فوائد الفاصوليا البيضاء: شعور بالشبع لفترة أطول!

فوائد الفاصوليا البيضاء: شعور بالشبع لفترة أطول!


كيف تزيد الفاصوليا البيضاء من شعوركِ بالشبع؟

إذا كنتِ تتطلعين إلى خسارة بعض الكيلوغرامات من وزنكِ، فمن المؤكد أنكِ تبحثين عن أطعمة تجعلكِ تشعرين بالشبع دون الحاجة إلى تناول كميات كبيرة من الطعام والكثير من السعرات الحرارية، وإذا كنتِ من محبي الفاصوليا البيضاء فهذا المقال لكِ، إذ تنبع قدرة الفاصوليا البيضاء على زيادة شعوركِ بالشبع دون الحاجة لتناول الكثير من السعرات الحرارية على مدار اليوم من محتواها الكبير من الألياف والنشا المقاوم؛ فكلاهما يجعلانكِ تشعرين بالشبع لفترة أطول، وهذا يمنعكِ من استهلاك كميات كبيرة من الطعام، وبالتالي يساعدكِ في إنقاص وزنكِ.[١]


إليكِ الفوائد الأخرى للفاصوليا البيضاء

توفر الفاصوليا البيضاء فوائدًا صحيةً عديدةً أخرى، بما في ذلك ما يلي:[٢]

قد تقي من مرض السكري

قد يساعد تناول الفاصوليا البيضاء على وقايتكِ من مرض السكري من خلال تنظيم مستوى السكر في الدم، ومستوى الإنسولين، وتحسين امتصاص العناصر الغذائية في الأمعاء؛ وتُعزى جميع قدرات الفاصوليا هذه إلى محتواها من الألياف، وحتى لو كنتِ مصابةً بمرض السكري، فإن الألياف في الفاصوليا قد تساعدكِ في إدارة الأعراض.

تحسين الدورة الدموية

إن الحفاظ على تدفق الدم الطبيعي في الجسم ضروري لتزويد الأعضاء المختلفة بالأكسجين وتعزيز وظائفها، ويُعدّ معدن الحديد تحديدًا عنصرًا أساسيًا لتحسين الدورة الدموية، وفي حال نقص مستوياته فإنكِ تصبحين عرضةً للإصابة بفقر الدم وضعف الدورة الدموية وضعف الجسم، ويلعب معدن النحاس أيضًا دورًا بارزًا في هذا الصدد من خلال المساعدة في تخليق الهيموجلوبين، وتحتوي الفاصوليا البيضاء على مستويات عالية من كلا المعدنين.

تحسين الذاكرة والإدراك

تُحسّن الفاصوليا البيضاء ذاكرتكِ ومهاراتكِ الإدراكية بسبب احتوائها على حمض الفوليك الذي يرتبط نقصه ارتباطًا مباشرًا بزيادة مستويات الهوموسيستين، والتي يمكن أن تؤدي غالبًا إلى أمراض التنكس العصبي مثل مرض باركنسون، كما تحتوي الفاصوليا على الثيامين الذي قد يساعد في زيادة بعض النواقل العصبية التي نحتاجها للذاكرة والإدراك.

تعزيز صحة القلب

تحتوي الفاصوليا البيضاء على مجموعة من العناصر الغذائية التي تعزز صحة قلبكِ، بما في ذلك حمض الفوليك الذي يخفض مستويات الهوموسيستين الذي يمثل نذير خطير لأمراض القلب، إضافةً إلى المغنيسيوم الذي خفض ضغط الدم؛ وبالتالي يمنع النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

تحسين الهضم

إن الفاصوليا البيضاء غنية بالألياف التي تحسن الهضم من خلال تعزيز حركة الأمعاء ومنع حدوث الإمساك والإسهال، كما أن تناول الألياف بانتظام ينظف الأمعاء ويقي من حدوث مشكلات جهاز الهضم الأخطر مثل قرحة المعدة.

تعزيز صحة الجسم

يساعد محتوى الفاصوليا العالي من البروتين في وظيفة إصلاح المناطق التالفة من الجسم وتسريع عملية الشفاء، وإذا كنتِ نباتيةً؛ تُعدّ الفاصوليا مصدرًا بديلاً ممتازًا للبروتين.


أفكار لتناول الفاصوليا البيضاء لتحصلي على فوائدها

يمكنكِ الاستفادة من فوائد الفاصوليا البيضاء بإضافتها إلى العديد من الأطباق، إليكِ بعض الأفكار:[٣]

  • استخدمي الفاصوليا البيضاء لعمل سلطة مناسبة للرجيم.
  • سخني الفاصوليا البيضاء، والمرق، والطماطم المقطعة المعلبة، والخضار الطازجة المفرومة، أو الخضار الأخرى لعمل طبق سريع للغداء.
  • اخلطي الفاصوليا البيضاء، مع الريحان الطازج، ومكعبات جبن الموزاريلا الطازجة، والطماطم الكرزية المقطعة إلى أنصاف، وتبِّلي الخليط بالقليل من الخل وزيت الزيتون البكر الممتاز والملح والفلفل حسب الرغبة.
  • حضّري وجبة إفطار مغذية بخلط الفاصوليا البيضاء مع بعض الخضار المقلية بالثوم، وضعي فوقها بيضةً مقليةً، وبعض جبن البارميزان المبشور.
  • اهرسي الفاصوليا البيضاء، ثم امزجيها بالبطاطس المهروسة لزيادة قيمة الوجبة من الألياف والبروتين.
  • استخدمي الفاصوليا البيضاء بدلًا من جبنة الريكوتا في اللازانيا.


