فوائد البرتقال لصحتك: لماذا يعد كنزًا غذائيًا؟

فوائد البرتقال لصحتك: لماذا يعد كنزًا غذائيًا؟

تعرفي على فوائد البرتقال لصحتكِ!

يُعدّ البرتقال أحد أصناف الفواكه اللذيذة والمُنعِشة، ويحتوي على العديد من المُغذيات، مثل الفيتامينات، ومضادات الأكسدة، ومضادات الالتهابات المفيدة لجسمكِ، وفي هذا المقال يمكنكِ التعرُّف على هذه الفوائد بالإضافة إلى بعض المحاذير التي يجب عليكِ مراعاتها عند تناول البرتقال، وإليكِ فيما يأتي الفوائد الصحية التي يقدِّمها البرتقال لصحتكِ:[١]

المساعدة على خفض ضغط الدم

بالرغم من مساهمة نسبة الصوديوم في ارتفاع ضغط الدم وانخفاضه، إلا أنَّ نسبة البوتاسيوم في جسمكِ لا تقل أهميةً في الحفاظ على ضغط الدم لديكِ ضمن معدلاته الطبيعية، ويمكن أن يساعدكِ شرب عصير البرتقال في توفير حوالي 14% من الحصة اليومية الموصى بها من البوتاسيوم لجسمكِ، مما يقلِّل خطر إصابتكِ بارتفاع ضغط الدم.

الوقاية من السرطان

يساعدكِ البرتقال في الوقاية من مسببات السرطان بفضل احتوائه على فيتامين ج الذي يثبِّط نمو الخلايا السرطانية، خاصةً خلايا سرطانَي القولون والمستقيم، ويمنع حدوثهما في المستقبل.

المساهمة في تعزيز صحة القلب

تساعدكِ الألياف الموجودة في البرتقال، وكذلك محتواه من البوتاسيوم في تحسين صحة قلبكِ من خلال تقليل خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالقلب، وخفض مستويات الكوليسترول في الدم.

تقليل خطر الإصابة بمرض السكري

تساعدكِ الألياف الموجودة في البرتقال في الوقاية من بعض العوامل المؤدِّية إلى تطور مرض السكري، وذلك من خلال فوائد البرتقال للرجيم وانقاص الوزن، وقدرته على تحسين استجابة جسمكِ لهرمون الإنسولين.

تقليل خطر الإصابة بفقر الدم

عادةً ما يحدث فقر الدم لدى معظم الأشخاص نتيجةً لنقص الحديد في أجسامهم، ولكن تناول البرتقال قد يُقلل من حدوث هذا الأمر، وربما تتساءلين عزيزتي عن كيفية ذلك! فالبرتقال لا يحتوي على الحديد وهذا صحيح، ولكنّه يحتوي على فيتامين ج الذي يساعد جسمكِ على امتصاص الحديد، وبالتالي قد يقلل خطر إصابتكِ بفقر الحديد.[٢]

المساهمة في الحفاظ على صحة البشرة

تنبُع فوائد البرتقال للبشرة من احتوائه على فيتامين ج الذي يحسِّن صحة بشرتكِ من خلال تعزيز إنتاج الكولاجين، وتشمل فوائد البرتقال التي تعود على بشرتكِ أيضًا تعزيز التئام الجروح، وتحسين قوة بشرتكِ ومرونتها.

تقليل خطر تشكّل حصوات الكلى

وذلك بفضل احتواء البرتقال على مُركباتٍ قد تُساهم في منع تكوين حصوات الكلى، منها السترات، وأشهرها هو حمض الستريك في البرتقال.[٢]

وتجدُر الإشارة إلى إمكانية تقشيركِ للبرتقال واستخدام قشره، إذ إن فوائد قشر البرتقال موجودة، فهو غني بحمض الفوليك، وفيتامين أ، وفيتامين ب6، وغيرها من المغذيات.[٣]


القيمة الغذائية التي يتمتع بها البرتقال

تشمل القيم الغذائية التي تقدمها لكِ حبة برتقال متوسطة الحجم ما يلي:[٤]

  • الفيتامينات والمعادن: وتتضمَّن كلًا من حمض الفوليك، والبوتاسيوم، وفيتامين ج، والثيامين، والتي تلعب دورًا في العديد من الوظائف الرئيسية في الجسم، وتساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • مضادات الأكسدة: يحتوي البرتقال على مركباتٍ تسمى الكاروتينات والفينولات، والتي تقدِّم للجسم خصائصًا مضادةً للأكسدة، وتقيه من بعض المشاكل الصحية، مثل أمراض القلب.
  • الألياف: يعدُّ البرتقال مصدرًا جيدًا للألياف الغذائية ذات الآثار الصحية المفيدة والتي تتضمَّن المساعدة في فقدان الوزن، وتقليل مستويات الكوليسترول، وتحسين صحة جهاز الهضم.


