارات والأفكار المختلفة، والإفطار يعوض الجسم عن الفترات الطويلة التي قضاها الإنسان دون تناول أي نوع من الأطعمة، ويمنحه طاقةً بهدف أداء النشاطات اليومية دون تعب أو إرهاق، لذا يُنصح بتقديم هذه الوجبة للطفل يوميًا، والبدء بتقديم كوب من الحليب أو الزبادي المحلى بملعقة صغيرة من العسل الأبيض أو الأسود.
  • تحدي الذاكرة: تحدي ذاكرة الطفل، كأن يطلب الأب من طفله بعد قراءة قصة أو كتاب له تكرار ما فهمه أمامه مرةً أخرى بلغته الخاصة، واكتشاف ما إذا كان بإمكانه إعادة إنشاء ما سمعه أو لا، إذ تهدف هذه العملية إلى بناء ذاكرة الطفل الكلامية والبصرية.