هل توجد آثار جانبية لتناول الفاصوليا البيضاء؟

رغم الفوائد العديدة التي توفرها الفاصوليا البيضاء، إلا أنه يتوجب عليكِ توخي الحذر عند تناولها أحيانًا، وفيما يلي توضيح لبعض آثارها الجانبية المحتملة:[٤]

  • قد يعاني بعض الأفراد من حساسية اتجاه الفاصوليا البيضاء، وغالبًا ما ترتبط هذه الفاصوليا بالفاصوليا الحمراء وأنواع الفاصوليا الأخرى؛ لذلك إذا كنتِ تعانين من حساسية اتجاه أي واحدة منها؛ فاستشيري طبيبكِ قبل تناول الفاصوليا البيضاء.
  • إذا كنتِ تتبعين نظامًا غذائيًا منخفض الفودماب، بسبب متلازمة القولون العصبي أو مرض كرون؛ فيتوجب عليكِ تجنب الفاصوليا البيضاء والبقوليات عمومًا، وتجدُر الإشارة إلى أن الفودماب هي كربوهيدرات قصيرة السلسلة موجودة في العديد من الأطعمة، منها الفاصوليا البيضاء، وتشتهر بكونها تسبب المشاكل الهضمية، لذا فإن تجنّب الأطعمة المحتوية على هذه الكربوهيدرات يخفف من الأعراض المزعجة لدى مصابي مرض الكرون أو القولون العصبي.[٥]
  • قد تسبب لكِ الفاصوليا مشاكلًا في الجهاز الهضمي، أو تسبب الانتفاخات أو الغازات؛ لذا تناوليها باعتدال.
  • تحتوي الفاصوليا البيضاء على بروتينات الليكتين المصنفة على أنها "مضادة للتغذية"، وذلك لأنها تمنع امتصاص بعض العناصر الغذائية، وترتبط أنواع معينة من الليكتين في الفاصوليا بالضيق المعدي المعوي، ولكن يلزم إجراء المزيد من الدراسات لتحديد هذا التأثير على البشر.


نصائح لكِ قبل تناول الفاصوليا البيضاء

إليكِ مجموعةً من النصائح قبل تناول الفاصوليا:

  • تحتوي الفاصوليا البيضاء المعلبة عادةً على الكثير من الملح؛ لذا تجنبيها قدر المستطاع واستخدمي الفاصوليا المجففة فهي ذات ونكهة أفضل ويمكنكِ إضافة التوابل أثناء طهيها.
  • يساعد نقع الفاصوليا المجففة في الماء لليلة كاملة قبل الطهي في تقليل وقت الطهي وتقليل الغازات.
  • بعد نقع الفاصوليا طوال الليل صفيها في الصباح واطبخيها في ماء نظيف.
  • اطبخي الفاصوليا على نار هادئة، وأضيفي الملح في منتصف وقت الطهي لمنعها من التفتت أو الانقسام.
  • تناولي الفاصوليا البيضاء باعتدال لتفادي حدوث أي آثار جانبية.

نهايةً عزيزتي عرفتِ أن تناول الفاصوليا يمنحكِ شعورًا بالشبع لوقتٍ طويلٍ بسبب محتواها من الألياف والنشا المقاوم، إضافةً إلى مجموعة من الفوائد الصحية المتمثلة بتعزيز صحة القلب، والوقاية من مرض السكري من خلال السيطرة على مستوى السكر في الدم، وتحسين الذاكرة والإدراك وغيرها، ويمكنكِ تناول الفاصوليا بطرق عديدة، سواء بإضافتها إلى السلطة أو البطاطس المهروسة أو اللازانيا أو غير ذلك، ومع ذلك، احرصي على تجنب تناولها إذا كنتِ تعانين من حساسية اتجاهها، أو تتبعين نظامًا غذائيًا منخفضًا بالفودماب.


المراجع

  1. Darla Leal (1/6/2021), "Navy Beans Nutrition Facts and Health Benefits", verywellfit, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  2. John Staughton (4/2/2020), "7 Wonderful Benefits Of Navy Beans", organicfacts, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  3. Carrie Dennett, "10 ways to use white beans (with recipes!)", nutritionbycarrie, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  4. Sarah Garone (31/7/2020), "Cannellini Bean Nutrition Facts and Health Benefits", verywellfit, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  5. "What Is the Low-FODMAP Diet?", verywellfit, Retrieved 27/6/2021. Edited.