هل يفيدكِ تناول البرتقال خلال فترة الحمل؟

يقدم لكِ البرتقال حمض الفوليك، وحمض الفوليك مهم ومفيد للنساء الحوامل، وتعود فوائد البرتقال للحامل إلى أنه يوفر جرعاتٍ كبيرةٍ من حمض الفوليك للأمهات طبيعيًا وبطريقةٍ سهلةٍ ولذيذةٍ عند تناول البرتقال، وهو ما يحتاجه جسمكِ أثناء الحمل لضمان انقسام الخلايا بالطريقة الصحيحة لدى الجنين وصنع الحمض النووي، وبالتالي منع العيوب الخَلقية.[٤]


هل يمكن أن يُسبب لكِ البرتقال زيادةً في الوزن؟

هل البرتقال يزيد الوزن! هذا سؤال تطرح العديد من النساء، وفي الواقع تحتوي 100 غرام من البرتقال على 47 سعرة حرارية فقط، بالإضافة إلى احتوائه على القليل جدًا من البروتينات والدهون، وفي المقابل يحتوي على الألياف التي تزيد من شعوركِ بالشبع، وهو ما يُسهِم في مساعدتكِ على فقدانكِ للوزن، وبالتالي لا يسبِّب البرتقال زيادة الوزن وإنما يدعم خسارتكِ للوزن لاحتوائه أساسيًا على الماء والألياف، لكن لا بدّ من اقترانه بنظامٍ غذائي صحي لفقدان الوزن.[٢]


هل يمكنكِ شرب عصير البرتقال للحصول على فوائد البرتقال الطازج؟

يحتوي عصير البرتقال على كمياتٍ أقل من الألياف الغذائية مقارنةً بالبرتقال الكامل، كما يحتوي كوبٌ من عصير البرتقال على كميةٍ من السكر تعادل حبَّتَي برتقال كاملتَين، وهو ما يجعل عصير البرتقال أكثر مساهمةً في زيادة الوزن وأقل إشباعًا، بالإضافة إلى بعض المخاطر الصحية الناجمة عن شرب عصير البرتقال الصناعي أو المحضر في المنزل، والذي قد يحتوي على السكر المضاف، لذا فإن تناولكِ البرتقال للكامل هو الخيار الصحي الأفضل للحصول على الفوائد الصحية المرجوَّة.[٢]


محاذير لتناول البرتقال عليكِ معرفتها!

من المهم اتباع بعض النصائح ومحاذير تناول البرتقال التي تشمل ما يلي:[٤]

  • تناولي البرتقال باعتدال إذا كنتِ تعانين من مرض الارتجاع المعدي المريئي أو الحموضة، وذلك لكون البرتقال حمضي بطبيعته، وقد يزيد من سوء أعراض هذه الحالات.
  • تجنَّبي تناول كمياتٍ كبيرةٍ من البرتقال تجنبًا للحصول على كمياتٍ كبيرةٍ من فيتامين ج.
  • تجنَّبي تناول كمياتٍ كبيرةٍ من البرتقال إذا كنتِ تتناولين أدوية حاصرات البيتا، لاحتواء البرتقال على البوتاسيوم، والذي قد يسبِّب تلف الكلى في حال تناول كمياتٍ زائدةٍ عن الحاجة منه.
  • تناولي البرتقال باعتدال لأنه يمكن أن يتسبب بالغثيان، والقيء، والإسهال، وتشنجات المعدة، والصداع، والأرق.


ملخص المقال

ختامًا عزيزتي عرفتِ خلال هذا المقال أن لتناولكِ للبرتقال العديد من الفوائد، إذ توجد فوائد البرتقال للوجه، وللقلب، وللأوعية الدموية، وقد يُقلل ضغط الدم أيضًا، كما أنه مفيدٌ لكِ في فترة الحمل، وعرفتِ أيضًا أن تناوله أفضل عامةً من شرب عصيره، لأن العصير يفقد نسبةً كبيرةً من الألياف، ويحتوي على نسبة سكر أعلى.


المراجع

  1. Megan Ware (10/12/2019), "What to know about oranges", medicalnewstoday, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Oranges 101: Nutrition Facts and Health Benefits", healthline, 22/6/2021, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  3. "Can You Eat Orange Peels, and Should You?", healthline, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Oranges", webmd, 22/6/2021, Retrieved 22/6/2021. Edited.
41 مشاهدة